الجمعة 16 ذو القعدة / 19 يوليه 2019
01:34 م بتوقيت الدوحة

توزيع 6000 عزبة على المواطنين قريباً

«البلدية» تخصص 800 عزبة لأبناء الوكرة

العرب- أحمد سعيد

الأربعاء، 18 أبريل 2018
«البلدية» تخصص 800 عزبة لأبناء الوكرة
«البلدية» تخصص 800 عزبة لأبناء الوكرة
علمت «العرب» أن وزارة البلدية والبيئة خصصت نصيب الأسد من 6000 عزبة سيتم توزيعها قريباً على المواطنين، لأبناء دائرة الوكرة، حيث تم تخصيص حوالي 800 عزبة بالمنطقة الجنوبية.

وقالت مصادر مطلعة لـ «العرب» إن الدائرة 20 تضم حوالي 1200 عزبة، موزعة على مختلف المناطق ويضاف لها ما يقرب من 800 عزبة جديدة ليصل الإجمالي إلى 2000 عزبة بمختلف المناطق الجنوبية.

 وأوضحت أن الدولة، ممثلة في وزارة البلدية والبيئة، تسعى بكل طاقتها إلى توفير كل احتياجات أصحاب الحلال، لتنمية الثروة الحيوانية، وتحقيق الاكتفاء الذاتي من اللحوم.

أضافت «أن عدداً كبيراً من المواطنين تقدم بطلبات للحصول على قسائم عزب لتربية الحلال منذ فترة طويلة، وهو ما استجابت له البلدية أخيراً، بتوفير 6 آلاف عزبة توزع على كل البلديات، وفقاً لأولوية المطالبين بتلك العزب، كما سيتم تحديد أولوية المستحقين بتوفر الحلال من عدمه، حيث سيحصل أصحاب الحلال على العزب بشكل عاجل، وهو ما يهدف إلى سرعة توفير العزب اللازمة لتنمية الثروة الحيوانية الموجودة بالفعل، ليتزامن ذلك مع خطة الوزارة الهادفة إلى تحسين سلالات الحلال عبر إطلاق أول محطة متخصصة في أبحاث الإنتاج الحيواني بدولة قطر، حيث أولى القطاع الزراعي اهتماماً بالغاً بهذا المشروع الرائد، وبالتعاون مع هيئة الأشغال العامة، ليتم إنجازه في فترة قصيرة وبمواصفات مناسبة، ليكون صرحاً تتم من خلاله دراسة وتحسين ورفع إنتاجية الثروة الحيوانية بالدولة».

واستكملت قائلة: كل مشروعات الوزارة تسير جنباً إلى جنب، بهدف تحقيق الاكتفاء الذاتي خلال الفترة المقبلة، حيث يساعد توفير العزب على تنمية الحلال، وتساعد محطة أبحاث الإنتاج الحيواني على تحسين سلالاتها عبر تطوير تقنيات الإنتاج الحيواني، وتحسين المردودية الاقتصادية للثروة الحيوانية، بالإضافة إلى تحسين الصفات الوراثية وحفضها، فيما تضم المحطة عدداً من المرافق المهمة، مثل المختبرات البحثية، وعيادة بيطرية، وحظائر للحيوانات، وتوجد بالمحطة ثلاثة مختبرات رئيسية، هي: مختبر التغذية الحيوانية، ومختبر التلقيح الاصطناعي، ومختبر التقنية الحيوية الحيوانية، بالإضافة إلى 30 حظيرة إسكان جماعي متفاوتة المساحة من 20 إلى 900 متر مربع.

كما تحتوي المحطة على فضاء خاص بالمجترات الصغرى، وآخر للإبل والأبقار يتم فيه إجراء القياسات والنشاطات البحثية، وتضم المحطة 50 من الماعز الشامي، و17 من الأبل، و150 رأساً من الأغنام، تتم متابعتها فنياً طبقاً للدراسات المعتمدة.

ونوّه بأنه سيتم إمداد المحطة بسلالات أخرى، ليتم تقييمها وتحسينها وفق خطة المحطة، للمساهمة في نشر الحيوانات ذات الصفات الإنتاجية الجيدة، لتحسين الأداء الإنتاجي للثروة الحيوانية بدولة قطر، وتنويع المنتجات الحيوانية.








التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.