الأحد 21 رمضان / 26 مايو 2019
12:11 م بتوقيت الدوحة

كاتب روسي يشيد بالتطور الثقافي في قطر

الدوحة - قنا

الإثنين، 23 أبريل 2018
. - شعار-دولة-قطر
. - شعار-دولة-قطر
أشاد الكاتب الروسي سيرجي بليخانوف بالتطور الثقافي في قطر، من حيث العمران والبنى التحية للمؤسسات في مجالات الثقافة والمتاحف.

وقال إن قطر بها مؤسسات ثقافية رائدة مثل المؤسسة العامة للحي الثقافي "كتارا"، ومتحف الفن الإسلامي، ومكتبة قطر الوطنية، إلى غير ذلك من صروح ثقافية وفنية.. لافتا إلى أن هناك نقلة نوعية ومعرفية في قطر حيث زارها في عام 2005 ..لافتا إلى أن هناك تطورا مشهودا على مختلف الصعد.

جاء ذلك خلال لقاء نظمه الملتقى القطري للمؤلفين، بمناسبة العام الثقافي قطر- روسيا 2018 الليلة الماضية في مقر وزارة الثقافة والرياضة، حيث أكد الكاتب بليخانوف على عمق العلاقات الثقافية بين قطر وروسيا، داعيا إلى توطيد وتطوير العلاقات الثقافية بحيث لاتقف عند حدود السنة الثقافية الراهنة بين البلدين، بل تمتد عبر مشاريع طويلة الأجل سواء ثقافية أو فنية تضمن استمرار العلاقات حتى لا تتوقف عند موسم ثقافي وفني بعينه.

وتناول أوضاع الجالية العربية وأوضاع المسلمين الروس في بلاده، ومدى ارتباطهم بالتراث الثقافي العربي والإسلامي، علاوة على استعراضه لدور الجامعات المنتشرة في روسيا، "والتي يمكن لدولة قطر أن تستفيد منها، كما يمكن أن يستفيد الروس أنفسهم مما تقدمه جامعة قطر في التدريب وتلقي الفن القطري، كما تعرض لإشكالية حاجز اللغة بين العربية والروسية .. مؤكدا أن الفنون تدعم التواصل بين الثقافات المختلفة، فضلا عن دور الترجمة من الروسية إلى العربية والعكس.

أقيم اللقاء، بحضور عدد من أعضاء الملتقى القطري للمؤلفين والمثقفين، الذين تبادلوا مع الكاتب الروسي آفاق الحوار الثقافي المشترك بين قطر وروسيا.

وأعلن المهندس إبراهيم هاشم السادة، رئيس الملتقى القطري للمؤلفين، عقب اللقاء بأنه تمت ترجمة كتاب "قِطاف" إلى اللغة الروسية، وذلك في إطار العام الثقافي بين قطر وروسيا، "وهو الكتاب الذي يضم أعمالاً قصصية من إنتاج 13 كاتباً قطرياً، وسبق أن تم ترجمته إلى عدة لغات، كما تمت ترجمة منتج مشروع "كتاب المستقبل" ، والذي تعده قطر الخيرية، بالتعاون مع شركاء آخرين، وهو ستة أعمال قصصية إلى اللغة الروسية، في إطار السنة الثقافية بين قطر وروسيا 2018.

يشار إلى أن الكاتب الروسي سيرجي بليخانوف قد ألّفَ عددا من الكتب عن كبار الزعماء السياسيين في العالم ومنها كتاب (نظرة إلى المستقبل) عام 2013، وهو سيرة عن صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، و(دماء على الرمال.. حياة صدام حسين ومصرعه) عام 2007 ، و(مصلح على العرش.. السلطان قابوس بن سعيد) عام 2003، وكتاب (العدل والشهامة) سيرة السلطان حسن البلقية سلطان بروناي عام 2017.








التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.