الأربعاء 20 رجب / 27 مارس 2019
05:46 ص بتوقيت الدوحة

القره داغي: واهم من يظن أن القضاء على القضية الفلسطينية سيمنحه الأمن والسلام

228

الدوحة - بوابة العرب

الإثنين، 07 مايو 2018
الشيخ الدكتور علي القره داغي الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين
الشيخ الدكتور علي القره داغي الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين
استنكر الشيخ الدكتور علي القره داغي الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين سعي بعض القادة العرب للقضاء على القضية الفلسطينية والمقاومة وتوهمهم بأن نهايتها ستمنحهم الأمن والسلام.

وقال القره داغي أن "الحقيقة نهاية القضية الفلسطينية ستمنح العدو الصهيوني الفرصة الحقيقية للقضاء عليهم جميعاً".

وأكد الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين أن الفلسطينيين والمقاومة هم درع الأمة في وجه التمدد الصهيوني".

وكتب القره داغي في تغريدة عبر حسابه الشخصي في "تويتر": "يسعى بعض قادة العرب للقضاء على القضية الفلسطينية والمقاومة متوهمين بأن نهايتها ستمنحهم الأمن والسلام! .. لكن الحقيقة بأن نهايتها ستمنح العدو الصهيوني الفرصة الحقيقية للقضاء عليهم جميعاً !.. الفلسطينيون والمقاومة هم درع الأمة في وجه التمدد الصهيوني! .. ليتهم يفهمون أو يعقلون !".


تأتي تدوينة القره داغي ردا على تصريحات ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان حول القضية الفلسطينية خلال لقاء مغلق جمع الأخير برؤساء المنظمات اليهودية في نيويورك ووجه خلاله انتقادات حادة للرئيس الفلسطيني محمود عباس «أبومازن»، قائلاً: «يجب أن تأخذ القيادات الفلسطينية المقترحات التي تحصل عليها من الولايات المتحدة أو فليخرسوا».

وفقاً لتقرير نشره «axios» نقلاً عن 3 مصادر -إسرائيلية وأميركية- تم إطلاعهم على الاجتماع، فإن ولي العهد السعودي قال في لقاء مغلق مع رؤساء المنظمات اليهودية في نيويورك: «في العقود القليلة الماضية، أهدرت القيادة الفلسطينية الفرصة بعد الأخرى، ورفضت جميع مقترحات السلام التي حصلت عليها، لقد حان الوقت أن يأخذ الفلسطينيون المقترحات، ويوافقوا على القدوم إلى طاولة المفاوضات، أو فليخرسوا ويتوقفوا عن الشكوى».

كما أوضح بن سلمان أن القضية الفلسطينية ليست أولوية قصوى للحكومة السعودية، أو للرأي العام السعودي، قائلاً: «السعودية لديها قضايا أكثر أهمية وإلحاحاً للتعامل معها مثل مواجهة النفوذ الإيراني في المنطقة».

ولفت ولي العهد السعودي إلى «أنه من أجل أن تقوم المملكة العربية السعودية ودول الخليج الأخرى بتطبيع العلاقات مع إسرائيل، سيكون هناك تقدم كبير في عملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية».

وأشار الموقع إلى أنه -وفقاً للمصادر التي نقلت التصريحات- فإن الحضور صُدموا عندما سمعوا تصريحات ولي العهد السعودي حول القضية الفلسطينية، وقال أحد المصادر: «سقط المستمعون حرفياً من على مقاعدهم».

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.