الخميس 15 ذو القعدة / 18 يوليه 2019
11:47 ص بتوقيت الدوحة

مبارك فريش في حوار مع «العرب?»:

الدولة نجحت في توفير الاحتياجات الرمضانية بامتياز

العرب- أحمد سعيد

الجمعة، 08 يونيو 2018
الدولة نجحت في توفير الاحتياجات الرمضانية بامتياز
الدولة نجحت في توفير الاحتياجات الرمضانية بامتياز
«نجاح رمضاني بامتياز».. هكذا بدأ السيد مبارك بن فريش -عضو المجلس البلدي المركزي، ممثل الدائرة 15 - حديثه الرمضاني لـ «العرب?»، مشيراً إلى أن الأسواق التجارية تذخر بكميات ضخمة من الأغذية اللازمة للسفرة الرمضانية، وبأسعار مخفضة.

 وأكد فريش أن خطط الحكومة الرشيدة أثمرت بدائل أكثر وأفضل وأرخص، للدرجة التي ساهمت في انخفاض أسعار الخراف إلى 600 ريال، حتى المواد التموينية متوافرة بشكل كبير، وتتميز بدرجة كبيرة من الجودة، موجهاً الشكر لوزارة الاقتصاد والتجارة على رقابتها المستمرة للأسواق، حيث ثبتت أسعار 500 سلعة رمضانية، وألزمت الأسواق بعرضها على الجمهور، لتوفير احتياجاتهم طوال الشهر الكريم.

بداية.. كيف جرى الاستعداد لشهر رمضان داخل الدائرة قبل الشهر الفضيل؟

¶ الدولة -بقيادتها الحكيمة- تمتلك خططاً كبيرة ومحكمة لتوفير جميع احتياجات المواطنين والمقيمين، وهو ما ساهم في تنوع المنتجات الغذائية بالأسواق، لتصير البدائل أكثر وأفضل وأرخص، للدرجة التي ساهمت في انخفاض أسعار الخراف إلى 600 ريال، حتى المواد التموينية متوفرة بشكل كبير وتتميز بدرجة كبيرة من الجودة. وبناء على ذلك نشكر الجهود الجبارة التي تبذلها وزارة الاقتصاد في مراقبة الأسواق، وكذلك جهاز حماية المستهلك، حماية للمواطنين والمقيمين.

شهر رمضان يذكرنا ببداية الأزمة الخليجية.. كيف تقيم نتائج تلك الأزمة؟

¶ الأزمة الخليجية كشفت عن العديد من النواحي الإيجابية، في مقدمتها تكاتف كل من يعيش على أرض قطر من مواطنين ومقيمين، وهو الموقف الذي مثل مشهداً تاريخياً لا ينسى، بعد أن التف الجميع على قلب رجل واحد، وفوجئ الجميع بامتلاك حكومة قطر خططاً جاهزة مسبقاً للتعامل مع الأزمات، وهو ما ظهر واضحاً في تنوع المواد الغذائية، لم تشهد أي تأثر بإغلاق المنفذ البري مع المملكة العربية السعودية، بل ظهرت منتجات جديدة على الشارع القطري، نتيجة فتح أسواق جديدة، وهو ما مثل انفراجة للمواطن والمقيم، بفضل الأزمة الخليجية، ما يؤكد مقولة «رب ضارة نافعة».

كيف يساهم المجلس البلدي في الرقابة على جودة الأغذية خاصة خلال الشهر الفضيل؟

¶ زرت مؤخراً -ومعي المهندس جاسم بن عبدالله المالكي عضو المجلس البلدي المركزي عن الدائرة الأولى- مختبرات الأغذية المركزية، والتي تتميز بدور مهم وإيجابي في التأكد من جودة السلع والمنتجات الغذائية والمواد الآمنة، التي تتوفر فيها معايير واشتراطات الصحة والسلامة والأمان والبيئة، وتجنب السلع والمنتجات غير المطابقة للمواصفات.

يحتاج شهر رمضان بعض التنزه والترفيه.. هل تمتلك الدائرة مرافق خدمية كملاعب الفرجان؟

¶ خاطبت الجهات المعنية لتوفير ملاعب فرجان لخدمة الأهالي، لكن تخصيص الأراضي لإنشاء تلك المرافق يقف حائلاً دون ذلك، ورغم توفر نادي الغرافة الذي يخدم الشباب، فإن الفتيات في احتياج إلى مركز شبابي، لكن مؤخراً التقيت سعادة وزير الرياضة، واقترحت عليه استئجار مبنى، وتحويله إلى مركز رياضي للفتيات لمدة عامين، وتقييم التجربة، وإذا نجحت تستمر، وهو ما تحمس له سعادة الوزير، ويجري حالياً دراسة الأمر، ليخرج إلى النور قريباً.






التعليقات

بواسطة : محمدالهاجري

الجمعة، 08 يونيو 2018 02:48 م

بيض الله وجهك في الكلام الطيب