الإثنين 02 شوال / 25 مايو 2020
05:46 ص بتوقيت الدوحة

دراسة استقصائية حديثة:

القطريون الأكثر ثقة في مصداقية وسائل إعلامهم

الدوحة - العرب

الجمعة، 01 يونيو 2018
القطريون الأكثر ثقة في مصداقية وسائل إعلامهم
القطريون الأكثر ثقة في مصداقية وسائل إعلامهم
أصدرت جامعة نورثويسترن في قطر، تقريراً كشفت فيه عن اتجاهات وتفاعل المواطنين في سبع دول عربية مع وسائل الإعلام التقليدية ومواقع التواصل الاجتماعي على مدار خمس سنوات، وتأثير الربيع العربي في تغيير عاداتهم الإعلامية.

وكشف التقرير الذي اعتمد على نتائج عدد من الدراسات الاستقصائية التي أجرتها الجامعة في «قطر والأردن ولبنان وتونس ومصر والسعودية والإمارات» سنوياً خلال الفترة من 2013 إلى 2017، أن معظم مواطني دول الخليج يثقون في الأخبار التي توردها وسائل الإعلام في بلادهم، فيما يميل مواطنو البلدان الأخرى إلى العكس، مشيراً إلى أن القطريين هم الأكثر اتفاقاً مع هذا الرأي، حيث يثق 62 % منهم في وسائل إعلامهم، فيما جاءت الأردن أقل البلدان ثقة في إعلامها بنسبة 38 % في الوقت الحالي بعد أن كانت النسبة 66 % عام 2013، ورغم أنه توجد ثقة كبيرة بين المواطنين في الإعلام، فإن مستوى الثقة انخفض بشكل عام في العديد من الدول مثل تونس (من 64 % إلى 56 %) وقطر (من 69 % إلى 64 %).

وأوضح التقرير الذي جاء تحت عنوان «استخدام وسائل الإعلام في الشرق الأوسط خلال خمس سنوات»، أن نسبة من يعتقدون بتحيز مؤسسات الأخبار الدولية ضد العالم العربي ارتفعت إلى 37 % من المواطنين، فيما زاد استخدام الإنترنت في جميع الدول المذكورة منذ عام 2013، وسجلت لبنان أعلى زيادة في استخدام الإنترنت خلال الأعوام الخمسة الماضية، حيث ارتفعت النسبة من 58 % إلى 91 %.

وبين التقرير أن 97 % من المواطنين يتصلون بالإنترنت عبر الهواتف الذكية، فيما يعتمد 45 % على الحواسب الثابتة كمصدر رئيسي للدخول إلى الإنترنت، أما بالنسبة لوسائل التواصل الاجتماعي، فقد انخفض استخدام المواطنين لموقع فيس بوك (74 %) وموقع تويتر (27 %)، بينما زاد استخدام إنستجرام وسناب شات ليصل إلى 40 % و29 % على التوالي، وربما يعزى ذلك جزئياً إلى الخصوصية التي توفرها هذه التطبيقات.

وذكر التقرير أن الرسائل المباشرة تحظى بانتشار واسع، حيث يستخدمها 97 % من المواطنين، و47 % منهم يرسلون رسائل لمجموعات الدردشة.

ووفقاً للتقرير، فقد بدأت الدراسات الاستقصائية في أعقاب ثورات الربيع العربي، وراقبت التطورات اللاحقة لهذه الثورات على المستوى الإعلامي، موثقة التغيرات العابرة، وقصيرة المدى، والجذرية، في تعامل الجمهور مع وسائل الإعلام، حيث يقدم التقرير صورة عامة لنشاط المواطنين على الإنترنت خلال هذه الفترة، راصداً على وجه الخصوص الطفرة الكبيرة في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي.

وعلى مدار خمسة أعوام، أجرت جامعة نورثويسترن في قطر حوالي 30 ألف مقابلة شخصية، وأكثر من 5 آلاف حوار على الهاتف مع مواطنين من الدول المذكورة في إطار دراساتها الاستقصائية.








التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.