الأحد 21 رمضان / 26 مايو 2019
09:57 م بتوقيت الدوحة

الأزمة الخليجية كشفت أهمية قطرفي العالمين العربي والإسلامي

ترجمة - العرب

السبت، 16 يونيو 2018
الأزمة الخليجية كشفت أهمية قطرفي العالمين العربي والإسلامي
الأزمة الخليجية كشفت أهمية قطرفي العالمين العربي والإسلامي
توقّع وانج جين - الباحث في معهد تشارشار بجامعة نورثويست في الصين- أن تستمر أزمة الخليج لمدة عام آخر أو حتى فترة أطول. مشيراً إلى أن قطر تغلبت على نتائج الحصار السلبية، واصفاً إياها بالدولة الكبرى في العالم العربي والإسلامي.

وقال جين، في مقال نشره موقع قناة «سي جي تي أن» الصينية، إن عاماً مر على الخلاف المرير بين قطر ودول مجلس التعاون الخليجي، لكن الوضع لم يُظهر أي علامة على التحسن. مضيفاً أنه بعد حصار وعقوبات لمدة عام، نجحت قطر في التغلب على مجموعة من التأثيرات الاقتصادية والأمنية السلبية. ومع ذلك، قد يستمر الخلاف لعام آخر.

أضاف الكاتب أن تأثير قطر في الشرق الأوسط يمكن أن يُعزى إلى قوتها الاقتصادية، ويمكن أن تُعزى سياستها الخارجية إلى تاريخها الخاص ومبدأها السياسي. مشيراً إلى أن صعود قطر ناتج عن إصلاحات سابقة طموحة وشاملة لصاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، في منتصف العقد الأول من القرن الحالي.

ولفت الكاتب إلى أنه قبل اكتشاف النفط في قطر في الثلاثينيات، كانت صناعة اللؤلؤ تهيمن على قطر. مشيراً إلى أن الاقتصاد القطري للنفط بدأ في عام 1935، عندما وافقت البلاد على نقل حقوق إنتاج ونقل وتكرير وتسويق النفط والغاز إلى شركة منتسبة لشركة النفط العراقية.

وتابع الكاتب بالقول: «تُوجد رغبة متجذرة بعمق في السياسة الخارجية لقطر، في الحكم الذاتي الإقليمي والسلم والاستقرار الدوليين. وبوصفها دولة مدنية ناجحة في منطقة الخليج، تُعتبر قطر مثالاً لاقتصاد يعتمد على التصدير وجذب الاستثمار الأجنبي والسياح من جميع أنحاء العالم. ومع وجود قناة الجزيرة الفضائية، فإن قطر قادرة على ممارسة نفوذها في العالم العربي».

وأكد الكاتب أن قطر وضعت نفسها واحدة من الوسطاء الرئيسيين في مختلف النزاعات والأزمات المهمة في جميع أنحاء الشرق الأوسط، مثل الحرب بين إسرائيل وحماس في عام 2012، والحرب الأهلية في لبنان عام 2008. إن مشاركة قطر النشطة في الشرق الأوسط يجعلها دولة كبرى فاعلة ذات سمعة إيجابية في العالم العربي والإسلامي.

واختتم الكاتب مقاله بالقول: «على الرغم من مرور عام واحد على اندلاع الخلاف بين قطر ودول مجلس التعاون الخليجي في يونيو الماضي، فإن الأزمة قد تستمر لمدة عام آخر، أو حتى لفترة أطول».







التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.