الإثنين 02 شوال / 25 مايو 2020
05:00 ص بتوقيت الدوحة

خلال ورشة مراقبة دور وسائل الإعلام أثناء الانتخابات..

الجمالي: مطلوب آليات لدعم استقلالية الصحافة.. وكشف الأخبار الزائفة

الدوحة - العرب

الأربعاء، 18 أبريل 2018
الجمالي: مطلوب آليات لدعم استقلالية الصحافة.. وكشف الأخبار الزائفة
الجمالي: مطلوب آليات لدعم استقلالية الصحافة.. وكشف الأخبار الزائفة
دعا سلطان بن حسن الجمالي المدير التنفيذي للشبكة العربية للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان، ومقرها في الدوحة، إلى ضرورة تعزيز مهنة الصحافة ودعم استقلال الصحافيين، حتى يتمكنوا من مساعدة الجمهور على التفريق بين الخبر والدعاية، وأكد ضرورة التصدي لمحاولات أصحاب المصالح الخاصة في السيطرة على وسائل الإعلام، لافتاً إلى أن من أهم قيم العمل الصحافي، الدقة والاستقلالية والحيادية والإنسانية والمساءلة أو الشفافية.

جاء ذلك خلال ورشة عمل تدريبية إقليمية نظمتها الشبكة العربية التي بدأت أعمالها أمس الأول بسلطنة عمان، وتختتم أعمالها اليوم، حول «مراقبة دور وسائل الإعلام أثناء الانتخابات»، بالتعاون مع اللجنة العُمانية لحقوق الإنسان «عضو الشبكة العربية»، بمشاركة 13 مؤسسة وطنية من 13 بلداً عربياً من المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان الأعضاء بالشبكة العربية، وعدد من الصحافيين العاملين بوسائل الإعلام بسلطنة عمان.

وقال الجمالي: على الصحافي أن يتحمل المسؤولية ويتحقق من التزامه بهذه القيم «الدقة والاستقلالية والحيادية والإنسانية والمساءلة أو الشفافية»، ومن واجب الصحافة حماية الناس وحقوقهم الإنسانية لأنها جزء مهم من عالم الصحافة، فإن أدرك الجمهور دور الصحافة المقيدة بإطار المعايير الأخلاقية كسبت ثقته، وإذا فقدت الصحافة مبادئها الأخلاقية، تكون بذلك قد فقدت قيمها ومصداقيّتها وسبب وجودها.

وأضاف الجمالي: تعتبر الانتخابات من أهم أدوات الديمقراطية وهما من أهم أدوات الحكم الرشيد، على أن تتم الانتخابات بشفافية ومصداقية دون تأثير على الناخب حتي يضع صوته في صناديق الاقتراع بكل حرية، لافتاً إلى أهمية التعاون لإجراء عملية انتخابية نزيهة تعكس خيارات الجمهور وتطلعاته، ونوه بالدور الكبير الذي يمكن أن تلعبه المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان وفقاً لولاياتها الواسعة التي نصت عليها مبادئ باريس لعام 93، لتضطلع بمهامها بتعزيز وحماية حقوق الإنسان من خلال ملاحظة ومراقبة الانتخابات بالتعاون مع الهيئات المختصة والوكالات وجميع أصحاب المصلحة بشفافية وحياد.

وطالب الجمالي بوضع آلية وطرق فعالة لكشف الأخبار الزّائفة والتحقق منها وتكذيبها، وقال: نحن ندرك أن تحقيق ذلك الأمر يبدو صعباً في ظل الثورة التكنولوجية وسرعة وكثافة تدفق المعلومات، لذلك اقترح أصحاب الخبرة من الصحافيين حلاً اعتبروه بسيط التطبيق، يكمن هذا الحل في قبول شركات التكنولوجيا تقمص دور الناشر في هذا العصر الرقمي، والاستفادة من العدد الهائل من الصحافيين الأكفاء والملمين بالأخلاقيات المهنية، الذين شردتهم ثورة المعلومات.

دليل إرشادي لمعايير مراقبة الانتخابات

نظمت أمس الشبكة العربية للمؤسسات الوطنية، بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، مائدة مستديرة لوضع مقترح دليل إرشادي للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان، يُبين المعايير التي يجب أن تتبعها المؤسسات الوطنية في أثناء مراقبتها للانتخابات، وذلك في إطار تفعيل دور المؤسسات الوطنية في هذا الجانب. وشارك في المائدة المستديرة عدد من خبراء الشبكة العربية، استعرضوا مقترحات الشبكة العربية حول دليل مراقبة الانتخابات، إلى جانب مقترحات برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومقترحات الخبراء؛ علاوة على إجراء نقاش تفاعلي للأفكار والمقترحات ومدى مواءمتها، وذلك توطئة لاستخراج مقترح المعايير المناسبة المتفق عليها للدليل، وخطة العمل المقترحة.






التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.