الثلاثاء 17 شعبان / 23 أبريل 2019
02:55 ص بتوقيت الدوحة

"الداخلية" تدعو إلى الإبلاغ الفوري عن المتسولين

الدوحة - قنا

الثلاثاء، 15 مايو 2018
"الداخلية" تدعو إلى الإبلاغ الفوري عن المتسولين- صورة أرشيفية
"الداخلية" تدعو إلى الإبلاغ الفوري عن المتسولين- صورة أرشيفية
حذرت وزارة الداخلية من ظاهرة التسول والتي تزيد خلال شهر رمضان المبارك عبر وسائل متعددة .. مؤكدة أن هذه الظاهرة دخيلة على المجتمع القطري ويجرمها القانون.

وأكدت أن "الدولة وضعت حلولا لتقديم مساعدات للفقراء والمحتاجين ليس في الداخل فقط وإنما في الخارج أيضا عبر مؤسسات معنية بهذا الأمر، هي بالطبع أقدر على بحث الحالات التي تستحق المساعدة لما تملكه من خبرة ومقدرة على كشف المحتاج من المدعي والمتسول".

ونبهت إلى أن المتسولين يبتكرون العديد من الطرق للحصول على المال مستغلين التكنولوجيا الحديثة ووسائل التواصل الاجتماعي ومنها الواتس أب والانستغرام وتحت شعارات خادعة مثل بناء المساجد ومساعدة المحتاجين والمرضى.

وقال النقيب عبدالله سعد الدوسري رئيس قسم مكافحة التسول بإدارة البحث الجنائي " إنه بعد ظاهرة التسول عن طريق الواتس أب تحت مبررات مخادعة مثل مساعدة المرضى، لجأ البعض أيضا الى التسول عبر الانستجرام".

وأضاف أن البعض ينظمون حملات غير مشروعة بدعوى جمع تبرعات لبناء مساجد في دول فقيرة، أو بناء مستشفيات أو مدارس أو غيرها من صور الانفاق على المحتاجين ويجمعون أموالا طائلة بتلك الحيل الخبيثة.

ولفت إلى "أن المتسولين توسعوا في استغلال شبكات التواصل الاجتماعي كالفيس بوك وتويتر وغيرها في بث صور لمرضى لا سيما سيدات، والادعاء أنهم مصابون بأمراض خطيرة ويحتاجون إلى أموال طائلة للعلاج".

كما أشار إلى طرق التسول التقليدية، حيث يلجأ المتسول إلى الترصد للأشخاص وطلب المال بشكل مباشر.. وقال إن هذا الأمر امتد ليصل إلى دخول المنازل الخاصة لاسيما من قبل سيدات يرتدين العبايات والنقاب".

وأوضح أن منطقة الأسواق من المناطق التي تكثر فيها حالات التسول وخاصة من العنصر النسائي وأغلبهن يمارسن الخداع من خلال الزعم أن لديها قريبا في وضع مرضي مزمن ولا تستطيع تحمل التكاليف.

وأكد النقيب الدوسري أن القانون واضح في التعامل مع مثل تلك الحالات، حيث جرم التسول بكل الطرق..مبينا أنه في "حالة ما إذا كان المتسول الذي تم القبض عليه متلبسا مقيما فيتم عرضه على النيابة العامة والتي تحيل أوراقه الى المحكمة، أما المتسول الذي دخل البلاد زائرا أو بتأشيرة سياحية فيتم التنسيق مع إدارة البحث والمتابعة وادارة امن المطار لإبعاده عن البلاد".

وأوضح أن إدارة البحث والمتابعة خصصت الخط الساخن ( 33618627) ، والذي يعمل على مدار 24 ساعة لتلقي بلاغات التسول او الاتصال على بدالة الادارة (2347444) والابلاغ عن اي متسول، حيث تصل الى المتصل أقرب دورية موجودة في مكان تواجده وفي غضون دقائق.

وحث النقيب الدوسري، الجميع من مواطنين ومقيمين بعدم التجاوب مع المتسولين، وإرشادهم إلى اقرب جمعية خيرية، كما دعا من يرغب في التبرع أن يذهب إلى أقرب جمعية خيرية فهي الاقدر على إيصال الأموال الى مستحقيها بالفعل ومرخصة قانونا.

كما نصح بالاتصال بالخطوط الساخنة في حال قيام المتسولات بالحضور للمنازل، والتركيز على بعض العلامات المميزة لمساعدة الدوريات على القبض عليهن في حال غادرن المنزل سريعا.

وشدد على ضرورة الابلاغ عن حالات التسول هاتفيا، وتحديد المكان بدقة لتسهيل الامر على الدورية المكلفة بالمتابعة، مع اعطاء مواصفات دقيقة للمتسول..مضيفا "اذا استقل المتسول سيارة فعليك كتابة رقمها ونوعها ولونها إن أمكن حتى تساعد فرق البحث في القبض على المتسولين".

وذكر النقيب الدوسري أن هناك العديد من الخدمات الالكترونية الجديدة التي وفرتها وزارة الداخلية للإبلاغ عن حالات التسول الإلكتروني مثل خدمة مطراش 2 ، التي تتيح تقديم بلاغ مستوفي البيانات، أو الاتصال على الخط الساخن للإبلاغ عن واقعة التسول.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.