الإثنين 20 شوال / 24 يونيو 2019
06:16 م بتوقيت الدوحة

"الغاف" ذات أهمية في الخليج العربي رغم ندرة تواجدها

بوابة العرب- هاجر المنيسي

الأربعاء، 27 يونيو 2018
شجرة "الغاف" ذات أهمية في الخليج العربي رغم ندرة تواجدها
شجرة "الغاف" ذات أهمية في الخليج العربي رغم ندرة تواجدها
شجرة الغاف والمعروفه علمياً Prosopis cineraria وعرفت في الهند وباكستان تحت اسم جهند، من الأشجار الخضراء التى تنمو في المناطق الرملية ويصل طوله إلى حوالي ستة أمتار و تعد من الأشجار النادرة والتى تزهر في مايو- أغسطس، وتتواجد في مناطق عدة من الخليج العربي كما أنها تنتشر في منطقتين مختلفتين داخل دولة قطر حيث تتواجد وسط وشمال قطر: في روضة راشد وفي منطقة الغاف بالقرب من مدينة الشمال، وهي فصيلة مهددة بالانقراض ، ورغم ذلك فأنها في اقصى ظروف الجفاف والحرارة تنمو ، ولا تتأثر بأشعة الشمس المباشرة الحارقة.

والنظر إلى شجرة الغاف يجد أن ثمارها تبدو قرنية الشكل وسميكة وتختلف في طولهاوحجمها وشكلها، وتحتوي الثمرة على بذور محاطة بمواد سكرية صفراء جافة وتصل نسبتها إلى 50% من الوزن الجاف للقرن وتسقط قرون الثمار مرتين في السنة الواحدة وهي لا تتفتح بسبب الجفاف مما سهل عملية جمع البذور واستخراجها من القرون بسهولة.
أما بالنسبة للجذور فهي عبارة عن مجموعة متألفة من الجذور العميقة في الغالب والسطحية احياناً وتعمل على امتصاص الرطوبة الأرضية أينما توافرت.

ولشجرة الغاف أهمية بالغة في منطقة الخليج العربي حيث كان البدو قديماً يأكلون أوراقها الحديثة النمو وقرون البذور وكذلك تأكلها حيواناتهم وبذلك تتميز انواع أشجار الغاف بقيمتها الرعوية والعلفية العالية للحيوانات ، بالإضافة لذلك توفر الشجرة حطب جيد للوقو، كما أنها لها العديد من الخواص العلاجية، بل انه في كثير من بلدان أمريكا الوسطى والجنوبية يطحن المواطنون ثمار الغاف ويحولون طحينه إلى خبز حلو الطعم يأكلونه كغداء مفيد يحتوي على الكثير من المواد البروتينية والسكرية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.