الإثنين 11 رجب / 18 مارس 2019
09:13 م بتوقيت الدوحة

1500 مؤسسة مالية أميركية تستثمر في البورصة المحلية..

القطريون يبرزون في تشارلستون مكامن قوة الاقتصاد الوطني

250

تشارلستون- العرب

الأربعاء، 18 أبريل 2018
القطريون يبرزون في تشارلستون مكامن قوة الاقتصاد الوطني
القطريون يبرزون في تشارلستون مكامن قوة الاقتصاد الوطني
استعرض المشاركون في الجلسات التي أقيمت على هامش المنتدى الاقتصادي القطري الأميركي بمدينة تشارلستون، أمس، فرص التعاون المشترك وآفاقه بين البلدين.

وتناولت الجلسة الأولى فرص التعاون والمشاريع المشتركة بين البلدين في مجالات التمويل والاستثمار والعقارات والشركات الصغيرة والمتوسطة، تحدث فيها كل من راشد المنصوري الرئيس التنفيذي لبورصة قطر، وعبد الرحمن محمد الخيارين الرئيس التنفيذي لشركة ودام الغذائية، وعبد الله يعقوب السيد رئيس إدارة تسليم المشاريع بشركة الديار القطرية، ومحمد حسن المالكي رئيس شؤون تطوير وتخطيط الأعمال بشركة المناطق الاقتصادية «مناطق»، وصالح ماجد الخليفي المدير التنفيذي لتوطين الأعمال بالإنابة ببنك قطر للتنمية.

وقال السيد راشد المنصوري الرئيس التنفيذي لبورصة قطر، إن هناك أكثر من 1500 مؤسسة مالية أميركية تستثمر في البورصة القطرية، ما يمثل حوالي 23% من قيمة الاستثمارات الأجنبية في السوق.

وقال السيد عبد الرحمن الخيارين الرئيس التنفيذي لشركة ودام الغذائية، إن الشركة تغطي نحو 75% من السوق القطري في صناعة اللحوم، وتقوم باستيراد اللحوم من عدة دول من بينها أستراليا والسودان ودول أخرى.

وبيّن السيد عبد الله يعقوب السيد مدير إدارة تسليم المشاريع بشركة الديار القطرية إن الأخيرة لديها استثمارات كبيرة تمتد لنحو 22 دولة في 5 قارات حول العالم، ومن بين هذه المشاريع مشروع واشنطن سيتي سنتر دي سي، بالإضافة لمشاريع كثيرة حول العالم بقيمة تقديرية تفوق 21 مليار ريال، سواء كان في داخل أو خارج قطر حالياً.

وقدّم السيد محمد حسن المالكي، رئيس شؤون التطوير والتخطيط بشركة مناطق، عرضاً للمشاريع التي تطرحها الأخيرة والخدمات التي توفرها، وركز على القطاعات المستهدفة مثل الصناعة، خاصة وأن مدينة تشارلستون تعد أحد المدن الصناعية الأميركية، ونسعى لأن يكون لهذه الاستثمارات تواجد في قطر، بحيث إنها تخدم قطر والدولة المحيطة بها.

وبدوره أكد السيد صالح ماجد الخليفي، المدير التنفيذي لتوطين الأعمال بالإنابة ببنك قطر للتنمية، أهمية بحث تطوير التعاون المشترك بين الشركات القطرية والأميركية، خاصة وأن تشارلستون احتضنت في السنوات الأخيرة كبرى الشركات الأميركية مثل بوينج، وتعد الخطوط القطرية من أكبر المشترين من شركة بوينج، ودورنا اليوم هو بحث تصدير بعض المنتجات القطرية التي تدخل في سلسلة التوريد بجانب ربط الشركات الصغيرة والمتوسطة بالشركات القطرية لخلق شراكات في قطر.

المونديال

وناقشت الجلسة الثانية، والتي عقدت بعنوان «بطولة كأس العالم قطر 2022»، الفرص والتحديات في قطاعات السياحة والطاقة والأمن الغذائي، وتحدث فيها كل من عبد الباسط العجي مدير إدارة تنمية الأعمال وترويج الاستثمار بوزارة الاقتصاد والتجارة، والمهندس فهد الكواري رئيس قسم السياسات بوزارة الطاقة والصناعة، وعلي السعدي نائب الرئيس التنفيذي لاستلام الطائرات وجودة الموردين بالخطوط الجوية القطرية، والمهندس علي النعمة من اللجنة العليا للمشاريع والإرث، وناصر علي المسلماني مدير إدارة التخطيط والجودة بالهيئة العامة للسياحة.

دعم

وقال السيد عبد الباسط العجي مدير إدارة تنمية الأعمال وترويج الاستثمار بوزارة الاقتصاد والتجارة، إن الوزارة تعمل على دعم وتعزيز القطاعات، وهي المدخل لإنشاء الاستثمارات في قطر، وخلال السنة الماضية كانت هناك مبادرة لمراجعة السياسات والإجراءات وتعزيز الفرص للاستثمارات والمستثمرين من حول العالم، وأول ما ينظر إليه المستثمر هو الاستفادة من التحسين في الأداء الاقتصادي.

وأكد السيد فهد الكواري رئيس قسم السياسات بوزارة الطاقة والصناعة، التزام قطاع الطاقة بالعقود المبرمة مع الدول، مشيراً إلى أن صادرات الغاز وصلت للمستهلكين في مواعيدها رغم الحصار.

واستعرض علي السعدي نائب الرئيس التنفيذي لاستلام الطائرات بالخطوط الجوية القطرية، استثمارات القطرية في شركات تصنيع الطائرات الأميركية، والتي تتمثل في مصانع الطائرات والشركات التي تصنّع قطعاً لها علاقة بالطائرات، مثل مصانع الطائرات في بوينج وجلف ستريم.

وقدّم المهندس علي النعمة ممثل اللجنة العليا للمشاريع والإرث، شرحاً لمشاريع بطولة كأس العالم قطر 2022، وموعد تسليمها وتصاميمها.

جاهزية

وأعلن النعمة عن جاهزية الملاعب وتسليمها في المواعيد المحددة لاستضافة بطولة كأس العالم، وتجهيزها بكل تقنيات التبريد والإضاءة، وأحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا في الحفاظ على البيئة، مضيفاً أن هذه الملاعب لها إرث لما بعد انتهاء بطولة كأس العالم.

وتناول السيد ناصر علي المسلماني مدير إدارة التخطيط والجودة بالهيئة العامة السياحة، الجهود التي تقوم بها قطر في تطوير قطاع السياحة وفرص التعاون لتطوير صناعة السياحة خلال الفترة المقبلة.

وأضاف المسلماني خلال مداخلته بالجلسة، أن قطر وبعد عشر سنوات من النمو السريع في عدد الزائرين، أصبحت الوجهة الأسرع نمواً في الشرق الأوسط، وشرعت الهيئة العامة للسياحة في مراجعة وتخطيط صارم بالتشاور مع أعضاء في القطاعين العام والخاص، لتحديد فرص نمو صناعة السياحة. وبيّن المسلماني أن نتيجة هذه المشاورات، خرّجت استراتيجية مدتها 5 سنوات ركزت على تحديد وتطوير الخبرات.









التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.