الأربعاء 16 صفر / 16 أكتوبر 2019
02:36 م بتوقيت الدوحة

الدورات الرمضانية.. تراث كروي بمذاق خاص

الدوحة - قنا

الأربعاء، 16 مايو 2018
كرة القدم
كرة القدم
تشكل الدورات الرمضانية مظهرا مميزا لشهر رمضان الكريم في دولة قطر منذ القدم، إذ باتت من التراث الكروي المتوارث جيلا بعد جيل، لكنها اليوم باتت أكثر تطورا واحترافية، إلا انها في الوقت نفسه تذكرنا بماض جميل.

وتعتبر الدورات الرياضية في قطر موردا أساسيا للمواهب الناشئة التي عادة ما تحظى باهتمام المراقبين الذين يحرصون بدورهم على التواجد في مثل هذه الدورات لضم النجوم الصغار والعمل على صقل موهبتهم في الأندية.

وتشهد البطولات الرمضانية إقبالا شبابيا لافتا، خصوصا أنها تقام مع انتهاء منافسات الموسم الكروي، إضافة إلى تفرغ اللاعبين والجماهير خلال الفترة المسائية.. كما تعتبر هذه البطولات سببا رئيسا في بروز الكثير من نجوم كرة القدم القطرية، أمثال عيد مبارك ومحمد غانم الرميحي وماجد الصايغ الذين شقوا طريقهم نحو التألق في الأندية والمنتخب القطري، بعدما لفتوا أنظار الكشافين خلال تلك الدورات.

كما شكلت البطولات الرمضانية موردا رئيسا للحكام أيضا، إذ كانت السبب في بروز موهبة طالب بلان ورستم باقر اللذين دخلا في دائرة الضوء حينها، وأصبحا حكمين معتمدين من قبل الاتحاد القطري لكرة القدم.

ويعتبر تاريخ اقامة البطولات الرمضانية في قطر راسخا على مدار سنوات كثيرة، حيث كانت دولة قطر سباقة في اقامة مثل هذه الاحداث.. ويعتبر صالح صقر البوعينين أحد رموز الرياضة القطرية، فهو من ساهم في إحداث طفرة في الدورات الرمضانية، خصوصا أنه كان أول من أطلق دورة في شهر رمضان في الخليج والشرق الأوسط عام 1974.

وحافظت البطولة التي تقام بانتظام سنويا على تاريخها وتراثها حتى وصلت هذا العام إلى النسخة 45.. وانطلقت البطولة في الأحياء قبل أن تتحول إلى الملعب العشبي في استاد الدوحة، وهو أقدم ملعب عشبي في الخليج العربي ، وشارك فيها اسماء كبيرة، مثل منصور مفتاح وجفال راشد وعبدالعزيز حسن وغيرهم.

وأسفرت قرعة دورة صالح صقر لسنة 2018 أقدم الدورات الرمضانية في المنطقة، عن تقسيم الفرق الـ 16 إلى 4 مجموعات، على النحو التالي: المجموعة الأولى تضم فرق: الوعب، والماس، ولايت هاوس، وجراج الابتسامة.

وتضم المجموعة الثانية فرق: شركة كافود، والجالية السودانية، وسفارة مالي، والأكاديمية الرياضية etm.

فيما تضم المجموعة الثالثة فرق: الجالية الصومالية، وفريق النصر، وكينيا f.c، وأنصار جاليري، بينما تضم المجموعة الرابعة الأخيرة فرق: العزيزية، وشباب الصومال، و( تي زد) و (ار تي سي).

ستنطلق البطولة في الثاني من شهر رمضان المبارك، على أن تنتهي في 20 من الشهر الفضيل.. وسوف تقام يوميا ثلاث مباريات بعد الإفطار، ويصعد أول وثاني كل مجموعة للدور ربع النهائي ثم يتأهل الفائزان إلى نصف النهائي ثم الختام يوم 20 رمضان.

أما بطولة الكأس الرمضانية فتعتبر هي أيضا من أقوى البطولات وتستقطب جماهير كبيرة من أجل متابعتها، حيث تدخل البطولة نسختها العاشرة وتشهد هذه السنة مشاركة 16 فريقا من بينها 5 فرق جديدة مقارنة بالعام الماضي.. حيث وضعت القرعة فريق الوعب حامل اللقب في المجموعة الرابعة رفقة فرق الهلال والجريان والعطورية.. بينما يلعب فريق قنوات الكأس مضيف البطولة ضمن المجموعة الثانية مع لحويلة والمعمورة والمايدة وصيف بطل النسخة الماضية.

وضمت المجموعة الأولى فرق المرونة وأزغوى وسميسمة ودخان.. أما المجموعة الثالثة فضمت فرق الدوحة والوجبة والثمامة وعين خالد.. ويتأهل من كل مجموعة الأول والثاني إلى الدور ربع النهائي.

وتنطلق البطولة في الأول من شهر رمضان المبارك على ملاعب أكاديمية أسباير بإجراء ثلاث مباريات تجمع الأولى بين المرونة وسميسمة من المجموعة الأولى، وتجمع الثانية قناة الكأس مع المعمورة من المجموعة الثانية، فيما تجمع الثالثة الدوحة مع الثمامة من المجموعة الثالثة.

وستكون البطولة فرصة للاعبين القطريين من أجل تطوير مستوياتهم وإعادة البروز، خاصة للذين لم تسمح لهم الفرصة باللعب مع فرقهم خلال الموسم.

وتنص اللوائح المنظمة للبطولة على تسجيل اللاعبين القطريين فقط على أن يستفيد كل فريق من إمكانية تسجيل حارس مرمى مقيم حسب رغبة الفريق، كما يستثنى من المشاركة اللاعبون القطريون الذين سجلوا مع فرق الدوري القطري وقطر غاز ليغ وشاركوا في المباريات خلال الموسم الحالي.. وخصص منظمو البطولة جوائز قيمة للفرق واللاعبين المشاركين فيها.

وقبل انطلاق البطولة أعلن ممثلو مختلف الفرق المشاركة جاهزية فرقهم للبطولة ورضاهم عن نتائج القرعة.. مؤكدين على أنها جاءت متوازنة واجتمعت آراؤهم على ضرورة التنافس من أجل بلوغ أقصى دور ممكن ومحاولة بلوغ النهائي على الأقل، فيما أكد البعض الآخر أنه لن يرضى بغير الكأس بديلا.

وتتمتع الدورات الرمضانية بحضور جماهيري كبير وهي تحظى باهتمام وسائل الاعلام خاصة مع مشاركة نجوم الفن والرياضة والمجتمع والشخصيات البارزة فيها، لذلك يفوق عدد المشاهدين لهذه الدورات في بعض الاحيان الحضور الجماهيري في المسابقات الرسمية.

وعادة ما تقام المباريات بعد صلاة التراويح في المساء بحيث لا تكاد تخلو أي مدينة منها، وتتشابه هذه الدورات فيما بينها من حيث القوانين واللوائح المنظمة لها.

وعلى جانب آخر أنهت اللجنة المنظمة لبطولة فرسان الخور الرمضانية الثالثة استعدادها للبطولة التي تبدأ في الثاني من شهر رمضان وتنتهي في التاسع عشر من الشهر الفضيل، حيث تقرر إقامة البطولة بنفس شكل العام الماضي.

البطولة الأولى (فوق سن 30 عاما) ويشارك فيها عشرة فرق تم تقسيمها إلى مجموعتين، ضمت المجموعة الأولى كلا من الخور والنوف والسد وبيتنس جيم والذخيرة، وضمت المجموعة الثانية كلا من العقدة وأم صلال والدوحة للخدمات الأمنية وأم القهاب والريان.

فيما يشارك بالبطولة الثانية (المفتوحة) لأقل من 30 عاما (12) فريقا تم تقسيمها إلى ثلاث مجموعات، حيث ضمت المجموعة الأولى الوجبة وأم بركة والهلال والأهلي. فيما ضمت الثانية كلا من الجلتة والخور لايف وزكريت وسميسمة، وضمت المجموعة الثالثة سميسمة وشرق والوسيل ودلاس لإيجار السيارات.

وحرصا على انجاحها، يرصد منظمو الدورات الرمضانية جوائز متنوعة للفرق الفائزة بالمراكز الأولى، إضافة الى جوائز توزع على المشاهدين عن طريق اجراء سحوبات يومية، وغالبا ما تنظم تلك الدورات الوزارات المسؤولة عن الشباب أو وسائل الاعلام (تلفزيون واذاعة وصحف ومجلات)، إضافة الى الأندية ذات الطابع الاجتماعي، والشركات والمؤسسات.. وعلى الرغم من المتعة والاثارة التي تمتاز بها الدورات الرمضانية إلا أن قوانينها تعد صارمة وذلك من أجل احترام الميثاق الرياضي واللعب بروح رياضية.

كما تعتبر بطولة الذخيرة الرمضانية في نسختها السادسة من أبرز البطولات والتي تقام تحت رعاية إدارة الشؤون الشبابية بوزارة الثقافة والرياضة وبدعم من لجنة المشاريع.. وستقام هذه السنة بمشاركة 10 فرق تم تقسيمها إلى مجموعتين متوازنتين تضم كل مجموعة 5 فرق، على أن يتأهل أول وثاني كل مجموعة إلى الدور الثاني والذي سيكون بنظام الإقصاء "خروج المغلوب".

وضمت المجموعة الأولى الفرق الآتية : فريق الدوحة، فريق الوعب، فريق مركز اللوتس، فريق الخور2، فريق الخور 1.

أما المجموعة الثانية فقد ضمت الفرق الآتية: فريق البلدية، فريق معيذر، فريق مركز شباب الذخيرة، فريق العزيزية، فريق عيسى لحدان، ومن المقرر أن تنطلق فعاليات البطولة 3 رمضان.

بطولة الذخيرة الرمضانية لكرة القدم تعد من المراسم المعهودة لدخول شهر رمضان بدولة قطر، حيث إنها تعتبر من أقدم البطولات الكروية على مستوى الدولة نظرا لقوة المنافسة فيها والتي تتسم دائما بالحماس والإثارة حتى لحظاتها الأخيرة.. من المقرر أن تنطلق البطولة في الفترة من 3 من شهر رمضان الكريم وحتى 22 من الشهر ذاته.

ويحرص مركز شباب الذخيرة من خلال تنظيمه لهذه الفعاليات الرمضانية الرياضية إلى اعتناء الشباب بصحتهم الجسمانية والنفسية وتطوير مهاراتهم الحركية من خلال الأنشطة البدنية، وايضا حثهم على الإبداع والابتكار والثقافة واكتساب مهارات فكرية وثقافية وإبداعية، والتي يكون الهدف منها دائما تحقيق رؤية قطر 2030، والتي تبنى على الرياضة والرياضيين وترك إرث للرياضيين وللأجيال القادمة من خلال الأنشطة التي تقام في المركز.

وعلى صعيد آخر سيكون محبو الرياضة على موعد مع البطولة الرمضانية للمؤسسات المالية لكرة الصالات في نسختها الثانية لعام 2018، والتي تأتي تحت شعار "كلنا قطر" وستلعب مبارياتها بنادي السد، وستقوم قنوات الكأس بتغطية منافسات البطولة.

وأسفرت قرعة البطولة، عن وقوع فريق الخليج التكافلي، والقطرية العامة للتأمين، وبنك قطر الدولي، واللولو للصرافة في المجموعة الأولى.. وضمت المجموعة الثانية فرق مصرف الريان، والجزيرة للتمويل، والأولى للتمويل، والزمان للصرافة.

وجاء مصرف قطر المركزي (وصيف النسخة الماضية) على رأس المجموعة الثالثة بجانب فرق مصرف قطر الإسلامي، وقطر الإمارات للصرافة، ومجموعة الدوحة للتأمين. وجاء بنك الدوحة (بطل النسخة الماضية) على رأس المجموعة الرابعة والتي تضم فرق المدينة للصرافة، والشرقي للصرافة، وبنك إتش إس بي سي (HSBC).

وبعيدا عن المستوى المرتفع للبطولات الرمضانية والتغطية الإعلامية اليومية التي ترافقها سواء من قبل القنوات التلفزيونية أو على مواقع التواصل الاجتماعي فإن تلك البطولات ساهمت بشكل كبير في ترسيخ قيم المجتمع القطري وعرفت الشباب ببعضهم البعض، ولفتت الإنظار الى مواهب برزت بشكل لافت خلال المنافسات وكانت جيدة في نشر قاعدة عريضة لعشاق الرياضة بشكل عام وكرة القدم بشكل خاص في بلد يضع الرياضة على سلم الأولويات.

ولا تقتصر الدورات الرمضانية بطبيعة الحال على كرة القدم، فهناك دورات رمضانية تقام في الالعاب الأخرى ككرة السلة والطائرة واليد، ولكن جماهيريتها ليست بمستوى كرة القدم التي تعد اللعبة الشعبية الأولى في العالم العربي.









التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.