الثلاثاء 21 شوال / 25 يونيو 2019
09:35 ص بتوقيت الدوحة

كشف تحضيرات منتخبات الشاطئية الشباب والناشئين

خليفة تيسير: نسعى إلى الدفاع عن طموحات اليد القطرية بأتمّ الجاهزية

العرب- مجتبي عبد الرحمن سالم

السبت، 09 يونيو 2018
خليفة تيسير: نسعى إلى الدفاع عن طموحات اليد القطرية بأتمّ الجاهزية
خليفة تيسير: نسعى إلى الدفاع عن طموحات اليد القطرية بأتمّ الجاهزية
أكد خليفة تيسير -عضو مجلس إدارة الاتحاد القطري لكرة اليد، والمشرف على منتخبات الشاطئية والشباب والناشئين- وجود ترتيبات مختلفة للمرحلة المقبلة للمنتخبات، مبيناً أن منتخب الشباب المتأهب لبطولة آسيا للشباب، المؤهلة لكأس العالم بإسبانيا 2019، سيستعد لها بمعسكر في تونس ينطلق في 25 يونيو الحالي حتى الثالث من شهر يوليو المقبل، يخوض خلاله المنتخب مباراتين وديتين مع منتخب تونس وأحد الأندية.

يتطلع الجهاز الفني والإداري للمنتخب الوطني للوصول إلى أقصى جاهزية ممكنة قبل انطلاق البطولة، من أجل المنافسة على اللقب، وتأكيد قدرات منتخبنا الشاب لليد، كأحد أقوى المنتخبات بالقارة الآسيوية، وأبرز المنتخبات المرشحة للتواجد في مونديال إسبانيا المقبل.

منتخب الشاطئية يحضّر في المجر

وكشف خليفة تيسير، أن منتخب الشاطئية سيقيم معسكراً في المجر، استعداداً لبطولة العالم المقبلة لكرة اليد الشاطئية، التي ستقام في روسيا، وسيدافع فيها المنتخب عن حظوظه، بعد أن تمكن من قبل من إحراز الميدالية البرونزية، وقال خليفة: «ستكون هناك بطولة ودية لمنتخبنا الوطني لكرة اليد الشاطئية خلال معسكره في المجر»، مشيراً إلى أنه أحد المنتخبات المرشحة للقب العالمي.

وسيبدأ المعسكر في 28 يونيو الحالي حتى العاشر من يوليو، وسيشارك المنتخب في بطولة ودية تتضمن 4 منتخبات عالمية، وذلك من أجل الاستعداد لكأس العالم للكرة الشاطئية التي ستقام في روسيا من 24 حتى 29 يوليو المقبل، ويتطلع منتخبنا لمواصلة إنجازاته العالمية في كرة اليد الشاطئية، بعد حصوله على الميدالية البرونزية في آخر بطولتي عالم.

المنافسة هدفنا

وأعرب خليفة تيسير عن تطلعاته بالوصول لأفضل جاهزية في المعسكرات، وقال: «هدفنا هو المنافسة على جميع المستويات، سواء مع الشباب أم الناشئين أم الشاطئية، فنحن نعلم أن أمامنا تحدياً كبيراً، ومنافسات في غاية الصعوبة، ولكننا نسعى دوماً إلى المنافسة وإظهار الصورة المشرفة لكرة اليد القطرية، وتحقيق إنجازات على المستوى القاري والعالمي، ونعتبر الدعم والمساندة من رئيس الاتحاد أحمد الشعبي ومجلس الإدارة، وكذلك الأندية حافزاً كبيراً بالنسبة لنا، لتقديم المستوى الذي نطمح إليه جميعاً».

خطة المرحلة

وأضاف: «لقد وضعنا الخطة المناسبة للتعامل مع المرحلة المقبلة، ولا نخفي وجود صعوبات كبيرة واجهتنا خلال المرحلة الماضية، من أجل استكمال استراتيجيتنا مع المنتخبات الوطنية، ومن أبرز تلك الصعوبات أننا اعتمدنا على عملية إعارات للمدربين من الأندية لقيادة المنتخبات في هذه المرحلة الصعبة، سواء مدرباً فنياً أم معداً بدنياً أم مدرب حراس»، مشيراً إلى أن المدرب شعيب كافي هو من يتولى تدريب منتخب الشباب، رغم عمله مع السد قبل انتقاله للدحيل، وكذلك ناصيف تونسي رغم عمله مع النادي الأهلي، وكذلك عمل حمادة النقيب في تدريب حراس المرمى رغم عمله مع نادي السد، مؤكداً أن منتخب الناشئين لم يتحدد طاقمه الفني حتى الآن، وكل منتخبات الفئات السنية يعمل معهم مدربون على سبيل الإعارة، ولكن ذلك لم يؤثر على الطموحات القائمة لتقديم مستويات مشرفة، وتحقيق نتائج طيبة في التحديات المقبلة.








التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.