الخميس 12 شعبان / 18 أبريل 2019
07:48 م بتوقيت الدوحة

المريخي في خطبته بجامع عثمان بن عفان بالخور:

ودّعوا رمضان بالعمل الصالح والعهد على الاستقامة

الدوحة - العرب

السبت، 09 يونيو 2018
ودّعوا رمضان بالعمل الصالح والعهد على الاستقامة
ودّعوا رمضان بالعمل الصالح والعهد على الاستقامة
تناولت خطبة الدكتور محمد حسن المريخي، أمس، بجامع عثمان بن عفان بالخور، ختام شهر رمضان المبارك.

وقال المريخي: عباد الله؛ ها أنتم في آخر جمعة من شهركم الفضيل، لقد تقارب تمامه، وتصرفت لياليه الفاضلة وأيامه، وأذن للملأ برحيله، فما هي إلا سويعات ويودع شهر رمضان الأمة والدنيا، ويرحل إلى ربه عز وجل حاملاً أعمال بني آدم من خير وشر، وشهادة لهم أو عليهم، وحجة لهم أو عليهم، مضت الأيام المباركة والليالي الفاضلة، مضت بخيراتها وبركاتها ونفحاتها ورحماتها، مرت مسرعة مستعجلة، وكنا قبل مدة نترقب هلال الشهر، ونتطلع إلى بلوغه، واليوم نتلقى الدعوات بقبوله، والتعازي في رحيله وانقضائه.

وأضاف: لقد كان شهر رمضان مضماراً للتنافس في أطهر الأعمال وأنبلها، العمل الصالح، العمل للآخرة، مضت الليالي المباركة بخيراتها ونفحاتها، سكبت فيها العبرات، وذرفت فيها الدموع الساخنة، ورفعت فيها أكف الضراعة، نعم حق للمسلم المؤمن الواقف على عظيم الفضل والمقام لشهر الصيام، حق له أن يودع شهر الرحمة والمغفرة والعتق من النيران، حق له أن يبكي على فراق الشهر ورحيله وانتهائه، وخلو الدنيا منه، فكم من الرحمات تنزلت، ومن النفحات تفضل بها المولى عز وجل، ومن الدرجات حصلت والحسنات، ومن السيئات غفرت، ومن العثرات أُقيلت.

وأردف المريخي: ودّعوا شهركم بالعمل الصالح المشروع، والعهد لله بالاستقامة على طاعته، والعض على دينه وملته، قدّروا ما منّ الله به عليكم في الشهر من النعم، وثمنوا ما تفضل به عليكم من المنن، فقد بنيتم بفضل الله تعالى في الشهر أعمالاً كبيرة ثقيلة في الميزان بإذن الله، فاحفظوها من الهدم والعطب والنقص، ولا تكونوا كالتي تنقض غزلها بعد تمامه وكماله.






التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.