الأحد 23 ذو الحجة / 25 أغسطس 2019
02:27 م بتوقيت الدوحة

وقفات احتجاجية ومسيرات بالشاحنات تجوب لندن

حملة مناهضة لزيارة ملك البحرين إلى بريطانيا

وكالات

الجمعة، 11 مايو 2018
حملة مناهضة لزيارة ملك البحرين إلى بريطانيا
حملة مناهضة لزيارة ملك البحرين إلى بريطانيا
جابت حملة حقوقية، أمس الخميس، شوارع لندن، رفضاً لزيارة ملك البحرين الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة إلى بريطانيا، بسبب انتهاكات بلاده لحقوق الإنسان.

وأطلق ناشطون وحقوقيون، الحملة التي تستمر 3 أيام وتستبق زيارة ملك البحرين إلى لندن للمشاركة في فعاليات معرض «رويال وندسور للخيول» السنوي، الذي انطلق يوم الأربعاء، وينتهي 13 مايو.

وتركّز الحملة على سجل البحرين في الاعتقال التعسفي والتعذيب، والاختفاء القسري، والمحاكمات غير العادلة، وإجراءات التجريد من الجنسية لعدد من المعارضين، كما ستتضمن توزيع منشورات تشرح «الجرائم التي ترتكبها سلطات البحرين».

وبدأت الحملة بمسيرة لباصات وشاحنات تحمل يافطات غير مرحبة بالزيارة جابت شوارع لندن، إلى جانب وقفات احتجاجية أمام سفارات البحرين والسعودية والإمارات.

وفي إطار الاحتجاجات أطلق عدد من النواب في البرلمان البريطاني عريضة ضد زيارة الملك ونجله، دعت السلطات في المنامة إلى الالتزام بمعايير حقوق الإنسان والكفّ عن الانتهاكات.

وستمتد الاحتجاجات إلى بلدة وندسور، حيث مكان افتتاح معرض الخيول الملكي بحضور ملكة بريطانيا، إليزابيث الثانية، وملك البحرين.

وفي إطار الاحتجاجات رُفعت شكوى إلى منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ومقرّها لندن، ضدّ شركتي «جاكوار لاند روفر» و«رولكس»؛ بسبب رعايتهما لمعرض «وندسور».

وبيّنت الشكوى أن رعاية الشركتين للحدث يخالف المبادئ التوجيهية لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية؛ التي تنص على أن الشركات متعدّدة الجنسيات يجب عليها أن تبذل «العناية الواجبة» في أي صفقات قد يكون لها تأثير في حقوق الإنسان.

وتتهم جهات حقوقية دولية السلطات في البحرين بإجراءات تبدأ بالاعتقال، ويمكن أن تنتهي بإسقاط الجنسية والترحيل، مثلما حدث لبعض المحكوم عليهم في الأيام الماضية.

وسبق الحملة، دعوة من «تكتل المعارضة» البحرينية في لندن، إلى السلطات البريطانية لاعتقال ملك البحرين فور وصوله.









التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.