الأربعاء 15 شوال / 19 يونيو 2019
05:38 ص بتوقيت الدوحة

اتفاقية بين الهلال الأحمر القطري والجمعية الوطنية الفلبينية لإغاثة ضحايا إعصار "فينتا"

قنا

السبت، 21 أبريل 2018
اتفاقية بين الهلال الأحمر القطري والجمعية الوطنية الفلبينية لإغاثة ضحايا إعصار "فينتا"
اتفاقية بين الهلال الأحمر القطري والجمعية الوطنية الفلبينية لإغاثة ضحايا إعصار "فينتا"
وقع الهلال الأحمر القطري على اتفاقية تنفيذية مع الجمعية الوطنية الفلبينية، بهدف التعاون سويا في استكمال الاستجابة الإنسانية لكارثة إعصار "فينتا" الذي ضرب جزيرة مانداناو جنوبي الفلبين في ديسمبر الماضي، وذلك من خلال تنفيذ تدخل إغاثي عاجل وبتمويل قدره 300 ألف دولار أمريكي من الهلال الأحمر القطري .
وقال الهلال الأحمر القطري في بيان له اليوم، إن الاتفاقية تغطي مجالات الإيواء والمياه والإصحاح والنظافة الشخصية، وسيتم في إطارها توفير 740 حزمة إصلاح وصيانة إيواء للأسر التي تهدمت منازلها جراء الإعصار، وتقيم حاليا في مخيمات إضافة لحزم أخرى تتعلق بمياه الشرب وتوفير مواد المعالجة الكيمائية لتنقية المياه وحملات التوعية المجتمعية بالنظافة الشخصية والوقاية من مخاطر التلوث والأمراض المنقولة عبر المياه .
ومن المقرر أن يستفيد من هذه المساعدات حوالي 1,500 أسرة متضررة من الإعصار والفيضانات المصاحبة له، بإجمالي 9 آلاف شخص في بعض المقاطعات الفلبينية علما أن بعثة الهلال الأحمر القطري هناك تحرص على التنسيق مع مختلف المنظمات الإنسانية المحلية والدولية العاملة في مجال إغاثة المتضررين من الإعصار.
يذكر أن الهلال الأحمر القطري كان أول منظمة إنسانية دولية بادرت إلى الاستجابة لنداء الاستغاثة الذي أطلقته الجمعية الوطنية الفلبينية عقب الإعصار، من خلال تخصيص مبلغ 280 ألف دولار أمريكي "حوالي مليون ريال قطري" كاستجابة أولية، كما أطلق نداء إنسانيا لجمع مبلغ مليوني دولار أمريكي "ما يعادل 7.3 مليون ريال قطري" من أجل تنفيذ برنامج إغاثي يستمر لمدة 12 شهرا وتستفيد منه أكثر من 13 ألف أسرة متضررة تضم 65 ألف شخص.
كما قام فريق من بعثة الهلال الأحمر القطري في الفلبين بزيارة ميدانية إلى مراكز إيواء الأسر النازحة حيث اطلع على ظروفها المعيشية واحتياجاتها العاجلة، حيث أظهرت نتائج تحليل تقارير التقييم الميداني في الولايات الأكثر تضررا من الإعصار أن أهمها هي الإيواء العاجل وتوفير الغذاء والمواد غير الغذائية وخدمات المياه والإصحاح والرعاية الصحية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.