الإثنين 16 شعبان / 22 أبريل 2019
09:38 م بتوقيت الدوحة

تدشين دار إيواء وصندوق لدعم العمال قريباً

العرب- محمود مختار

الإثنين، 18 يونيو 2018
تدشين دار إيواء وصندوق لدعم العمال قريباً
تدشين دار إيواء وصندوق لدعم العمال قريباً
كشف سعادة الدكتور عيسى بن سعد الجفالي النعيمي وزير التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية، عن تدشين الدار القطرية للإيواء والرعاية الإنسانية قريباً، والتي تختص بتقديم المساعدة والحماية المطلوبة لضحايا الاتجار بالبشر، والعمل على إعادة تأهيلهم وإدماجهم في المجتمع، وكذلك إيواء العمالة المؤقتة التي تنقطع بها السبل لرعايتها حتى يتم تأمين مغادرتها للدولة.

جاء ذلك على هامش احتفال الجالية الفلبينية باليوم الوطني الفلبيني الـ 120، ويوم العمال المهاجرين الفلبيني الذي أقيم بالدوحة، أمس، بحضور عدد من المسؤولين القطريين والفلبينيين.

وأضاف سعادة وزير التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية أن الوزارة أيضاً بصدد إنشاء «صندوق دعم العمال» الذي يختص بصرف مستحقات العامل المالية بناء على قرار من لجنة فض المنازعات العمالية والذي يوفر للعامل حقه بغض النظر عن إفلاس شركته أو تعذر على صاحب العمل صرف مستحقاته.

وأوضح أن دولة قطر اتخذت عدداً من الإجراءات والقوانين المتكاملة لرعاية حقوق العمال، ولخلق وتوفير بيئة عمل صحية وآمنة.. مشيراً إلى أن دولة قطر قامت بتدشين حزمة من السياسات والتعديلات التشريعية لتحقيق العمل اللائق للعمالة الوافدة، وإرساء وتعزيز علاقات عمل متوازنة ومنتجة بين طرفيها، تكون مرجعيتها عقد العمل وترتكز على التراضي والشفافية في التعاقد بما يحفظ الحقوق لكلا الطرفين.

وبين سعادته أن الدولة في هذا الإطار أصدرت عدداً من القوانين التي تصب في صالح العمال الموجودين بالدولة، ومنها القانون رقم (1) لسنة 2015 بتعديل بعض أحكام قانون العمل، متضمناً تدشين نظام حماية الأجور، والذي يضمن تحويل راتب العامل إلى حسابه البنكي في أحد البنوك المحلية، كما صدر القانون رقم (21) لسنة 2015 بتنظيم دخول وخروج الوافدين وإقامتهم، والذي دخل حيز التنفيذ في نهاية عام 2016.

ونوه أيضاً لصدور القانون رقم (13) لسنة 2017 بتعديل بعض أحكام قانون العمل، متضمناً إنشاء لجان فض المنازعات العمالية، بهدف إنشاء آلية إنصاف سريعة وفعالة للفصل في المنازعات التي تنشأ بين العامل وصاحب العمل، وأخيراً قانون المستخدمين في المنازل، كما تم إنشاء اللجنة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر للقيام بدور المنسق الوطني لرصد ومنع ومكافحة الاتجار بالبشر.

وأعرب سعادته عن امتنانه للمشاركة في احتفالات الفلبين بيومها الوطني الـ 120 واليوم الخاص بالعمالة المهاجرة، مؤكداً أن دولة قطر في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، تحرص على توفير البيئة المناسبة للعمالة الوافدة التي تعمل في الدولة وتساهم في بناء نهضتها.

ولفت سعادة وزير التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية إلى أن الجالية الفلبينية قارب عددها الـ 250 ألفاً تساهم جميعها في بناء نهضة دولة قطر وتشارك في تقدمها ورفعتها، مشدداً على أن الوزارة حريصة على تذليل جميع العقبات أمام هذه الجالية ودعمها ورعايتها وتوفير كل ما تحتاجه فيما يتعلق بحقوق العمال، من خلال التواصل الدائم بين الوزارة وبين السفارة والملحقية العمالية بها.

وزير العمل الفلبيني: نقدّر جهود قطر في رعاية العمالة الوافدة

أكد سعادة السيد سلفستر بيولو الثالث -وزير العمل والتوظيف الفلبيني- حرص بلاده على اختيار دولة قطر لإقامة احتفال باليوم الوطني الفلبيني الـ 120 ويوم العمال المهاجرين الفلبيني؛ تقديراً وعرفاناً من الحكومة الفلبينية للجهود التي تبذلها دولة قطر، لا سيما في مجال حماية حقوق العمالة الفلبينية المهاجرة بشكل عام، والعاملة في قطر على وجه الخصوص.

وثمّن سعادته، في تصريحات صحافية على هامش احتفال الجالية بهاتين المناسبتين الغاليتين، الجهود المستمرة التي تبذلها الحكومة القطرية، والبرامج والإصلاحات التي تصب في صالح العمالة، وخاصة الفلبينية. مؤكداً أن القوانين والتشريعات التي اتخذتها دولة قطر في مجال حماية العمالة الأجنبية الموجودة على أراضيها وحقوقها تُعدّ نموذجاً يُحتذى به لتكون أساساً للاتفاقيات التي تُعقد في المنطقة ككل.

وأشاد سعادة وزير العمل والتوظيف الفلبيني بالبرامج والإصلاحات المتعلقة بحماية الحقوق وضمانها. مؤكداً أن قانون العمل القطري يحمي العمالة بشكل عام، ويجب تبنّي بنوده في المنطقة كلها من خلال منظمة العمل الدولية.

وثمّن سعادته عالياً التعاون الوثيق بين وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية والسفارة الفلبينية، والتواصل الدائم واليومي والمباشر بينهما لتذليل العقبات التي قد تواجه العمالة الفلبينية، وتقديم الحلول الناجعة والآنية لها، واتخاذ الإجراءات الحمائية للعمالة بشكل عام والفلبينية بشكل خاص.

وفي ختام تصريحاته، قدّم سعادة السيد سلفستر بيولو الثالث -وزير العمل والتوظيف الفلبيني- الشكر لدولة قطر على جهودها المستمرة لدعم وحماية الجالية الفلبينية.

120 عاماً على استقلال جمهورية الفلبين

أقامت الجالية الفلبينية في الدوحة، أمس، احتفالاً بنادي الريان الرياضي، بمناسبة مرور 120 عاماً على استقلال جمهورية الفلبين، ويوم العمال المهاجرين الفلبيني، تضمن مجموعة من الفقرات المتنوعة بين الأغاني الشعبية والموسيقى التراثية والمسابقات الترفيهية، بحضور سعادة الدكتور عيسى بن سعد الجفالي النعيمي وزير التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية، وسعادة السيد سلفستر بيولو الثالث وزير العمل والتوظيف الفلبيني، وأبناء الجالية الفلبينية في الدوحة، كما تبادل الوزيران الهدايا والدروع التذكارية.






التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.