السبت 19 صفر / 19 أكتوبر 2019
12:13 م بتوقيت الدوحة

انطلاق فعاليات الاجتماع الثالث لخبراء الأمن والسلامة في مجال الرياضة

الدوحة- العرب

الإثنين، 23 أبريل 2018
خبراء الأمن والسلامة في مجال الرياضة
خبراء الأمن والسلامة في مجال الرياضة
انطلقت صباح اليوم، الإثنين،  فعاليات الاجتماع الثالث لمجموعة خبراء الأمن والسلامة (ستاديا) في مجال الرياضة، والذي تنظمه اللجنة الأمنية باللجنة العليا للمشاريع والارث بالتعاون مع المنظمة الدولية للشرطة الجنائية الانتربول ( مشروع ستاديا) والذي يستمر لثلاثة أيام بقاعة الاجتماعات باللجنة الأمنية.

حضر الاجتماع العقيد/ محمد ماجد السليطي المدير التنفيذي للإدارة الأمنية باللجنة العليا للمشاريع والإرث عضو وأمين سر اللجنة الأمنية لكأس العالم 2022، والرائد/ علي محمد العلي نائب المدير التنفيذي للشؤون الأمنية باللجنة العليا للمشاريع والإرث، والسيد/ فلاح عبد الله الدوسري مدير عام مشروع ستاديا بالمنظمة الدولية للشرطة الجنائية ( الانتربول ) وخبراء من 12 دولة وممثلين عن مختلف القطاعات الأمنية بدولة قطر . 


ويناقش الاجتماع العديد من المحاور الهامة التي تتعلق باستعدادات دولة قطر لتنظيم مونديال كأس العالم 2022 ، منها متطلبات القطاع الخاص لضمان أمن وسلامة الفعاليات الكبرى ، والتخطيط للفعاليات الرياضية الكبرى ، والتعاون الأمني بين القطاع الخاص والجهات الحكومية ، وتأمين المنشآت ، وتطوير الكوادر محليا ودوليا، وغيرها من الموضوعات الهامة. 

وألقى العقيد/ محمد ماجد السليطي كلمة رحب فيها بالمشاركين في أعمال الاجتماع الثالث لفريق خبراء ستاديا المعني بالسلامة والأمن في المجال الرياضي مقدما الشكر للمشاركين في الاجتماع الهام الذي يأتي في إطار استعدادات دولة قطر لاستضافة مونديال كأس العالم لكرة القدم 2022 . 

وقال إن دولة قطر وعدت العالم في طلب الاستضافة الذي قدمته للفيفا أن تقدم بطولة تذهل العالم وتتميز عن المونديالات السابقة ومن أجل ذلك تعمل اللجنة العليا للمشاريع والإرث بدولة قطر على تنظيم أكثر بطولات العالم أمنا على الاطلاق، مؤكدا على أن تحقيق هذه الوعود تتطلب منا عملا جادا ومتميزا لفهم واستيعاب التحديات الأمنية التي تواجهها الفعاليات الرياضية الكبرى . 


وأضاف أن دولة قطر تعمل بالتعاون مع مشروع ستاديا الذي تأسس بالمنظمة الدولية للشرطة الجنائية ( الانتربول ) عام 2012 بتمويل قطري سعيا لإنشاء مركز للتميز يساعد الدول الأعضاء بالمنظمة في استعداداتها لاستضافة فعاليات رياضية كبرى ، وذلك من خلال جمع أفضل الممارسات المتبعة والدروس المستفادة من فعاليات سابقة . 

وأشار إلى أن الاجتماع الذي يحضره خبراء من جميع أنحاء العالم سيناقش على مدى ثلاثة أيام مجموعة متنوعة من الموضوعات التي تمس أمن الفعاليات الرياضية ، مقدما الشكر للجنة العليا للمشاريع والارث وفريق ستاديا على عملهم الدؤوب لتحقيق أهداف هذا الاجتماع وخروجه بصورة مشرفة .

كما ألقى السيد/ فلاح عبد الله الدوسري كلمة رحب فيها بالمشاركين في الاجتماع الذي ينظمه الانتربول ضمن مشروع ستاديا قائلا: أنه من المشجع أن يشارك في هذا الاجتماع خبراء من قارات العالم المختلفة والشرق الاوسط والمنظمات الدولية والقطاع الخاص، مقدما الشكر لدولة قطر على استضافتها الاجتماع ودعمها المتواصل لمنظمة الانتربول ولمشروع ستاديا الهام في مجال تأمين الأحداث الكبرى .

واضاف أن هذا الاجتماع يأتي في سياق عالمي سريع الحراك والتغيير الدائم ويشهد كما كبيرا من الاهتمامات الأمنية المتزايدة من الارهاب الدولي إلى الجريمة المنظمة، حيث تواجه مجتمعاتنا كما كبيرا من المخاطر الأمنية ذات الصلة المباشرة بالأحداث الرياضية الكبرى مما يتطلب منا تحمل المسئولية تجاه هذه الاحداث. 

وأوضح أنه لكي تتمكن الشرطة الدولية من القيام بواجباتها تجاه تحديات الأمن والسلامة التي يشهدها عالمنا اليوم فلا يجب أن تبقى مستعدة للتحديات التي تواجهها وحسب بل يجب عليها جمع كافة الخبرات المتنوعة وتسخيرها ، مشيرا إلى أن مشروع ستاديا يوفر هذه الفرصة للخبراء على الصعيد الدولي وخاصة في تأمين الأحداث الرياضية للمشاركة والمناقشة وايجاد حلول للقضايا والتحديات الكبرى للسعي نحو عالم أكثر أمنا . 

وأشار إلى أن هذا الاجتماع سيركز على عدة موضوعات هامة في مجال التخطيط للفعاليات الرياضية الكبرى والتعاون الأمني بين القطاع الخاص والجهات الحكومية وذلك من خلال التعرف على الادوار والمسئوليات وهياكل القيادة والتحكم وآليات تطوير العمل في تأمين المنشآت التنافسية والتصاريح وتطوير الكوادر.

وقال إن مشروع ستاديا هو مشروع الشرطة الدولية ( الانتربول) مدته عشر سنوات تموله دولة قطر ويدعم المشروع اللجنة العليا للمشاريع والارث في سياق الاستعداد والتحضير لمونديال كأس العالم 2022 حيث يدعم المشروع الدول الاعضاء في الانتربول التي تعمل على استضافة الأحداث الرياضية الكبرى .  



















التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.