الأربعاء 15 ربيع الأول / 13 نوفمبر 2019
10:41 م بتوقيت الدوحة

«?إندبندنت» أبوظبي تنشر النزاعات الداخلية بسقطرى

وكالات

الجمعة، 11 مايو 2018
«?إندبندنت» أبوظبي تنشر النزاعات الداخلية بسقطرى
«?إندبندنت» أبوظبي تنشر النزاعات الداخلية بسقطرى
أكدت صحيفة «إندبندنت» البريطانية، أن الإمارات تمكنت من نشر الحرب الأهلية في جزيرة سقطرى اليمنية، تلك الجزيرة الهادئة التي كانت بعيدة عن النزاعات الدائرة في باقي الأراضي اليمنية، إلى أن تدخلت الإمارات.

ولفت تقرير للصحيفة إلى أن التصادم بين الحكومة الشرعية في اليمن والتحالف العسكري السعودي، الذي يفترض فيه دعم تلك الحكومة، غيّر ميزان العلاقات بين عدن وأبو ظبي والرياض، ونقل النزاع والحرب الأهلية، التي مضى عليها 3 أعوام، إلى شواطئ سقطرى.

وأضاف التقرير الذي أعدته بيثان ماكرنان، ولوسي تاورز، أن سكان الجزيرة البالغ عددهم 60 ألف نسمة وجدوا أنفسهم وسط النزاع.

وذكر: «بعد عزلة دامت قروناً، فإن السقطريين يشعرون أنهم مجبرون على اختيار جانب في الحرب التي يتم خوضها على البر اليمني، وبعيداً عنهم مئات الكيلومترات».

وأشار التقرير الذي عرضه موقع «عربي 21» أمس الخميس، إلى إن المشاعر المعادية للإمارات بدأت تتزايد، وسط دعوات لإعادة السلطنة القديمة، بشكل مزق النسيج الاجتماعي، ونقل عن أحد مواطني الجزيرة، قوله: «كان الإماراتيون هادئين ولطيفين بشأن قوتهم قبل ذلك، وأحضروا دباباتهم على شكل استعراض عسكري، وهم يقولون لنا: انظروا ما يمكننا عمله، نحن في مقعد القيادة، ولا تنسوا ما يمكننا عمله».

خروج النساء

وأشار التقرير، إلى أن نساء سقطرى لا يظهرن في الأماكن العامة، ولا تسمع أصواتهن في الشارع، مستدركاً بأن كل شيء يتغير في الجزيرة في هذه اللحظة، حيث إن النساء خرجن يوم السبت في تظاهرة نادرة في شوارع العاصمة حديبو، يحملن علماً يمنياً كبيراً، ويهتفن: «بالروح بالدم نفديك يا يمن».

وذكر: «منذ تحول سقطرى إلى ساحة صراع على السلطة بين الحكومة اليمنية وحليفتها المفترضة، الإمارات، لم تعد الراية اليمنية بلونها الأحمر والأبيض والأسود الوحيدة التي ترفرف في الجزيرة المعزولة، بل هناك العلم الإماراتي وعلم الانفصاليين في سقطرى.»

ولفتت الصحيفة في تقريرها إلى أن الجزيرة اليمنية تشهد منذ الأسبوع الماضي كل يوم تظاهرة، لدعم الرئيس عبد ربه منصور هادي.

وأشار إلى أن المعارضين للوجود الإماراتي، دعوا في تظاهرة لهم، وبشكل علني، إيران للقدوم إلى الجزيرة وطرد الإماراتيين منها.









التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.