الأربعاء 22 ذو الحجة / 12 أغسطس 2020
02:01 ص بتوقيت الدوحة

حكومة ترمب تماطل بشأن لم شمل الأطفال المهاجرين بذويهم

بوابة العرب- هاجر المنيسي

السبت، 07 يوليو 2018
حكومة ترامب تماطل بشأن لم شمل الأطفال المهاجرين بذويهم
حكومة ترامب تماطل بشأن لم شمل الأطفال المهاجرين بذويهم
"أصلحوا قوانين الهجرة غير المعقولة لدينا الآن» هكذا وجهة الرئيس دونالد ترمب حديثه إلى الكونجرس وذلك بعدما رفض تمرير مشروع قانون الهجرة في الكونجرس، جاء ذلك على خلفية أحداث متتابعة حيث أعلن ترامب في الرابع من أبريل الماضي أن إدارته "ستتخذ إجراء قويا" بشأن الهجرة مما جعل محاربة الهجرة عنوانا مركزيا لسياسته، وقد أصبحت ادارته تنتهج سياسة "عدم التساهل" حيال اللاجئين وهذا ما قد أعلنته في وقت سابق من العام الجاري.

ووفقاً لذلك فقد أتخذت الحكومة إجراءات مشددة تقضي بفصل أطفال المهاجرين غير الشرعيين عند الحدود مع المكسيك، بعد اعتقال أهلهم ومحاكمتهم إثر عبورهم الحدود من المكسيك إلى الولايات المتحدة واتهامهم بارتكاب جناية.

وقد أثار ملف الهجرة احتجاجات شعبية عارمة وانتقادات قوية، مما جعل ترامب يتراجع في 20 يونيو الماضي عن سياسة حكومته بـ"عدم التساهل على الاطلاق" وعلى جراء ذلك وقّع ترامب مرسوما تنفيذيا لوقف فصل الأطفال عن ذويهم، بدون أن يوضح ما الاجراءات المفترض اتخاذها حيال الاسر التي فصلت بالفعل.

وكان قد أمر قاض في كاليفورنيا الحكومة الاميركية الجمعة الماضية باعداد لائحة باسماء الاطفال الذين تقل أعمارهم عن الخمس سنوات وتم فصلهم عن ذويهم وذلك بحلول مساء السبت، بحسب ما أعلن مسؤول حكومي.

وكان القاضي سابرو اعطى في 26 يونيو الماضي مهلة 14 يوما لاعادة جمع الاطفال دون خمس سنوات بذويهم، ومهلة 30 يوما لاعادة جمع من تزيد اعمارهم عن خمس سنوات باهاليهم، ولكن ادارة دونالد ترامب ماطلت وطلبت من القاضي مهلة للم شمل العائلات التى فصل افرادها بعد توقيفهم عند عبورهم الحدود مع المكسيك وكانت علتها في ذلك الحاجة معللة الى مزيد من الوقت لتأكيد الهويات.
وكان قد فصل أكثر من 2300 طفل نحو مئة منهم تقل اعمارهم عن الخمس سنوات عن اسرهم ونقلوا الى مراكز ايواء تديرها وزارة الصحة، وتحتجز السلطات الاميركية نحو 11,800 مهاجر قاصر لكن 80% هم مراهقون وصلوا الى الحدود دون مرافقين.

وفي مذكرة قدمتها الخميس اعلنت وزارة الدفاع الاميركية ان وزارة الصحة والخدمات الانسانية تعتمد تقنية تحديد الحمض الريبي النووي لتحديد النسب العائلي.

الا ان المدير المساعد لمشروع حقوق المهاجرين الذي يدعو اليه الاتحاد الاميركي للحريات المدنية "اي سي ال يو" ان القاضي "قال بوضوح انه لن يسمح لادارة ترامب بالمماطلة في اعادة الاطفال الى ذويهم".

الا ان مسؤولا حكوميا قال ان القاضي لم يستبعد بشكل قاطع تمديد المهلة قليلا على ان تعقد جلسة جديدة الاثنين.

وقالت وزارة الصحة في مذكرة الخميس "على الرغم من اسراع الوزارة في اجراء اختبارات الحمض الريبي النووي الا ان تلك العملية تستغرق الكثير من الوقت، حتى وان تم تسريعها".

وتابعت الوزارة انه نظرا الى احتمال وجود ادعاءات كاذبة فان "التثبت من النسب العائلي ضروري لضمان اعادة الاطفال الى اهاليهم، وليس الى مهربين محتملين"، وان على الحكومة تحديد ما اذا كان للبالغين سجل اجرامي او ما اذا كان يمكن ان يشكلوا خطرا على اطفالهم.

وتسعى الحكومة الى اعفائها من بند في القرار الاصلي يمنعها من اعتقال مهاجرين بالغين وفصلهم عن اطفالهم محذرة من ان النص يمكن ان يفهم منه اطلاق سراح معتقلين اذا لم يتم جمعهم باطفالهم ضمن المهلة القضائية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.