الأربعاء 15 ربيع الأول / 13 نوفمبر 2019
05:00 ص بتوقيت الدوحة

الخارجية الأميركية تشدد على وحدة اليمن رداً على احتلال أبو ظبي لسقطرى

«العرب» تنشر شكوى الحكومة اليمنية لمجلس الأمن ضد الإمارات

وكالات

الجمعة، 11 مايو 2018
«العرب» تنشر شكوى الحكومة اليمنية لمجلس الأمن ضد الإمارات
«العرب» تنشر شكوى الحكومة اليمنية لمجلس الأمن ضد الإمارات
قدّمت الحكومة اليمنية إلى مجلس الأمن الدولي شكوى ضد التواجد الإماراتي في جزيرة سقطرى، حسب رسالة الحكومة إلى المجلس، فيما شددت الخارجية الأميركية على وحدة الأراضي اليمنية، في إشارة لرفض الانتشار الإماراتي في الجزيرة.

جاء في الشكوى اليمنية -التي تنشرها «العرب»- استعراض للتطورات التي شهدتها جزيرة سقطرى، وتأكيد لبيان الحكومة اليمنية الصادر في 5 مايو الجاري؛ حيث اعتبرت الرسالة الانتشار العسكري الأخير لقوات دولة الإمارات العربية المتحدة، بما فيه من المدرعات والدبابات في جزيرة سقطرى يوم 30 نيسان، عملاً «غير مبرر».

وحسب الرسالة التي قدّمها مبعوث البلاد في الأمم المتحدة خالد اليماني، فإن القوات الإماراتية قامت بالسيطرة على المنشآت الحيوية في الجزيرة بما فيها الميناء والمطار، والمؤسسات الحكومية الأخرى بما في ذلك الجمارك والأمن والقوات البحرية، وطردتها من مواقعها حتى إشعار آخر. وتؤكد الرسالة على أن ذلك التطور انعكاس لحالة الخلاف بين الحكومة اليمنية والتحالف العربي الذي تقوده السعودية.

 «وجوهر تلك الخلافات يتعلق بـ «السيادة الوطنية» ومن يحق له ممارستها؛ فضلاً عن عدم وجود مستوى قوي من التنسيق المشترك، الذي يبدو أنه اختفى مؤخراً»، حسب ما تقول الرسالة.

ولفتت الرسالة إلى زيارة الوفد السعودي الذي حاول رأب الصدع داخل التحالف، وإبلاغ الحكومة الوفد السعودي بأن الوجود الإماراتي في الجزيرة والاستيلاء على المطار والميناء في سقطرى لا يقع ضمن التعاون أو أهداف التحالف العربي، موضحة أن الأمر انعكس على الرأي العام المحلي، وأصبح مُضراً بالعلاقات ومن الصعب إخفاؤه.

ورغم محاولات السعودية حلّ الخلاف بين أبوظبي والحكومة، فإن القوات الإماراتية ترسل تعزيزات إلى الجزيرة وتستمر في التمركز في المواقع التي سيطرت عليها، في وقت ألغت الحكومة اليمنية برنامجها في زيارة المحافظات الأخرى حتى إنهاء الأزمة الحالية.

وحدة اليمن

رداً على الاحتلال الإماراتي لجزيرة سقطرى اليمنية، أصدرت وزارة الخارجية الأميركية بياناً رسمياً، أمس الخميس، أكدت فيه على ضرورة الالتزام بتعزيز سيادة اليمن ووحدته.

وذكر بيان الخارجية الأميركية الذي نشر على موقع الوزارة الرسمي: «إن الولايات المتحدة الأميركية تتابع عن كثب الوضع في جزيرة سقطرى اليمنية، وتشترك مع جميع الأطراف في تعزيز سيادة اليمن وسلامة أراضيه، وكذلك الحاجة إلى إزالة التصعيد، والحوار».

وأكد البيان «أن الحوار السياسي ضروري لحكومة الجمهورية اليمنية لضمان سلامة وأمن سكانها في سقطرى وفي سائر أنحاء البلاد». موضحة أنه «تم تصنيف أرخبيل سقطرى من قبل اليونسكو كموقع للتراث العالمي».

وأضاف البيان: «لقد عانى الشعب اليمني، إلى جانب تراثه الثقافي والطبيعي الفريد من نوعه، بشكل لا يمكن تقديره نتيجة للنزاع المستمر في اليمن». مضيفة «بأن اليمن لا يستطيع تحمل المزيد من الانقسامات».










التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.