الخميس 19 محرم / 19 سبتمبر 2019
09:32 ص بتوقيت الدوحة

نصائح غذائية مهمة لمرضى "السكري"

العرب- بلقيس فضل

السبت، 23 يونيو 2018
جهاز سكري
جهاز سكري
السُّكَّري أو الداء السكري أو المرض السكري أو مرض السكر أو البوال السكري وغيرها هي متلازمة تتصف باضطراب الاستقلاب وارتفاع شاذ في تركيز سكر الدم الناجم عن عوز هرمونالأنسولين، أو انخفاض حساسية الأنسجة للأنسولين، أو كلا الأمرين.[2] يؤدي السكري إلى مضاعفات خطيرة أو حتى الوفاة المبكرة؛ إلا أن مريض السكري يمكنه أن يتخذ خطوات معينة للسيطرة على المرض وخفض خطر حدوث المضاعفات. تتلخص تلك الخطوات في خفض الوزن، وكثرة الحركة.

أنواع مرض السكر في الحقيقة هناك ثلاثة أنواع أساسية لداء السكري يمكن بيانها فيما يأتي:

داء السكري من النوع الأول: يُعرف مرض السكري من النوع الأول (بالإنجليزية: Type 1 Diabetes) على أنّه ارتفاع مستويات السكر في الدم بشكل يفوق الحد الطبيعيّ نتيجة المعاناة من تلف الخلايا المسؤولة عن إفراز الإنسولين والموجودة في البنكرياس، ويحدث هذا الأمر نتيجةً لمهاجمة جهاز المناعة هذه الخلايا ضمن ما يُعرف بمرض المناعة الذاتي (بالإنجلزيزية: Autoimmune Diseases)، ويجدر التنبيه إلى أنّ المصابين بهذا النوع يحتاجون إلى الإنسولين المُصنّع طوال حياتهم، وفي الحقيقة غالباً ما يُصيب هذا الداء الأطفال والبالغين، وهذا لا يمنع احتمالية معاناة الأشخاص منه في أيّ فئة عمرية.

داء السكري من النوع الثاني: غالباً ما يُصيب داء السكري من النوع الثاني (بالإنجليزية: Type 2 Diabetes) الأشخاص الذين تجاوزوا الأربعين من العمر، ولكن قد يُصيب الآخرين في أيّ عمر. يرتبط داء السكري من النوع الثاني بشكلٍ قويّ بالعوامل الوراثية ونمط حياة الفرد من حيث قلة النشاط البدني، وزيادة الوزن أو السمنة، وكذلك سوء النظام الغذائي للفرد، وعليه يمكن القول إنّ بعض حالات الإصابة بهذا الداء يمكن السيطرة عليها بإجراء بعض التعديلات على نمط حياة المصاب، ومن جهة أخرى قد يتطلب الأمر إعطاء بعض أنواع الأدوية بما فيها الإنسولين.

سكري الحمل: يُعرّف سكري الحمل (بالإنجليزية: Gestational Diabetes) على أنّه ارتفاع مستويات السكر في الدم بشكلٍ يفوق الحد الطبيعي خلال فترة الحمل، وعلى الرغم من أنّ هذا النوع من السكري غالباً ما يختفي عند ولادة الجنين، إلا أنّه يزيد من فرصة معاناة المرأة من السكري من النوع الثاني في المستقبل، وغالباً ما تتم السيطرة عليه باتباع نمط حياة صحي إلى جانب الحاجة في بعض الأحيان إلى صرف بعض أنواع الأدوية بما فيها الإنسولين.

إليك بعض نصائح غذائية لمرضى السكري:

• ينصح بتقسيم الوجبات بحيث تكون صغيرة ومتعددة وتجنب تناول كمية كبيرة من الطعام في الوجبة الواحدة.

• تناول النشويات كالخبز والأرز والمعكرونة والفاكهة بكميات معتدلة لأن لها تأثير مباشر على سكر الدم.

• ينصح بالإكثار من تناول الخضار وجعل طبق السلطة رئيسي في الوجبة لأنها تمد الجسم بالعناصر الغذائية الضرورية بالإضافة إلى أنها تضبط مستوى سكر الدم.

• التقليل قدر الإمكان من تناول السكريات والحلويات أو تناولها ضمن الكمية المسموحة .
• شرب لا يقل عن 8 أكواب من الماء يومياً.

• استخدام طريقة الشوي أو السلق أو الطبخ بالبخار عند اعداد الطعام وتجنب المقالي قدر الإمكان.
• تناول المنتجات القليلة الدسم.

• من الأفضل التقليل من اللحوم الحمراء واستبدالها بالأسماك والدجاج وتناول البقول كمصدر للبروتين.

• استبدال الخبز الأبيض بالأسمر وتناول الحبوب الكاملة (الشوفان، القمح الكامل، الأرز البني، الشعير) والفواكة الطازجة بدلاً من العصائرلأن هذه الأغذية غنية بالألياف التي تحافظ على مستوى السكر في الدم ضمن المعدل الطبيعي.

• الإحتفاظ ببعض الحلوى عند الخروج من المنزل لتناولها عند حدوث انخفاض مفاجئ في مستوى السكر.

• ينصح بتخفيض الوزن إذا كان الشخص يعاني من السمنة.

• زيادة النشاط الرياضي قدر الإمكان.

• عدم الإنصياع إلى الإشاعات التي تقول بأن هذه الوصفة أو الأعشاب تعالج السكري بشكل تام دون الحاجة إلى استخدام الإنسولين وبالتالي التوقف عنه دون الرجوع إلى الطبيب.







التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.