الأربعاء 17 رمضان / 22 مايو 2019
11:55 ص بتوقيت الدوحة

قطريون يستهدفون أسواق العقارات الألمانية والبريطانية

ماهر مضيه

الجمعة، 04 مايو 2018
قطريون يستهدفون أسواق العقارات الألمانية والبريطانية
قطريون يستهدفون أسواق العقارات الألمانية والبريطانية
قال عدد من مديري شركات التطوير العقاري والوسطاء: إن السوق العقاري الأوروبي يجذب المستثمر المحلي بشكل كبير، وذلك نظراً إلى البيئة الاستثمارية الآمنة والأثمان المحفزة، إضافة إلى العائد الاستثماري الجيد.

وأوضحوا لـ «العرب» أن إقبال المستثمرين والعائلات القطرية على شراء العقارات المختلفة في دول أوروبا -وتحديداً في لندن ومانشستر سيتي بالمملكة المتحدة، وبرلين ومدن أخرى في ألمانيا- يُعتبر مرتفعاً للغاية.

وبيّن المديرون أن القطاع العقاري في تلك الدول يحظى باهتمام عالمي وخليجي؛ حيث إن أسعار الأصول المختلفة من الأراضي والشقق السكنية والمكاتب والمحلات التجارية والفلل والشاليهات، في ارتفاع دائم؛ حيث لم يطرأ عليها أي انخفاض منذ أكثر من 10 أعوام.

ملاذ استثماري آمن
واعتبر المديرون أن الاستثمار في القطاع العقاري حول العالم هو الأنجع، ولكنه في دول أوروبا -وتحديداً في المملكة المتحدة وألمانيا- يُعتبر ملاذاً آمنا لرجال الأعمال والأفراد الراغبين في الاستثمار.

ولفت المديرون إلى أن المستثمر القطري يمتاز بالوعي الكافي لاختيار أفضل الفرص في المجالات العقارية، فضلاً عن دراسة مستفيضة لحالة السوق المزمع الاستثمار به؛ لذلك تقوم الشركات العقارية بطرح أفضل العروض والأسعار العالمية في الدوحة.

وأشار البعض إلى أن أثمان الشقق السكنية التي تتكون من غرفة فندقية واحدة في مدينة برلين تبدأ من 168 ألف ريال، بعائد استثماري قدره 20% سنوياً، أي ما يعادل 100% من قيمة الاستثمار خلال 5 سنوات. فيما تحدّث البعض الآخر عن المشاريع السكنية في مدينة لندن؛ حيث إن قيمة الشقق المتكونة من غرفتين وصالة في أحد الأبراج المطلة على النهر تبدأ من 850 ألف جنيه إسترليني وبعائد استثماري يصل إلى 7% سنوياً.

سوق جاذب

وفي هذا الشأن، قال السيد محمد الشيراوي، مالك ورئيس مجلس إدارة مجموعة الشيراوي: إن الشركة تطرح في هذا العام عدداً من المشاريع المختلفة في ألمانيا وإسبانيا وتركيا وغيرها من الدول؛ حيث إنها وكيل حصري لعدد من شركات التطوير العقاري الأوروبية.

وأضاف: «نحن نقوم الآن بتسويق مشروع غرف فندقية في مدينة برلين بألمانيا؛ حيث نطرح عروضاً مميزة تبدأ من 168 ألف ريال للوحدة المجهزة بالكامل من الديكورات والفرش والخدمات، وبعائد استثماري ضخم يصل إلى 20% سنوياً، أي ما يعادل 100% خلال 5 أعوام».

وبيّن الشيراوي أن السوق العقارية الأوروبية -وتحديداً الألمانية- تعتبر جاذبة جداً للمستثمرين، منوهاً إلى امتياز المستثمر المحلي بالوعي الكافي في هذا المجال؛ حيث تتزايد أعداد الأفراد والأسر التي تقوم بشراء الوحدات في أوروبا بنسب عالية سنوياً.

إقبال
وفي الصدد ذاته، أكد السيد وسام أبو الحلا، مدير واحدة من الشركات البريطانية المتخصصة بالتطوير والتسويق العقاري، على ارتفاع مستوى إقبال المستثمر المحلي والعائلات والأفراد على شراء الوحدات السكنية المختلفة في مدينة لندن. وأضاف: «أعتقد أن لندن ومانشستر تعتبران أفضل بيئة استثمار عقاري آمنة حول العالم؛ حيث لم تتراجع أسعار العقارات المختلفة منذ سنوات طويلة، كما أنها في أسوأ حالاتها تحقق استقراراً لفترات قصيرة».

وأوضح أبو الحلا أن العائد الاستثماري للوحدات السكنية في لندن يبدأ من 6% سنوياً ويصل إلى 8.5%، وذلك بحسب العقار والخدمات المقدمة، إضافة إلى المنطقة التي تلعب دوراً مهماً للغاية في أثمان الإيجارات الشهرية.

هذا وتُرفق الشركات المسوّقة لهذه المشاريع كامل المعلومات المتعلقة بالوحدات السكنية من أجل التأكد من صحتها في السفارات لتلك الدول، إضافة إلى أنها تقدم كل الضمانات القانونية التي تحفظ حقوق المستثمرين، فضلاً عن تقديمها خدمة ما بعد البيع من إعادة التأجير وإعادة البيع بعد عدة سنوات، الأمر الذي يدفع بالمستثمر للتعامل مع جهة واحدة.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.