الإثنين 18 رجب / 25 مارس 2019
04:36 م بتوقيت الدوحة

تغريدة

الشواطئ العامة

302
الشواطئ العامة
الشواطئ العامة
مع اقتراب فصل الصيف ودخوله، وخاصة في بلدان الخليج الحارة، يبحث المواطنون والمقيمون عن أماكن لقضاء عطلة نهاية الأسبوع مع أبنائهم، لا سيما الأماكن التي تناسب هذا الفصل.
ومن أهم هذه الأماكن الشواطئ، فالله -عز وجل- حبانا وأكرمنا بشواطئ جميلة نظيفة على امتداد سواحلنا، ولكون قطر شبه جزيرة، فهذه الشواطئ والسواحل متنوعة في أماكنها، وحتى في بيئتها.
سنحت لي الفرصة الصيف الماضي أن أذهب إلى بعض الشواطئ العامة التي أقامتها وأعدتها وزارة البلدية والبيئة للجمهور، ووضعت فيها التجهيزات من مظلات، وأماكن للجلوس، وأماكن للاستحمام، ودورات مياه.
ولا شك أن الوزارة تُشكر على هذا الجهد الذي يميزه تنوع الشواطئ وأماكنها على طول السواحل، كما أن الوزارة لم تألُ جهداً في نشر خريطة تضم هذه الأماكن بصفحات التواصل الاجتماعي.
كما أن الحملات الدورية التي تقيمها الوزارة لتنظيف هذه الشواطئ من الحصى والمخلفات ساهمت في جاهزيتها لاستقبال المصطافين والمرتادين من العائلات وعامة الناس.
لكن لفت نظري تقارب تلك الشواطئ، وتم تحديد بعضها للعائلات، والبعض الآخر للعموم، فمثلاً الفركية وسميسمة والذخيرة مناطق قريبة من بعضها، وتم تخصيصها جميعاً للعائلات.
أما الغارية وفويرط فخصصت للعموم، لذلك أقترح أن يتم إجراء بعض التعديلات التي تسمح لكل من يقيم بالقرب من هذه الشواطئ بالسباحة فيها والاستمتاع بأجواء الصيف، وتغيير بعض الفئات، أو إضافة أيام في وسط الأسبوع، وما إلى ذلك.
وهذا ما يحقق الاستفادة الكاملة منها، كما أقترح إضافة بعض المرافق والأكشاك مثل المطاعم والمقاهي ومحلات مستلزمات الصيد وملابس السباحة إلخ.. مما قد يحتاجه من يرتاد هذه الشواطئ.
ولا يقتصر وجود الشواطئ المجهزة المخصصة للسباحة على شواطئ وزارة البلدية، فهنالك على سبيل المثال سيف «كتارا»، والبحر المقابل لسوق الوكرة، كذلك الفنادق والمنتجعات المنتشرة، والتي سيتم افتتاح الجديد منها قريباً.
تغريدة: جهد رائع تقوم به وزارة البلدية والبيئة والجهات التي تشرف على الشواطئ العامة من تخصيص أماكن سباحة مجهزة، يستفيد منها جميع من يقيم على أرض قطر.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.