الإثنين 16 محرم / 16 سبتمبر 2019
01:08 م بتوقيت الدوحة

«الاجتياح المقدّس» لحفتر يشعل الصراع بـ «الهلال النفطي»

وكالات

الجمعة، 22 يونيو 2018
«الاجتياح المقدّس» لحفتر يشعل الصراع بـ «الهلال النفطي»
«الاجتياح المقدّس» لحفتر يشعل الصراع بـ «الهلال النفطي»
تضاربت الأنباء حول مصير ميناء راس لانوف، فبينما أعلنت ميليشيات اللواء المتقاعد خليفة حفتر -المدعومة من أبوظبي- السيطرة على ميناءي السدرة وراس لانوف، أكدت مصادر محلية أن قوات حرس المنشآت التفت على ميليشيات حفتر واستعادت الميناءين.

وتشهد منطقة الهلال النفطي شمال شرقي ليبيا معارك كرّ وفرّ، بعد دعوة حفتر قواته إلى «الاجتياح المقدس» للمنطقة، بعد خسارته أجزاء كبيرة منها، يأتي ذلك وسط أنباء متضاربة بشأن سير المعارك بين الموالين لحفتر وجهاز حرس المنشآت النفطية بقيادة إبراهيم الجضران.

فقد أعلن حفتر اليوم (الخميس) -في تسجيل صوتي نقلته إحدى القنوات التلفزيونية المحلية- عن انطلاق عملية عسكرية لإعادة السيطرة على منطقة الهلال النفطي.

وقال في كلمته المسجلة: «أيها الأبطال المتأهبون لنصرة الحق والدفاع عن الأرض والشرف، الآن تدق الساعة ليدوي صداها في كل الآفاق، معلنة انطلاق الاجتياح المقدس لتطهير الأرض واسترداد الحق، تقدماً ماحقاً لا يذر على الأرض من المعتدين دياراً».

أكدت وسائل إعلام محلية موالية لحفتر انسحاب حرس المنشآت النفطية من ميناءي السدرة وراس لانوف، بعد اشتباكات اليوم مع قوات حفتر، بينما أكد العقيد أحمد المسماري المتحدث باسم «الجيش الوطني الليبي» استعادة السيطرة على الميناءين.

ونقل مراسل شبكة الجزيرة الإخبارية -عن شهود ومصادر محلية- أن قوات حرس المنشآت التفت على قوات حفتر، واستعادت ميناء راس لانوف.

كما أكدت مصادر من حرس المنشآت النفطية الليبية حدوث عملية الالتفاف من الجنوب الغربي، والتي أسفرت عن استعادة السيطرة على منطقة راس لانوف، وإخراج مسلحي حفتر منها، وأفادت بأن قوات حرس المنشآت استولت على آليات من قوات حفتر، وأسرت مجموعة من جنوده.

وقد نقلت قناة النبأ الخاصة عن المتحدث باسم حرس المنشآت مفتاح المغربي أن مسلحي الجهاز استرجعوا كل مواقعهم بمنطقة الهلال النفطي بعد تقدم قوات حفتر، وأكد انسحاب هذه القوات من المنطقة.

وقال مراسل الجزيرة إن تضارب البيانات والتصريحات من الطرفين يجعل من الصعب تحديد الجهة المسيطرة في الهلال النفطي، مشيراً إلى أن قوات حفتر خسرت حتى الآن ثلاثين عنصراً منذ اندلاع المعارك قبل أسبوع.

وقد نقلت وكالة «رويترز» عن مصدر عسكري أن القتال تجدد في منطقة راس لانوف، بعيد إعلان قوات عملية الكرامة استعادة المنطقة برمتها، كما نقلت عن مصادر عسكرية وطبية أن سبعة من قوات حفتر قتلوا باشتباكات راس لانوف والسدرة.








التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.