الأحد 02 صفر / 20 سبتمبر 2020
02:15 م بتوقيت الدوحة

تقرير لصحيفة «الإندبندنت»: «beoutQ» قامت بأكبر قرصنة لفعالية رياضية في التاريخ

الدوحة - العرب

الثلاثاء، 10 يوليو 2018
تقرير لصحيفة «الإندبندنت»: «beoutQ» قامت بأكبر قرصنة لفعالية رياضية في التاريخ
تقرير لصحيفة «الإندبندنت»: «beoutQ» قامت بأكبر قرصنة لفعالية رياضية في التاريخ
قالت صحيفة «الإندبندنت» البريطانية المرموقة، في تقرير لها أمس، إن بطولة كأس العالم 2018 قد تدخل التاريخ باعتبارها أكبر فعالية رياضية مقرصنة على الإطلاق، والسبب في هذا يعود لأزمة دبلوماسية في الشرق الأوسط.

تقول الصحيفة في تقريرها: «فيما كان ولي العهد السعودي يجلس على مقعده في ملعب لوجنيكي يشاهد مباراة بلده ضد روسيا في افتتاح بطولة كأس العالم 2018، كان الآلاف -وربما الملايين- في بلده يشاهدون المباراة هم أيضاً. سحق المنتخب الروسي -وهو ليس من بين الفرق القوية في البطولة- نظيره السعودي بـ 5 أهداف مقابل لا شيء، لكن الأكثر لفتاً للانتباه كانت الطريقة التي جرى بها بث المباراة في المملكة؛ فجميع سكان المملكة شاهدوا المباراة عبر بث مباشر غير قانوني جرى ترتيبه على خلفية أزمة دبلوماسية في الشرق الأوسط».

وحسب «الإندبندنت»، بدأت قناة «بي آوت كيو» -مثلها مثل الكثير من المقرصنين- ببث المحتوى على موقع إلكتروني حُجب جغرافياً بحيث لا يمكن أن يشاهده سوى السكان في السعودية. لكن في غضون أشهر قليلة بعد إطلاقها العام الماضي، توسعت القناة لتبث محتوى 10 من قنوات «beIN» على شبكة القمر الصناعي العربي «عربسات». وفرت القناة كامل البنية التحتية التي تلزم شبكة تلفزيونية مؤسسية، مثل أجهزة الاستقبال، والاشتراكات المدفوعة، والإعلانات، والصفقات التجارية مع الفنادق والمواقع الأخرى، دون أن تدفع فلساً واحداً للمحتوى!.

وتقول الصحيفة إن شبكة «beIN Sports» حصلت على حقوق بث جميع مباريات كأس العالم الـ 64، وكانت جاهزة لعقد صفقة مع قنوات سعودية لبث المباريات، لكن المباحثات انهارت قبل 9 أيام من انطلاق المباراة بين روسيا والسعودية.

ومقابل ذلك، جرى اختطاف تغطية «beIN» من قبل شبكة قرصنة تُدعى «beoutQ» -حيث ترمز الكلمة الأخيرة لقطر- وبثها بطريق غير قانونية في المملكة على نطاق واسع ليس له مثيل من قبل.


التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.