الثلاثاء 20 ذو القعدة / 23 يوليه 2019
01:29 ص بتوقيت الدوحة

"قطر للبترول" تشارك في مؤتمر الغاز العالمي السابع والعشرين في واشنطن

واشنطن- قنا

الخميس، 28 يونيو 2018
قطر للبترول
قطر للبترول
شاركت قطر للبترول في مؤتمر الغاز العالمي السابع والعشرين (WGC 2018) والمعرض المرافق له، والذي تعقد فعالياته في العاصمة الأمريكية واشنطن على مدى خمسة أيام في الفترة ما بين 25 و29 يونيو الجاري.

وشاركت قطر للبترول بوفد رفيع المستوى برئاسة المهندس سعد بن شريده الكعبي العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لقطر للبترول، وسعادة الشيخ خالد بن خليفة آل ثاني الرئيس التنفيذي لشركة قطر غاز وعدد من كبار المسؤولين في الشركتين.

وكان المهندس الكعبي قد شارك في جلسة حوارية حول "أكبر التحديات والفرص التي تواجه صناعة الغاز العالمية" أكد خلالها في كلمته الرئيسية أن قطر للبترول تمضي قدما في خططها لرفع الطاقة الإنتاجية للغاز الطبيعي المسال القطري من 77 مليون طن إلى 100 مليون طن سنويا.

كما شاركت قطر للبترول في المعرض المرافق للمؤتمر حيث عرضت منجزات عملياتها وأنشطتها ومشاريعها في صناعة الغاز وذلك جنبا إلى جنب مع شركة قطر غاز الراعي العالمي لهذا الحدث المهم، وقد التقى كبار المسؤولين من قطر للبترول وقطر غاز بالعديد من نظرائهم في الشركات العالمية المشاركة في هذا الحدث العالمي لبناء المزيد من جسور التعاون.

وتأتي أهمية المشاركة القطرية في هذا الحدث العالمي من خلال كون دولة قطر أكبر منتج للغاز الطبيعي المسال في العالم وصاحبة ثالث أكبر احتياطي للغاز في العالم، إضافة إلى كونها عاصمة العالم في صناعة تحويل الغاز إلى سوائل وموقع أكبر حقل للغاز الطبيعي غير المصاحب في العالم.
 
يذكر أن مؤتمر الغاز العالمي هو أهم تجمع عالمي يجمع القادة والمؤثرين وصانعي السياسات والمشترين والبائعين والخبراء في صناعة الغاز، وينعقد المؤتمر كل ثلاث سنوات، منذ العام 1931، بهدف إلقاء الضوء على أهم القضايا الاستراتيجية والتجارية والتقنية في هذه الصناعة.

وقطر للبترول هي مؤسسة نفط وطنية متكاملة تقف في طليعة الجهود لتطوير واستغلال وتنمية موارد النفط والغاز في دولة قطر على المدى البعيد، وتغطي نشاطات قطر للبترول مختلف مراحل صناعة النفط والغاز محلياً وإقليمياً ودولياً، وتتضمن عمليات استكشاف وتكرير وإنتاج وتسويق وبيع النفط الخام والغاز، والغاز الطبيعي المسال، وسوائل الغاز الطبيعي، ومنتجات تحويل الغاز إلى سوائل، والمشتقات البترولية، والبتروكيماويات، والأسمدة الكيماوية، والحديد والألمنيوم.

وفي إطار سعيها للتميز والابتكار، تلتزم قطر للبترول بالمساهمة في بناء مستقبل أفضل من خلال تلبية الاحتياجات الاقتصادية والمحافظة على البيئة والموارد الطبيعية للأجيال القادمة، وبالسعي لأعلى مستويات التنمية البشرية والاجتماعية والاقتصادية، والتنمية البيئية المستدامة في قطر وخارجها.







التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.