السبت 16 رجب / 23 مارس 2019
11:16 ص بتوقيت الدوحة

اتهم «إيكاو» برد فعل «خجول ومخيّب للآمال»

الباكر يفضح دول الحصار أمام الاتحاد الأوروبي

251

الدوحة - العرب

الأربعاء، 16 مايو 2018
الباكر يفضح دول الحصار أمام الاتحاد الأوروبي
الباكر يفضح دول الحصار أمام الاتحاد الأوروبي
ألقى سعادة السيد أكبر الباكر -الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية- خطاباً مهماً عن الحصار، في اجتماع لجنة النقل والسياحة التابعة للبرلمان الأوروبي، ليصبح بذلك أول مسؤول رفيع المستوى من شركات الطيران غير الأوروبية يخاطب هذه اللجنة التابعة للبرلمان الأوروبي.

كشف الباكر -في خطابه أمام البرلمان الأوروبي ولجنة النقل والسياحة، بما في ذلك رئيسة اللجنة السيدة كريمة دلي- النقاب عن الانتهاكات اللاإنسانية، وتفاصيل الحصار الجائر على دولة قطر من قبل المملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة، ومملكة البحرين، ومصر.

مفاجأة
ولأول مرة، تحدث الباكر عن تفاصيل تروى للمرة الأولى حول الحصار المفاجئ على دولة قطر، وقال إن العام 2017 كان نقطة تحوّل في تاريخ دولة قطر، حيث تعرضت البلاد لحملة عنيفة، بهدف وضعها في عزلة عن العالم. وأكد سعادة السيد الباكر أن الحصار قد تم فرضه في غياب أي تهديد من قبل دولة قطر، وفي غياب أية قرارات رسمية من قبل الأمم المتحدة.

وأضاف أنه حتى هذا اليوم لم يثبت تورّط دولة قطر في تمويل أية نشاطات إرهابية، وكان الهدف الواضح لدول الحصار هو زعزعة الاقتصاد القطري، من خلال تهديد سبل عيش المقيمين، ولكن دولة قطر والخطوط الجوية القطرية صمدتا في وجه التهديدات، من أجل حماية الدولة والشعب والاقتصاد والمسافرين.

وقال الباكر إن دول الحصار الأربع، قد قامت بمنع الطائرات القطرية من التحليق فوق أجوائها أو تشغيل أية رحلات إلى مطاراتها. ووصل بهذه الدول الأمر إلى منع الناقلة القطرية من استخدام الممرات الجوية الدولية فوق أجوائها، الأمر الذي أثر سلباً على عمليات الناقلة القطرية بتقليص عدد الممرات الجوية التي تستخدمها من 18 ممراً إلى ممرين فقط، فيما انخفض عدد الرحلات اليومية من 600 رحلة إلى 440 رحلة.

مكاتب
وذكر الباكر أنه تم إغلاق مكاتب «القطرية» في دول الحصار بالقوّة وبدون سابق إنذار، وشكّلت هذه الممارسات مفاجئة غير سارّة للعديد من العائلات التي تقطعت بها السبل نتيجة للحصار. وشبّه سعادة السيد الباكر الشعور بالعزلة الذي أحسّ به المقيمون في دولة قطر، نتيجة لهذا الحصار، بالعديد من الذكريات المظلمة والمؤلمة في التاريخ، مثل تشييد جدار برلين خلال الحرب الباردة.

وأشار الباكر إلى الآثار السلبية التي تسبب فيها هذا الحصار على الآلاف من المسافرين، من بينهم مسافرون من الدول الأوروبية، وقال إنه استغرق من «القطرية» عدة أسابيع للتغلب على جميع التحديات التي تسبب فيها هذا الحصار الجائر.

وعبّر الباكر عن خيبة أمله في رد فعل منظمة الطيران المدني الدولي «إيكاو» إزاء الحصار المفروض على دولة قطر، حيث وصّف رد فعلها بـ «الخجول والمخيب للآمال». ودعا الباكر العالم أجمع إلى استنكار المناورات السياسية المتهوّرة التي تنتهك المعايير الأساسية للطيران العالمي. وأضاف: «أود أن أتقدم بجزيل الشكر إلى جميع أعضاء الاتحاد الأوروبي على دعمهم المتواصل خلال الحصار غير القانوني والاستثنائي على دولة قطر.

كما أود أن أتقدم بالشكر إلى عضو البرلمان الأوروبي السيد إسماعيل إرتوغ، الذي ساهم في انعقاد الاجتماع في بروكسل اليوم».

وتعد لجنة النقل والسياحة اللجنة التشريعية في البرلمان الأوروبي، وتتولى مسؤولية الأمور المتعلقة بالنقل الجوي، والسكك الحديدية، والطرق والمسارات البحرية، مع التركيز على تطوير البنية التحتية لشبكات النقل في أوروبا.

وتتمتع «القطرية» بحضور قوي في الاتحاد الأوروبي، حيث توفّر وظائف مباشرة إلى 1100 مقيم في دول الاتحاد، بالإضافة إلى إبرامها لعقود شراء تصل قيمتها إلى 27 مليار يورو مع شركة أيرباص.

وتسيّر الناقلة حالياً رحلاتها إلى 31 وجهة في 21 دولة أوروبية، متيحة لجميع المسافرين من هذه الدول الفرصة للسفر إلى أكثر من 150 وجهة حول العالم.


التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.