الخميس 14 رجب / 21 مارس 2019
07:11 م بتوقيت الدوحة

الشيخ حمد بن ثامر: الكوريتان تتفقان والعالم العربي يتفرق

293

الدوحة - قنا

السبت، 28 أبريل 2018
. - الشيخ حمد بن ثامر آل ثاني رئيس مجلس إدارة شبكة الجزيرة
. - الشيخ حمد بن ثامر آل ثاني رئيس مجلس إدارة شبكة الجزيرة
أبدى سعادة الشيخ حمد بن ثامر آل ثاني رئيس مجلس إدارة شبكة الجزيرة استغرابه الشديد مما يحدث من تقارب بين الكوريتين الشمالية والجنوبية رغم الصراع الأزلي والمتجذر بينهما وما يعتري عالمنا العربي من تفرق وإيجاد شروخ عميقة بين دوله ، مشيرا إلى أن الأزمة الخليجية المفتعلة من دول الحصار أصابت منظومة مجلس التعاون لدول الخليج العربية في الصميم.

جاء ذلك خلال كلمته في افتتاح النسخة الـ 12 من منتدى الجزيرة والذي ينعقد تحت عنوان "الخليج.. العرب والعالم في سياق التطورات الجارية" اليوم بالدوحة بحضور عدد كبير من السياسيين وقادة الرأي والخبراء والمفكرين والمحللين ويستمر يومين.

وأضاف سعادة الشيخ حمد بن ثامر آل ثاني أنه في ظل الظرف الاستثنائي الذي يمر به العالم العربي من زيادة التدخل الخارجي في المنطقة كان ينبغي على الدول العربية أن تتكاتف ولا تتفرق فقد كلفت هذه الأزمة شعوب ودول المنطقة الكثير، ليس على صعيد التعاون فحسب بل على الصعيد العربي بصورة عامة.

وأكد سعادته أن الأزمة التي افتعلتها دول الحصار أضافت هما آخر للهموم العربية وأسهمت في إعادة النقاش بشأن مسلمات الأمن القومي العربي وعلاقات الدول العربية بالتحالفات الإقليمية والتحولات العالمية موضحا أن أزمة الحصار المفتعلة كانت بمثابة ضربة في صميم مجلس التعاون لدول الخليج العربية وتهديد لمستقبلة .

ولفت إلى أن الإشكالية التي يمر بها مجلس التعاون نتيجة الأزمة الأخيرة أثارت أزمة ثقة بين دول المجلس وصلت إلى مستوى الشعوب وهذا ما زاد من صعوبة الموقف الذي تعيشه دول الخليج منوها إلى أن الأزمة التي تعيشها المنطقة حاليا عميقة والخطر الأكبر فيها هو زج الشعوب بها خلافا للأزمات السابقة التي كانت لا تتعدى القادة والحكومات والسياسيين وأن ذلك وأثر بشكل كبير في الثقة بين شعوب المنطقة وقياداتها مما يحتاج إلى جهد كبير والكثير من العمل لإصلاحه مستقبلا.

وأشار رئيس مجلس إدارة شبكة الجزيرة إلى أن لهذه الأزمة خسائرها الفادحة التي نجمت عنها على المستوى السياسي فقد أضرت بالثقة التي توليها شعوب دول المجلس له كأداة تنسيق وتوحيد حاضرا ومستقبلا مؤكدا أنه نتيجة لأزمة الحصار الجائر على دولة قطر فإنه يمكن لأي دولة أن تفكر في التكتل مع مجموعة دول لمعاقبة دولة أخرى أو محاصرتها أو اتخاذ أي إجراء ضدها بغض النظر عما يمكن أن تتعرض له الشعوب.

وتابع سعادة الشيخ حمد بن ثامر بأن عام 2017 شهد عددا من الأحداث والتطورات المهمة على صعد مختلفة كان أبرزها اتساع نطاق التدخلات الأجنبية في الشأن العربي وتحول المنطقة العربية إلى ساحة تدافع إقليمي ودولي كما أضاف اندلاع أزمة الخليج التي أثارتها دول الحصار مزيدا من المشاكل الكبيرة في المناخ العربي المتأزم أصلا إضافة إلى أهداف دولية أخرى أثرت على مجرى الأحداث في المنطقة العربية حتى بات الوضع فيها أشد تعقيدا وبدا مستقبلها مفتوحا على كل الاحتمالات ، مبينا أن منتدى الجزيرة يعد فرصة كبيرة لطرح القضايا العربية الملحة ووضع الحلول والعلاج الناجع لها بشفافية وصراحة وصدق .

وأوضح أن شبكة الجزيرة دأبت على تنظيم هذا المنتدى لما توليه من أهمية لتدارس الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية وغيرها من الجوانب التي تهم الإنسان العربي بكل صراحة ووضوح معربا عن أمله أن يشكل هذا المنتدى منصة حوار ونقاش لقضايا المنطقة المختلفة وأثر ما يجري فيها خاصة ما يترتب على أزمة الحصار وكذلك مناقشة ما يجري في العالم من تطورات خطيرة وأثرها على المنطقة العربية وذلك لتحقيق فهم أعمق لشعوب المنطقة يتيح لهم اتخاذ المواقف الصحيحة.







التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.