الثلاثاء 17 شعبان / 23 أبريل 2019
06:53 ص بتوقيت الدوحة

تجار يتوقعون هدوء السوق بعد «الفطر المبارك»

العيد ينعش مبيعات العباءات في «الخميس والجمعة»

العرب- ماهر مضيه

الإثنين، 18 يونيو 2018
العيد ينعش مبيعات العباءات في «الخميس والجمعة»
العيد ينعش مبيعات العباءات في «الخميس والجمعة»
قال باعة بسوق الخميس والجمعة إن غالبية الطلب على أقمشة الندى التي تستورد مباشرة من كوريا، إذ تمتاز هذه النوعية بأنها تشابه الأقمشة الحريرية، كما أنها تقل ثمناً عنها، لافتين إلى أن الألوان المطلوبة هي الأسود والأزرق الداكن، فضلاً عن الألوان الفاتحة التي تتناسب مع حرارة الصيف.

وأشار الباعة إلى أن أسعار العباءات المختلفة تبدأ من 150 ريالاً، ولا تزيد عن 350 ريالاً للقطعة الواحدة، إلا في بعض الحالات التي تقوم بها الزبونة بطلب الكثير من الإضافات، أو تفصيل طراز معين مكلف في القيمة.

عروض وخصومات

ولفت الباعة إلى أن الأثمان في سوق الخميس والجمعة تعتبر أقل من نظيراتها في الأسواق الأخرى، حيث إن هناك عروضاً وخصومات على الأسعار، بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك.

وتوقع الباعة أن يتراجع الطلب بعد انتهاء موسم عيد الفطر المبارك، متأملين أن يبقى نشاط حركة البيع والشراء بالوتيرة ذاتها خلال فترة الصيف، لافتين إلى أنهم يسعون عبر العروض إلى استقطاب أكبر عدد ممكن من الزبائن، وتحقيق أكبر قدر من المبيعات خلال هذه الفترة.

نمو المبيعات

وفي هذا الشأن، قال البائع نعمان أحمد إن المبيعات حققت نمواً كبيراً، يصل إلى نحو 75 % تقريباً خلال النصف الثاني من شهر رمضان المبارك مقارنة بالنصف الأول، لافتاً إلى أنه في كل عام تقفز المبيعات في الفترة التي تسبق عيد الفطر المبارك.

وأضاف: «في كل عام يقضي العديد من العائلات أيام عيد الفطر المبارك في الدولة، الأمر الذي يعزز حجم المبيعات لدينا، خصوصاً مع زيادة الطلب من قبل السيدات، حيث إن الزبونة تقوم بشراء أكثر من قطعة، استعداداً لهذه المناسبة».

وبين أحمد أن غالبية الطلب على أقمشة الندى، التي يتم استيرادها من كوريا، حيث إنها تشابه ملمس الأقمشة الحريرية، كما أنها أقل منها ثمناً، وذات جودة عالية، وتعتبر مفضلة لدى العديد من الزبائن.

انتعاشة للسوق

وفي الصدد ذاته، أكد البائع خورشيد على ارتفاع حجم المبيعات خلال النصف الثاني من شهر رمضان المبارك، بنسبة تصل إلى حدود 70 % تقريباً، وذلك مقارنة بالنصف الأول من الشهر نفسه.

وأضاف: «الـ 20 يوماً التي تسبق عيد الفطر المبارك تعتبر أفضل موسم خلال العام من حيث المبيعات، إذ تقفز الأخيرة فيها بشكل واضح، وتتحقق انتعاشة لكل المحلات، خصوصاً تلك التي تقدم أحدث طرازات الموضة للعباءات من الموديلات المختلفة، فضلاً عن أن السيدات ترغبن باقتناء أكثر من قطعة».

ولفت خورشيد إلى أن أسعار العباءات في سوق الخميس والجمعة تعتبر أقل بكثير من نظيراتها في الأسواق الأخرى، حيث تبدأ الأسعار من 150 ريالاً تقريباً للقطعة الواحدة، ولا تزيد عن 350 ريالاً في أعلى حد.

ارتفاع حجم الطلب

وفي الإطار نفسه، أشار البائع محمد كمال إلى ارتفاع حجم الطلب على العباءات وخدمات التفصيل خلال النصف الثاني من شهر رمضان المبارك، لافتاً إلى أن هذه الفترة تعتبر الأفضل خلال العام، وتحقق انتعاشة للسوق.

وأضاف: «بعض السيدات يقمن بشراء العباءات الجاهزة من المحلات، ويتم إضافة بعض المواصفات الخاصة من «شك اللولو» أو غيرها من الأمور بحسب الرغبة، أما البعض الآخر، فإنهن يقمن بإحضار الأقمشة ونقوم نحن بتفصيلها بحسب التصميم التي ترغب به الزبونة».

وأشار كمال إلى ارتفاع مستوى إقبال الزبائن على السوق خلال شهر رمضان المبارك، حيث يمتاز «الخميس والجمعة» بأن أسعار المنتجات فيه تقل عن غيره من الأسواق، حيث إن المحلات التجارية تطرح عروض الأسعار بهدف الحصول على أكبر قدر من المبيعات خلال هذا الموسم المميز.

ويرى الباعة أن الفترة التي تسبق عيد الفطر المبارك بـ 20 يوماً تعتبر الأفضل خلال العام، خصوصاً مع ارتفاع حجم الطلب إلى أعلى المستويات، الأمر الذي يحقق انتعاشة للمحلات التجارية في الأسواق المحلية.







التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.