الإثنين 18 رجب / 25 مارس 2019
04:35 م بتوقيت الدوحة

أردوغان في مرمى الذباب الإلكتروني السعودي بعد تغريدة حول القدس

355

الدوحة - العرب

السبت، 19 مايو 2018
أردوغان
أردوغان
تسببت تغريدة نشرها الرئيس التركي في حسابه الشخصي بموقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي حول الأحداث الأخيرة في الأراضي الفلسطينية لا سيما القدس ونقل الولايات المتحدة سفارتها إليها في جدل واسع بالسعودية خاصة بعد تدشين وسم بعنوان "#اردوغان_يسيء_للسعوديه" من قبل اللجان الالكترونية أو ما يعرف بالذباب الالكتروني لمهاجمة أردوغان.

وكتب أردوغان في "تويتر": "القدس ليست مجرد مدينة، إنما هي رمز وامتحان وقبلة. وإذا لم نتمكن من حماية قبلتنا الأولى فلن نستطيع التطلع لمستقبل قبلتنا الثانية في أمان. والعالم الإسلامي قد فشل في اختبار القدس".

ورأى نشطاء التواصل الاجتماعي أن الهجوم على الرئيس التركي غير مبرر ولا يوجد في كلماته ما يدعو لذلك وقال الكاتب والصحافي السعودي أحمد بن راشد بن سعيد: "كتب #أردوغان: "إذا لم نتمكن من حماية قبلتنا الأولى، فلن نستطيع التطلع لمستقبل قبلتنا الثانية في أمان"، فأشهر أقوام وسم #أردوغان_يسيء_للسعودية، ولم أر إساءة، فالربط بين المسجدين الحرام والأقصى موجود في القرآن، وحماية القبلة الأولى مهم لأمن قبلتنا، لأن أمن الأمة ومقدساتها لا يتجزأ".



وفي ذات السياق أكد محمد اليحيا أن هناك من يحاول عزل السعودية عن كل محيطها الإسلامي من خلال إفتعال أزمات تويترية وقال: "محاولة خلق أزمة مع تركيا هو الذي يسيء للسعودية التي عرف عنها الحكمة في التعامل مع القضايا الكبيرة فما بالك بتصريح ليس فيه مايسيء.. هناك من يحاول عزل السعودية عن كل محيطها الإسلامي من خلال إفتعال أزمات تويترية لكن ثقتنا في حكمة سلمان الحزم وسمو ولي عهده أكبر".

وأشار الإعلامي والصحافي ياسر أبو هلالة إلى أن "شباب السعودية أنضج من أن يعطوا عقولهم لجهلة مركز اعتدال الذين تحركم مجموعة واتساب يقوم عليها أميون".

وأضاف في تغريدة اخرى: "التاريخ ليس بحجم #الذباب_الالكتروني إذا كان #اردوغان_يسيء_للسعوديه فهذا لا يعني أن تزوروا التاريخ، هل تستطيعون أن تطلبوا من #السيسي شطب إبراهيم باشا من بانوراما أبطال الجيش المصري لأنه أنهى الدولة السعودية الأولى؟ هذا تاريخ وليس الواقع الذي نعيش".

على الجانب تبارت اللجان الإكترونية وبعض الحسابات المحسوبة على الدولة في نشر التغريدات المسيئة والادعاءات الباطلة للنيل من شخص أردوغان والدولة التركية بالدعوة إلى مقاطعة السفر إليها واختيار وجهات أخرى.. فهل تغريدة تستحق كل هذه الضجة والعداء؟

  

 





التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.