الجمعة 24 ذو الحجة / 14 أغسطس 2020
08:07 ص بتوقيت الدوحة

بركلة جزاء جددت الجدل حول تقنية الفيديو...

الدحيل يتوج بلقب كأس قطر على حساب السد

العرب- أحمد حسن

السبت، 28 أبريل 2018
الدحيل يتوج بلقب كأس قطر على حساب السد
الدحيل يتوج بلقب كأس قطر على حساب السد
بحضور سعادة صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة، توج سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية القطرية، فريق الدحيل بطلاً لكأس قطر للمرة الثانية في تاريخه، بعد تغلبه على السد بنتيجة 2-1، خلال لقاء نهائي البطولة الذي جمعهما مساء أمس، على ملعب جاسم بن حمد بنادي السد. حضر مراسم التتويج سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد رئيس اتحاد الكرة، ورئيس مؤسسة دوري نجوم قطر، وهاني بلان الرئيس التنفيذي للمؤسسة، بالإضافة إلى عدد من مسؤولي اتحاد الكرة والناديين وضيوف المباراة.

شهد اللقاء إثارة بالغة، لا سيما بعد أن تقدم السد بهدف عن طريق حسن الهيدوس في الدقيقة 19، وعادل إسماعيل محمد النتيجة للدحيل في الدقيقة 78، قبل أن يسجل يوسف العربي هدف التقدم في الدقيقة الثامنة من الوقت بدل الضائع من ضربة جزاء، بعد لجوء الحكم إلى تقنية الفيديو، وهو الأمر الذي أدى إلى توقف اللقاء عدة دقائق لاعتراض لاعبي السد، ليتم على إثره طرد تشافي هيرنانديز من مقاعد البدلاء، وبغداد بونجاح للإنذار الثاني.

تفوق سداوي

جاءت البداية سريعة وحماسية، وحاول كل فريق فرض سيطرته المبكرة على مجريات اللعب، من خلال التحكم في منطقة المناورات وسط الملعب، وهو ما نجح فيه بالفعل فريق السد، في ظل النشاط الملحوظ من جانب الثلاثي حسن الهيدوس وتشافي هيرنانديز وأكرم عفيف، الذين تفوقوا على نظرائهم في فريق الدحيل.

بمرور الوقت، بدأ فريق السد يمثّل تهديداً حقيقياً على مرمى الدحيل، بحثاً عن هز شباك منافسه، ولاحت أول فرصة خطيرة على المرميين من نصيب فريق السد في الدقيقة 9، من تمريرة عرضية من الجهة اليسرى عن طريق عبدالكريم حسن، حوّلها بغداد بونجاح غير المراقب تماماً برعونة فوق العارضة، قبل أن تصل كرة نسخة بالكربون لنفس اللاعب لكنها تمر طويلة.

توالت الهجمات السداوية على مرمى الحارس لكوميت أمين، منها انفراد لبغداد بونجاح في الدقيقة 13، بعد تمريرة بينية من حسن الهيدوس، لكن الحارس يخرج من مرماه وينقذ الموقف في الوقت المناسب، أعقبها تسديدة من أكرم عفيف بعد مجهود فردي لتمر بجوار القائم الأيسر.

هدف للهيدوس

أسفر الضغط الهجومي للفريق السداوي عن تسجيل هدف التقدم في الدقيقة 19، بعد ضربة ركنية نفذها تشافي من الجهة اليسرى يحولها بغداد بونجاح برأسه باتجاه المرمى، ويكملها حسن الهيدوس بيسراه في الشباك مباشرة.

بدأ لاعبو الدحيل يشعرون بحرج موقفهم، لذلك نظم الفريق صفوفه بحثاً عن هدف التعديل، وحاول الفريق الضغط على دفاعات السد لكن بدون الكثافة العددية المطلوبة، غير أن سعد الدوسري يتصدى لأول كرة خطيرة للفريق من كرة عرضية من مراد ناجي، قبل أن تمثل تهديداً حقيقياً على مرماه.

كاد مرتضى كنجي أن يسجل الهدف الثاني للسد في الدقيقة 42، بعد أن حول برأسه ضربة حرة مباشرة من الجهة اليسرى، نفذها تشافي لتمر بجوار القائم الأيسر، ويرد يوسف العربي بضربة مماثلة في الدقيقة الأخيرة من عمر الشوط الأول، لكن كرته تمر لخارج المرمى، ليطلق بعدها الحكم صافرة نهاية الشوط الأول بتقدم الذيابة بهدف.

صحوة للدحيل

بدأ فريق الدحيل الشوط الثاني بشكل مغاير تماماً لما ظهر عليه في الشوط الأول، حيث بادر بالضغط الهجومي من خلال استغلال انطلاقات نام تاي هي من العمق، وإسماعيل محمد من الجبهة اليمنى بمعاونة المعز علي، ليمثل الفريق ملامح الخطورة على المرمى السداوي، لا سيما في ظل تراجع مستوى لاعبي الأخير.

في الدقيقة 55، لاحت فرصة ذهبية لفريق الدحيل لتسجيل هدف التعادل من تسديدة مباغتة من يوسف العربي داخل منطقة جزاء السد، لكن سعد الدوسري كان لها بالمرصاد عقب تصديه للكرة بأطراف أصابعه ليخرجها ضربة ركنية.

يلجأ فريق السد إلى تهدئة اللعب من أجل امتصاص حماس لاعبي الدحيل، من خلال تمرير الكرة من قدم لقدم لأطول فترة ممكنة، مع الاعتماد على شن هجمات مرتدة سريعة لتهديد مرمى الدحيل، ويقتنص أكرم عفيف كرة مباغتة في الدقيقة 64، ويسدد قذيفة بيمناه من داخل منطقة الجزاء، يتصدى لها ببراعة لكوميت أمين.

إسماعيل يعدل النتيجة

يعاود فريق الدحيل من جديد ضغطه الهجومي، وينقذ سعد الدوسري مرماه من كرة خطيرة، بعد خروجه من منطقة جزائه لقطع الطريق أمام انفراد للمعز علي، ليشتت الكرة برأسه، وتأتي الدقيقة 78 لتشهد معها الانفراجة لفريق الدحيل، بعد نجاح إسماعيل محمد في تسجيل هدف التعادل، بتسديدة بيسراه إثر تمريرة نموذجية من زميله نام تاي هي.

تصل المباراة إلى ذروة الإثارة في الدقائق الأخيرة من اللقاء، ويحاول نام تاي هي لاعب الدحيل تعزيز تقدم فريقه بالهدف الثاني، بعد أن تسلم كرة داخل منطقة جزاء السد من الجهة اليسرى، ليسدد قذيفة قوية بيسراه تمر بجوار القائم الأيسر.

يفاجئ الحكم عبدالله العذبة الجميع في الدقيقة الخامسة من الوقت المحتسب بدل الضائع، باحتسابه ضربة جزاء لفريق الدحيل بدعوى تعرض يوسف العربي للعرقلة داخل منطقة الجزاء من مرتضى كنجي مدافع السد بعد العودة لتقنية الفيديو، نفذها يوسف العربي بإتقان على يسار سعد الدوسري، ليطلق بعدها الحكم صافرة نهاية اللقاء بفوز الدحيل بنتيجة 2-1.

بطاقة المباراة


الحدث: مباراة السد والدحيل
المناسبة: نهائي كأس قطر
المكان: ملعب جاسم بن حمد بنادي السد
الزمان: الجمعة 27 أبريل 2018 الساعة 19:00
النتيجة: 2-1 لصالح الدحيل
الشوط الأول: 1-0 لصالح السد
الأهداف: حسن الهيدوس د. 19 «السد»، إسماعيل محمد د. 78، يوسف العربي د. 90+8 «الدحيل»
الإنذارات: سالم الهاجري د. 38، بغداد بونجاح د. 93 و 98 «السد»، نام تاي هي د. 80، لوكاس مينديز د. 88 «الدحيل»
الطرد: بغداد بونجاح د. 98 «السد»

التشكيلة الأساسية

السد

 سعد الدوسري، بيدرو ميجويل، مرتضى كنجي، عبدالكريم حسن، حامد إسماعيل، سالم الهاجري «ياسر أبوبكر» د. 82، بوعلام خوخي، تشافي هيرنانديز «يوغرطة حمرون» د. 84، حسن الهيدوس، أكرم عفيف، بغداد بونجاح.

لكوميت أمين، لوكاس مينديز، مراد ناجي، خالد مفتاح «سلطان البريك» د. 73، إسماعيل محمد، بسام الراوي، لويز مارتن «عبدالله عبدالسلام» د. 77، نام تاي هي، كريم بوضيف، المعز علي، يوسف العربي.

الحكام

عبدالله العذبة «حكم ساحة»، جمعة البورشيد، زاهي الشمري «حكمان مساعدان»،
محمد الشمري «حكم رابع».
مراقب المباراة: حسن الأنصاري.
مقيّم الحكام: جاسم الهيل.

توجيهات بلماضي.. وهدوء فيريرا

جاب المدرب الجزائري جمال بلماضي، المدير الفني للدحيل، المنطقة المخصصة لتحركاته طولاً وعرضاً، تفاعلاً مع مجريات اللقاء، ورغبة منه في الاقتراب من اللاعبين، وتوجيه التوصيات لهم، مما جعله يتجاوز المنطقة المخصصة له في بعض المرات. وفي المقابل، ظهر المدرب فيريرا، المدير الفني للسد، أكثر هدوءاً ورصانة، ولم يتدخل سوى في بعض المناسبات القليلة، لإسداء التوصيات للاعبي الفريق.

أول نهائي للبريك

أشرك الجزائري جمال بلماضي، مدرب فريق الدحيل، نجم العنابي الأولمبي سلطان آل بريك مطلع الدقيقة 74 بدلاً من خالد مفتاح، لتعزيز فاعلية وسط فريقه، يذكر أن الثنائي سبق له اللعب معاً في نادي الوكرة، لكن مفتاح سبق البريك إلى الدحيل، علماً أن الأخير خاض أول موسم له مع بطل الدوري وشارك للمرة الأولى في مسيرته في نهائي كأس قطر.

حوار ثنائي بين
العربي وكنجي


تفوّق المدافع مرتضى كنجي، محترف فريق السد، على المغربي يوسف العربي، مهاجم الدحيل، خلال أغلب فترات المباراة، ونجح في قطع أغلب الكرات التي تصل دفاع الفريق السداوي. ولاح جلياً أن مرتضى منجي قد تكفل خلال المباراة بمحاصرة يوسف العربي، ومحاولة قطع كل الكرات التي تصله، بوصفه المهاجم الأكثر خطورة في تشكيلة الدحيل، مما جعل الصراع قوياً بينهما.

الهيدوس يشعل
مدرجات السد

أشعل حسن الهيدوس، نجم فريق السد، مدرجات جماهير فريقه بالهدف الذي سجله في مرمى الدحيل في الدقيقة 20، وتعالت الأصوات فرحاً بالهدف.

وشكّل الهدف تتويجاً طبيعياً للسيطرة التي فرضها الفريق على بداية المباراة، والتفوق الفني على منافسه، من خلال العروض القوية التي قدمها لاعبوه، ونجاحهم في صنع فرص تسجيل بارزة، مقارنة بنظيرتها في الدحيل.









التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.