الجمعة 16 ذو القعدة / 19 يوليه 2019
12:16 ص بتوقيت الدوحة

البرلمان البريطاني يؤكد دعم الدوحة ويطالب برفع الحصار

وكالات

الخميس، 24 مايو 2018
البرلمان البريطاني يؤكد دعم الدوحة ويطالب برفع الحصار
البرلمان البريطاني يؤكد دعم الدوحة ويطالب برفع الحصار
ناقش أعضاء بالبرلمان البريطاني العلاقات البريطانية القطرية بناء على طلب من عضو البرلمان السير ديفيد إميس، الذي قال إنه دعا إلى هذا النقاش البرلماني في ضوء استمرار الأزمة الخليجية، والعلاقات الاقتصادية والسياسية الوثيقة والممتدة بين قطر والمملكة المتحدة.

 وأكد وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا أليستير بيرت، أن بلاده ما زالت تدعم الوساطة الكويتية لتسوية الخلافات القائمة بين قطر وجيرانها الخليجيين، مضيفاً أنه يجب على الدول الخليجية التوصل إلى صيغة لتخفيف التوتر.

استطرد بيرت: «لقد قلنا دائماً إنه ينبغي أن تكون المطالب التي قدمتها الدول الخليجية لقطر معقولة ومتزنة، فنحن نشجع الأطراف المعنية أن تأخذ ذلك في الحسبان. هناك حاجة ماسة لكل الأطراف للتمسك بالحوار وإيجاد تسوية تحظى بموافقة الجميع. ينبغي على الدول الخليجية التوصل إلى صيغة لتخفيف التوتر ورفع العقوبات والقيود عن قطر».

لفت انتباه

وتستضيف قاعة ويستمنستر الشهيرة هذه النقاشات دون تصويت، لكنها تُعتبر بمثابة خطوة أولى للفت انتباه أعضاء البرلمان إلى أي شأن داخلي أو خارجي يهم بريطانيا. وأوضحت شبكة الجزيرة الإخبارية، أن دعوة أحد أهم برلمانيي حزب المحافظين للجلسة المذكورة يندرج في سياق دفع حكومة تيريزا ماي لتحريك المياه الراكدة في الأزمة الخليجية، والدفع باتجاه مفاوضات تحل هذه الأزمة.

وأضافت أن السير ديفيد إميس أكد أثناء الجلسة على أهمية العلاقة مع قطر، وكونها من أهم الشركاء الاقتصاديين للمملكة، إذ يتخطى حجم التبادل التجاري بين البلدين 45 مليار جنيه إسترليني (60 مليار دولار).

وأشار السير إميس إلى أنه سبق له أن زار قطر قبل أشهر قليلة، واطلع من قبل المسؤولين القطريين على شكل العلاقة التجارية والاقتصادية مع المملكة المتحدة بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي.

ولن تخرج جلسة النقاش بأي قرار أو تصويت، إلا أنها شكلت خطوة للفت انتباه أعضاء البرلمان للأزمة الخليجية، مشيراً إلى أن من الأسئلة التي طرحت في الجلسة: كيف يمكن للمملكة المتحدة أن يكون لها دور في حل الأزمة الخليجية وتحريك المفاوضات؟




التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.