الأربعاء 18 شعبان / 24 أبريل 2019
01:30 ص بتوقيت الدوحة

فشل ندوة لمرتزقة الإمارات في باريس تحرّض على مسلمي أوروبا

وكالات

السبت، 28 أبريل 2018
فشل ندوة لمرتزقة الإمارات في باريس تحرّض على مسلمي أوروبا
فشل ندوة لمرتزقة الإمارات في باريس تحرّض على مسلمي أوروبا
مُنيت ندوة، عقدها أحد مرتزقة الإمارات، ويدعى عبدالرحيم علي، رئيس ما يعرف بمركز دراسات الشرق الأوسط، بفشل ذريع، بعد محاولة القائمين عليها الترويج لها، على هامش انعقاد المؤتمر الفرنسي الدولي لمكافحة تمويل الإرهاب في باريس.

وقال المجهر الأوروبي لقضايا الشرق الأوسط إن ندوة عبد الرحيم فشلت بشكل ذريع، بعد أن حضرها 10 أشخاص فقط، علماً أنها عقدت في فندق مغلق، وفي مكان نائي وبعيد، لا علاقة له بالمؤتمر الدولي المنعقد في باريس.

وتضمنت مداخلات الندوة تحريضاً سافراً على المسلمين في أوروبا، علماً أنها حملت عنوان «التحديات الجديدة أمام مكافحة تمويل الإرهاب»، وعقدت في فندق نابليون بالضاحية الثامنة في باريس.

ولوحظ أن المتحدثين في الندوة، وتم تعريفهم على أنهم خبراء الإرهاب في العالم، ومنهم رولان جاكار، وآلان مارصو، وريشار لابيفيير، وعتمان تزاغرت غير معروفين في الأوساط الحقوقية أو الدولية، وظهروا على غير علم بالموضوع المعلن عنه، وشابت كلماتهم الضعف والارتجال، علماً أنهم شاركوا في الندوة، مقابل مبالغ مالية دفعتها الإمارات.

وحاول القائمون على الندوة الفاشلة الترويج لها، من خلال عقدها على هامش المؤتمر الدولي في باريس، المنعقد تحت عنوان «محاربة الإرهاب ووقف تمويل تنظيم الدولة والقاعدة»، ويحضره الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ويشارك فيه أكثر من 70 دولة، و20 منظمة دولية.

وكعادته يعمل لوبي الإمارات الوهمي على استغلال مناسبات انعقاد مؤتمرات دولية، من أجل عقد ندوات تُخصص في الغالب لمهاجمة خصوم أبوظبي، ومحاولة تشويه صورة الإسلام، والتحريض على المسلمين في أوروبا.

وفي كل مرة يُلاحظ فشل ندوات ومؤتمرات لوبي الإمارات الوهمي، وعدم وجود حضور واهتمام بفعاليات تلك الندوات والمؤامرات، التي يتم حشد متحدثين فيها مقابل مبالغ مالية إماراتية.








التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.