الأربعاء 22 شوال / 26 يونيو 2019
09:35 م بتوقيت الدوحة

من بينها حالة لحادث سيارة أُدخلت العناية المركزة

طوارئ مستشفيات حمد تستقبل 2273 حالة في سادس أيام العيد

العرب- حامد سليمان

الخميس، 21 يونيو 2018
طوارئ مستشفيات حمد تستقبل 2273 حالة في سادس أيام العيد
طوارئ مستشفيات حمد تستقبل 2273 حالة في سادس أيام العيد
أكدت مؤسسة حمد الطبية، أنها استقبلت 2273 حالة في جميع أقسام الطوارئ التابعة لها على مستوى الدولة، سواء للكبار أو الصغار في سادس أيام العيد، موضحة أن قسم الطوارئ بمستشفى حمد العام استقبل 670 حالة؛ منها 487 حالة من الذكور، و163 حالة من الإناث، وحالة واحدة إصابة بليغة ناتجة عن حادث أليم وأُدخلت العناية المركزة.

نوهت «حمد الطبية» بأن قسم الطوارئ بمستشفى الوكرة استقبل 302 حالة، وجميعها تم رصدها وإحصاؤها من الخامسة من صباح أمس وحتى الخامسة من مساء اليوم ذاته، حيث سجلت الأرقام انخفاضاً ملحوظاً في أعداد المراجعين لأقسام الطوارئ، مما يشير إلى زيادة الوعي بين الجمهور حول الابتعاد عن الإفراط في تناول الطعام، والذي كان السبب الرئيسي خلال السنوات الماضية في زيادة أعداد المراجعين، بالإضافة إلى زيادة الوعي العام لدى الجماهير بالحفاظ على صحتهم وصحة أطفالهم خلال فترات العيد التي دائماً ما تشهد إصابات.

وفي هذا السياق قالت الدكتورة زينب العزب، استشاري طوارئ بقسم الطوارئ بمؤسسة حمد الطبية، إنَّ أعداد الحالات التي استقبلها قسم الطوارئ بمستشفى حمد العام والبالغة 670 حالة أغلبها حالات تتراوح ما بين بسيطة ومتوسطة، باستثناء حالة واحدة استدعى الأمر لإدخالها لقسم العناية المركزة، لإصابة الشخص إصابة بليغة، مما استدعى دخوله العناية المركزة إثر حادث سيارة، مشيرة إلى أن باقي الحالات جميعها اضطرابات عادية ومعاناتها بسيطة إلى متوسطة.

وأضافت الدكتورة زينب أن أغلب الحالات التي قدمت إلى قسم الطوارئ بمستشفى حمد العام، هي حالات نزلات معوية، والتهابات فيروسية، في غالبها تلقّت العلاج المناسب وغادرت قسم الطوارئ، منوهة بأن الحالات التي وردت إلى الطوارئ خلال هذه الفترة تعتبر بمعدلاتها الطبيعية، بل قد تكاد تكون أقل من العام الماضي في مثل هذا الوقت من العام، وقد يعود الأمر إلى حجم الوعي الذي بات لدى الجمهور، مشددة على ضرورة الالتزام بالنصائح والإرشادات التي تبثها مؤسسة حمد الطبية بصورة شبه يومية من حيث تناول الطعام الصحي خاصة خلال فترة العيد، والتي ترتفع فيها أعداد الحالات التي تعاني من أمراض في الجهاز الهضمي بسبب تناول كميات كبيرة من الأطعمة الدسمة والسكريات، والتدرج في تناول الأطعمة خلال أيام العيد، والإكثار من السوائل تجنباً للإصابة بالاضطرابات المعوية.

ودعت الدكتورة زينب الجميع إلى ضرورة مراعاة الطريق وقواعد المرور حتى ينعم الجميع بالسلامة، مشددة على أولياء الأمور أيضاً بضرورة مراقبة أبنائهم خلال اللعب للمحافظة عليهم من إصابات السقوط، لا سيما خلال ارتياد أماكن الألعاب، وعلى الأسرة مراعاة أمر آخر يتعلق بتجنب الأماكن المكشوفة خلال ساعات النهار، لا سيما وقت الظهيرة التي تشتد فيها حرارة الشمس حفاظاً على سلامتهم وسلامة أبنائهم من ضربات الشمس، كما أن هواة ممارسة رياضة المشي عليهم تجنب فترات الطقس الحار.

جهود متميّزة لكوادر الإسعاف بإجازة «الفطر»

أكد مصدر مسؤول بخدمة الإسعاف بمؤسسة حمد الطبية استقبال خدمة الإسعاف لـ 180 نداء مساعدة أمس، وذلك من الساعة الخامسة صباحاً وحتى الخامسة مساءً، مشيراً إلى أنّ خدمة الإسعاف لم تتعامل مع أي حالات خطيرة أو حالات إصابات، بل جميعها حالات بسيطة إلى عادية.

وشدد المصدر على حرص الإسعاف على تكثيف جهودها خلال العيد، بما يضمن قضاء إجازة العيد ضمن أجواء آمنة لجميع السكان من مواطنين ومقيمين، مشيداً بما قدمته كوادر الإسعاف من جهود متميزة خلال إجازة عيد الفطر، وهي استمرار لجهودها على مدار العام، حيث تحرص كوادر الإسعاف على أن تكون على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقها، وأن تعمل على توفير أسرع تعامل مع كل الحالات التي تحتاج إلى مساعدة عاجلة، وفي مختلف مناطق الدولة، بالاستعانة بعدد كبير من المركبات، وثلاثة من طائرات الإسعاف الطائر، التي تعمل على مدار الساعة، من أجل توفير أسرع وصول لمن يحتاج إلى خدمة الإسعاف في المناطق البعيدة.

.. و1301 حالة في طوارئ الأطفال

قال الدكتور محمد العامري استشاري طوارئ ونائب مدير طوارئ الأطفال بمؤسسة حمد الطبية إن قسم طوارئ الأطفال في السد استقبل 776 مراجعاً أمس، خلال الفترة من الخامسة صباحاً حتى الخامسة مساءً، كما استقبل قسم طوارئ الريان 331 حالة، وطوارئ المطار استقبل 133 مراجعاً، واستقبلت طوارئ الظعاين في الفترة نفسها 52 حالة، كما استقبل قسم الطوارئ في الشمال 9 مراجعين.

وأشار إلى دخول حالتين اثنتين مركز سدرة للطب، وحالة واحدة العناية المركزة في سدرة أيضاً، كما تم تنويم إحدى الحالات في الوكرة.

ودعا د. العامري أولياء الأمور إلى ضرورة مراقبة أطفالهم أثناء خروجهم للمتنزهات، أو اللعب في المولات، حتى لا يتعرضوا لأية إصابات، فضلاً عن ضرورة تجنيب الأطفال العوامل الجوية، خاصة مع الارتفاع الملحوظ في درجات الحرارة التي قد تتسبب في حدوث مضاعفات خطيرة للأطفال، من بينها الإجهاد، وغيرها من المشكلات الصحية.
وأشار الدكتور العامري إلى أن أقسام الطوار
ئ تعمل خلال فترة العيد بكل جاهزيتها، إذ إن هناك 48 طبيباً وممرضاً يقدمون الرعاية الطبية للحالات في قسم طوارئ السد، فضلاً عن 8 أطباء في مركز الريان، و6 أطباء في مركز المطار، و4 أطباء في مركز الظعاين، وطبيب واحد في مركز الشمال، بسبب ندرة الحالات التي قد تصل في بعض الأحيان إلى صفر حالة.






التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.