الثلاثاء 22 صفر / 22 أكتوبر 2019
12:18 م بتوقيت الدوحة

الاحتلال يمطر غزة بالصواريخ ويحتجز «سفينة الحرية»

وكالات

الأربعاء، 30 مايو 2018
الاحتلال يمطر غزة بالصواريخ ويحتجز «سفينة الحرية»
الاحتلال يمطر غزة بالصواريخ ويحتجز «سفينة الحرية»
أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي أنه «قصف أكثر من 35 هدفاً عسكرياً» في قطاع غزة أمس الثلاثاء، رداً على إطلاق عشرات الصواريخ وقذائف الهاون باتجاه مستوطنات محاذية للحدود مع القطاع.

وقالت مصادر محلية إن الغارات الإسرائيلية الجديدة استهدفت مواقع لحركة الجهاد الإسلامي، وموقعاً لكتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس.

وفي السياق، أعلنت كتائب القسام وسرايا القدس مسؤوليتهما عن إطلاق قذائف صاروخية على إسرائيل.

ومن جانبها طلبت الولايات المتحدة بعقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي بعد اطلاق صواريخ من قطاع غزة على جنوب اسرائيل.

وأعلن عضو الهيئة الوطنية العليا المنظمة للرحلة البحرية التي انطلقت أمس الثلاثاء، لكسر حصار غزة، أن بحرية قوات الاحتلال الإسرائيلية سيطرت على السفينة واقتادتها نحو ميناء أسدود الإسرائيلي.

وقال صلاح عبدالعاطي لوكالة فرانس برس، إن «قوات الاحتلال اعترضت السفينة وحاصرتها وسيطرت عليها على بعد نحو 11 ميل، وتم اقتيادها لميناء أسدود، ثم فقدنا الاتصال بهم قبل نحو نصف ساعة»، محملاً السلطات الإسرائيلية «المسؤولية عن حياة 18 شخصاً على متن السفينة».

واعتبر عبدالعاطي أن هذه الرحلة «رسالة للعالم أنه آن الأوان لرفع الحصار عن قطاع غزة، وأن يحيا المواطنون حياة كريمة».

ومن جانبها ذكرت شبكة الجزيرة الإخبارية، أن قوارب الاحتلال، أطلقت النار في محيطها، وضايقتها وهددت بإجراءات أكثر عنفاً ضدها. وانطلقت الرحلة البحرية، وهي الأولى من نوعها بواسطة قارب صيد صغير قبل ظهر أمس من ميناء الصيادين في مدينة غزة باتجاه أحد موانئ قبرص، سعيا إلى «كسر الحصار» الإسرائيلي المحكم المفروض على قطاع غزة منذ أكثر من عشر سنوات.

وأقيم احتفال بمشاركة مئات الفلسطينيين في ميناء «الصيادين» غرب مدينة غزة قبيل انطلاق القارب.

ويتزامن انطلاق الرحلة مع توتر جديد في قطاع غزة، حيث شن الطيران الحربي الإسرائيلي سلسلة من الغارات التي استهدفت مواقع تابعة لحركتي حماس والجهاد الإسلامي، رداً على إطلاق عشرات القذائف من قطاع غزة في ساعة مبكرة.




التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.