الإثنين 13 ذو الحجة / 03 أغسطس 2020
11:48 ص بتوقيت الدوحة

400 طابع وعملة نادرة في مزاد «الشبابي للهوايات»

الدوحة - العرب

الأحد، 27 مايو 2018
400 طابع وعملة نادرة في مزاد «الشبابي للهوايات»
400 طابع وعملة نادرة في مزاد «الشبابي للهوايات»
نظم المركز الشبابي للهوايات، التابع لوزارة الثقافة والرياضة، المزاد الرمضاني التاسع عشر للطوابع والعملات بمجلس الوزارة في الدفنة.

وعرف المزاد، الذي أداره عيسى الفخرو، أحد هواة جمع المقتنيات، ليلة أمس، عرض أكثر من 400 مادة من الطوابع والعملات القطرية والعربية والعالمية النادرة، وسط مشاركة هواة عرب وأجانب.

وتصدرت الطوابع والعملات القطرية العروض لندرتها وجودتها، حيث شارك «بريد قطر» بعرض 15 «شيت» طوابع قطرية نادرة، أبرزها طوابع الاستقلال، ومجموعة جامعة قطر، إلى جانب مجموعة بطولة الألعاب الآسيوية بالدوحة «آسياد 2006»، منها 5 قطع ذهبية، وقطعتان فضيتان.

وأكد حسين رجب الإسماعيل، عضو اللجنة التنفيذية للمركز الشبابي للهوايات، في تصريح بالمناسبة، أن قسم الطوابع والعملات بالمركز يحرص على تنظيم المزادات الفصلية والرمضانية لتعزيز الهواية، وتبادل الخبرات، والتواصل مع الأعضاء والهواة، وإتاحة الفرصة لهم لاقتناء الطوابع والعملات بأسعار في المتناول، فضلاً عن استقطاب هواة جدد ونشر الهواية.

وأشار الإسماعيل إلى أن المزاد الرمضاني بمثابة تجمع ثقافي، يساعد الهواة على إثراء مقتنياتهم من الطوابع والعملات، لافتاً إلى أن المشاركة الكبيرة كانت من الأعضاء والهواة، حيث تميز المزاد التاسع عشر بعرض كبير للمواد، حيث كانت الأظرف البريدية والعملات الأكثر مبيعاً من الطوابع.

وأشاد بمشاركة «بريد قطر» هذا العام، منوهاً بأن هذه المشاركة من شأنها تعزيز الشراكة مع «الشبابي للهوايات»، كاشفاً في الآن ذاته، أن مزاد العام المقبل، سيكون مشتركاً في المبنى الرئيسي لبريد قطر.

وفي السياق ذاته، أبرز أن مثل هذا النشاط الثقافي يحقق أهداف المركز في ممارسة الهواية وتنميتها، وجذب هواة جدد، وتعزيز وعي المجتمع بأهمية الهواية، وترسيخ قيم وتقاليد المجتمع القطري من خلالها.

من جانبه، قال خالد رستم رئيس شؤون الطوابع والمتحف في بريد قطر، إن مشاركة البريد في المزاد تأتي في إطار التعاون المشترك، وللمساهمة في تطوير الهواية ونشرها، ودعم الهواة في هذا النشاط الثقافي المهم.

بدورهم، أشاد المشاركون في المزاد الرمضاني التاسع عشر، بجهود المسؤولين في المركز، وحرصهم على تطوير الهواية.

وفي هذا الصدد، أوضح السيد حسن النعيمي، أحد المتخصصين في جمع العملات ذات الأرقام المميزة، أن المزاد الرمضاني فرصة طيبة تجمع الهواة لتبادل الخبرات وكل ما يخص الهواية، ويعكس المزاد نشاط المركز وحرص الهواة على المشاركة فيه، وقال إنه وابنه علي قاما بشراء ميداليات ذهبية وفضية لـ «آسياد الدوحة 2006»، وبنادل مؤسسة النقد القطري فئة ريال، و5 ريالات عدد 100 قطعة لكل فئة.

































التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.