الأحد 17 ربيع الثاني / 15 ديسمبر 2019
07:30 ص بتوقيت الدوحة

الدحيل يدخل حفل ختام الموسم بالأغلبية

الكشف عن الأسماء النهائية المرشحة لجوائز اتحاد الكرة

معتصم عيدروس

الأربعاء، 09 مايو 2018
الكشف عن الأسماء النهائية المرشحة لجوائز اتحاد الكرة
الكشف عن الأسماء النهائية المرشحة لجوائز اتحاد الكرة
كشف مجلس أمناء جائزة الاتحاد القطري لكرة القدم، عن الأسماء النهائية المعتمدة المرشّحة لجوائز الأفضل في الموسم، وضمت قائمة أفضل لاعب تحت 23 سنة كلاً من: بسام الراوي «الدحيل»، والمعز علي «الدحيل»، وسالم الهاجري «السد»، أما جائزة أفضل لاعب في الموسم، فضمت القائمة كلاً من: نام تاي هي «الدحيل»، ويوسف المساكني «الدحيل»، وتشافي هيرنانديز «السد»، وضمت قائمة أفضل مدرب كلاً من: مايكل لاودروب «الريان»، وجوزفالدو فيريرا «السد»، وجمال بلماضي «الدحيل». وبالإضافة الى هذه الجوائز يقدم مجلس الأمناء جائزة الهداف، والتي فاز بها لاعب الدحيل يوسف العربي، وجائزة كرة القدم للجميع التي تمنح للمؤسسات والأفراد الذين يخدمون كرة القدم، وهناك جائزة أفضل طاقم تحكيم التي يتم الاختيار لها من قبل لجنة الحكام بالاتحاد.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقده مجلس الأمناء أمس ببرج البدع، بعد استلام وفرز استمارات الترشيح النهائية، والتي تم إرسالها بعد نهاية دوري «نجوم QNB»، والتي شارك في تعبئتها مدربو أندية دوري «نجوم QNB»، ومدرب المنتخب الأول، ومدرب المنتخب الأولمبي، ورؤساء الأجهزة الفنية لفرق دوري النجوم، والجهات الإعلامية، فضلاً عن ممثل لمؤسسة دوري نجوم قطر، وممثل عن الاتحاد القطري لكرة القدم، ورئيس وأعضاء مجلس أمناء الجائزة.

وكشف حسن ربيعة الكواري -الأمين العام للجائزة- أنه قد تم إرسال عدد 52 استمارة، قام المجلس باستلام 43، وبعد عملية الفرز تم اعتماد 42 استمارة، وقال حسن ربيعة، إنه سيتم الإعلان عن الفائز الأكثر حصولاً على الأصوات من بين المرشحين الثلاثة لكل فئة، خلال الحفل الختامي الذي تقرر إقامته يوم 17 مايو الحالي الساعة العاشرة ليلاً، في مركز قطر الوطني للمؤتمرات.

وقال حسن ربيعة، إنه جرت العادة أن يقام حفل ختام الموسم، بعد نهائي كأس الأمير، ورأى مجلس الأمناء أن يقام هذه المرة قبل نهاية الموسم، خاصة وأن الفائزين قد تم تحديدهم، وليس لهم ارتباط بنهاية الموسم، كما أن هناك التزامات بعد نهاية الموسم للاعبي المنتخبات، فضلاً عن إجازات اللاعبين، وأوضح ربيعة أنهم قد طرحوا فكرة أن يقام الحفل خلال المواسم المقبلة بعد نهاية الدوري أو كأس قطر.

وعن رأيه في الآلية التي يتم بها الترشيح، وإن كانت الأفضل، قال الكواري، إن الآلية الجديدة التي ابتدعها مجلس الأمناء بإرسال استمارات الترشيح على فترتين، الأولى بعد نهاية القسم الأول من الدوري، والثانية في نهاية الموسم تعتبر الأفضل، وذلك لأن الطريقة السابقة من سلبياتها أن الاختيار يمكن أن يتم للاعبين تألقوا في الجولات الأخيرة فقط، وأن الآلية الجديدة تحفّز اللاعبين على تقديم أفضل ما يمكن طوال الموسم، وليس الاكتفاء بالجولات الأخيرة فقط، لأنه سيشعر أنه متابع، ولذلك فسيحرص على تقديم أفضل مستوى له، منوهاً بأن الذين تم اختيارهم للقائمة النهائية هم الأفضل باختيار المصوّتين، وقد كان واضحاً البون الشاسع بينهم وبين الآخرين، ففي جائزة تحت 23 سنة، نجد أن الثلاثي المختار قد حصل على نسبة 83 % من أصوات المرشحين، أما أفضل 3 لاعبين فقد حصلوا على نسبة 88 %، وبالنسبة لجائزة أفضل المدربين، فقد حصل صاحب المركز الأول فقط على 88 %، في حين حصل بقية المدربين على الـ 12 % المتبقية.

وأشاد حسن ربيعة بالعدد الكبير من اللاعبين تحت 23 سنة، الذين أفرزهم دوري هذا الموسم، وقال إن ذلك يرجع إلى قرار الاتحاد بإلزام الأندية بمشاركة لاعب على الأقل تحت السن، وأوضح أنه في السنوات الماضية كان عدد اللاعبين المتنافسين على جائز أفضل لاعب في هذه الفئة قليل جداً، ولكن هذا العام ارتفع العدد أضعافاً مضاعفة.

وعن التضارب بين جائزة الرابطة القطرية للاعبين وجائزة الاتحاد، قال الكواري، إنه لا يوجد أي تضارب، فالرابطة تقدم جائزة التشكيلة المثالية، وأما جائزة الاتحاد فهي تقدم للأفضل، وهي جائزة بآلية مختلفة، مقدماً الشكر إلى الرابطة على اجتهادها، وقال إنه سيكون هناك تنسيق أكبر بين الجانبين في المستقبل.?

تشافي لم يتعرّض لعقوبة «انضباطية»?

وكشف ربيعة، أن الإسباني تشافي هيرنانديز لاعب السد، لم يتعرّض لأي عقوبة تمنعه من الحضور في القائمة النهائية لجائزة الاتحاد، لأفضل لاعب في الموسم الحالي. وأضاف أن العقوبة التي تعرض لها اللاعب، عقب المباراة النهائية لكأس قطر، التي جمعت السد والدحيل ليست انضباطية، وإنما إيقاف ناتج عن نيل بطاقتين صفراوين في المباراة نفسها، ما اقتضى إيقافه في المباراة التالية.

وبين أن حضور اللاعب في القائمة النهائية لأفضل لاعب في الموسم الحالي مع لاعبي الدحيل يوسف المساكني ونام تاي هي، لا تشوبه شائبة، ولا يتعارض مع معايير مجلس الأمناء.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.