الأربعاء 13 رجب / 20 مارس 2019
02:21 ص بتوقيت الدوحة

الطلب بلغ أعلى مستوياته خلال العام

رمضان يساهم في تضاعف مبيعات البخور والعطور

234

العرب- ماهر مضية

الجمعة، 15 يونيو 2018
رمضان يساهم في تضاعف مبيعات البخور والعطور
رمضان يساهم في تضاعف مبيعات البخور والعطور
قال عدد من باعة البخور والعطور في سوق الخميس والجمعة، الكائن في منطقة عين خالد، إن المبيعات قفزت إلى الضعف خلال شهر رمضان المبارك، مقارنة بفترات سابقة، حيث إن الطلب وصل إلى أعلى مستوياته منذ بداية العام.

وأوضح هؤلاء لـ «العرب» أن الإقبال على شراء البخور تحديداً بدأ من اليوم الأول لشهر رمضان المبارك، حيث إن الزبائن تقوم بشراء كميات كبيرة مؤلفة من 12 علبة أو أكثر، وذلك بسبب كثرة الزيارات وإقامة العائلات والأفراد للعزائم والولائم خلال الشهر الفضيل.

لفت الباعة إلى أن هناك العديد من الأصناف المطلوبة، حيث إن الأسعار تبدأ من 20 ريال للعلبة الواحدة، ولا تزيد عن 150 ريال لبعض الأصناف، منوهين بتزايد حجم شراء المباخر الإلكترونية أيضاً.

وأشار الباعة إلى الإقبال على العطور العربية التي يدخل العود في تكوينها، ونظيرتها الممزوجة مع الفرنسية تزايد بشكل ملفت منذ انقضاء الثلث الأول من الشهر الفضيل، حيث إنه وصل إلى أعلى مستوياته خلال الثلث الثالث؛ أي الأيام التي تسبق عيد الفطر المبارك.

ونوه الباعة بأن الطلب لا ينقطع طوال العام على البخور والعطور، ولكنه يتزايد خلال شهر رمضان المبارك بسبب الولائم والعزائم والغبقات، الأمر الذي يتطلب المزيد من استهلاك هذه المنتجات.

وتوقع الباعة أن يتراجع الطلب إلى مستوياته الطبيعية بمجرد الانتهاء من فترة عيد الفطر المبارك، متأملين بأن يحقق موسم الإجازات نمواً طفيفاً، خصوصاً من قيام المقيمين بشراء الهدايا من العطور المختلفة لذويهم.

تضاعف المبيعات

وفي هذا الشأن، قال البائع عبدالرشيد إن المبيعات حققت نمواً قدره 100 % تقريباً خلال شهر رمضان المبارك، وذلك مقارنة بشهر أبريل، حيث يرتفع الإقبال على شراء البخور بأنواعة خلال هذه الفترة من كل عام. وأضاف: «نحن نقوم بطرح خصومات على الأسعار من أجل تحفيز الزبائن لشراء كميات أكبر، وهذا ما يحصل في تلك الفترة، إذ إن المستهلك الذي كان يقوم بشراء علبة واحد أصبح يأخذ أكثر من 5 علب».

وتوقع عبدالرشيد أن يتراجع الطلب إلى مستوياته الطبيعية بعد انتهاء شهر رمضان المبارك، متأملاً أن يتزايد الإقبال على شراء العطور خصوصاً مع انطلاقة موسم الإجازات السنوية.

ارتفاع الطلب

وفي الصدد ذاته، أكد البائع مهدي حسن ارتفاع مستوى الطلب على البخور والعطور في شهر رمضان المبارك إلى أعلى المستويات خلال العام، ما حقق انتعاشة كبيرة لدى المحلات التجارية المتخصصة ببيع هذه المنتجات.

وأضاف أن كل الأصناف من البخور والعطور العربية والفرنسية مطروحة بالأسواق بكميات كبيرة، حيث تم استيرادها استعداداً لهذا الموسم الذي يعتبر الأهم خلال العام، معتبراً أن ارتفاع مستوى الطلب إلى أعلى مستوياته أمر طبيعي خلال شهر رمضان.

وبيّن حسن أن المحلات التجارية المتخصصة في بيع العطور والبخور قد طرحت منذ بداية الشهر الفضيل خصومات على الأسعار، إضافة إلى عروض كثيرة على شراء الكميات، وذلك بهدف بيع أكبر قدر ممكن من البضائع خلال هذا الموسم.

إقبال

وفي الإطار نفسه، أوضح البائع عبدالرحيم أن الإقبال على المحلات التجارية المتخصصة ببيع العطور والبخور تزايد أعلى مستوياته خلال العام، نظراً لازدياد الطلب بمناسبة شهر رمضان المبارك.

وأضاف: «لقد قمنا بتخفيض الأسعار على جميع المنتجات بهدف تحفييز الزبائن على شراء كميات أكثر، إذ تبدأ أسعار البخور من 20 ريال إلى 150 ريال للعلبة الواحدة، كما أن أثمان العطور العربية لا تزيد عن 100 ريال للعلبة، أما نظيراتها الفرنسية الممزوجة بالعود فلا تتجاوز 80 للقطعة الواحدة».

ويرى الباعة أن تراجع الأسعار في المحلات التجارية، إضافة إلى ارتفاع مستوى الطلب خلال الشهر الفضيل هي أهم الأسباب التي ساهمت في نمو المبيعات إلى أعلى المستويات، الأمر الذي حقق انتعاشة مهمة للتجار وحفزت نشاط السوق خلال الشهر الفضيل.








التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.