الجمعة 15 رجب / 22 مارس 2019
11:07 ص بتوقيت الدوحة

عن كثب

بولنت.. وأساسيات اللاعبين

236
بولنت.. وأساسيات اللاعبين
بولنت.. وأساسيات اللاعبين
لا تخرج كرة القدم عن ثلاث حالات.. فوز وتعادل وخسارة.. هذه الحقيقة هي التي يقتنع بها جميع من يعمل أو يراقب أو يشجع هذه اللعبة، وعادة ما يعمل أي مدرب عندما لا تخرج النتيجة كما يحب إلى إلقاء اللوم على نفسه، ويبرئ اللاعبين حتى يبعد عنهم الضغوط، ولكن هذا ما لم نسمعه من مدرب الغرافة بولنت بعد الخسارة أمام الجزيرة الإماراتي، وخروج الفريق من دوري أبطال آسيا، رغم أن الفريق كان متقدماً بهدفين.
خسر الفريق وخرج من دوري الأبطال وهو أمر عادي، ويحدث لكل الفرق، وليس الغرافة أول ولا آخر فريق يخرج من البطولة، أو يخسر على أرضه، ولكن تصريحات مدربه لم تكن مناسبة، وقد جانبه الصواب فيها، خاصة حديثه عن اللاعبين وقوله إنهم لا يمتلكون أساسيات اللعبة، وهو هنا يقدح في عمل عدد كبير من المدربين الذين سبقوه في تشكيل هؤلاء اللاعبين خاصة الصغار منهم، مثل عاصم مادبو الذي يعتبر أفضل لاعب وسط مدافع في دورينا بجانب كريم بوضيف، وكذلك الأمر بالنسبة لأحمد معين، وحتى لا ينسى بولنت فهذان اللاعبان مثلاً بدأ تكوينهما مبكراً ومرا بكل المنتخبات القطرية منذ الناشئين إلى الشباب إلى الأولمبي إلى المنتخب الأول، وفازا بكأس آسيا للشباب 2014، ولعبا في كأس العالم للشباب في نيوزيلندا، وشاركا مع المنتخب الأول في العديد من البطولات، وهما من اللاعبين الذين يتم إعدادهم لكأس العالم 2022 ويعول عليهما، ويأتي بولنت ليقول إنهما يفتقدان للتأسيس، وإذا كان مادبو ومعين وتميم المهيزع ومنقذ ويوسف حسن وأكرم عفيف وغيرهم يفتقدون للتأسيس أو للمهارات، فمن هو اللاعب الجاهز، وإذا كان المدرب صادقاً في تقييمه، لماذا لم نسمع منه هذا الحديث عندما قدم أول مرة، ولماذا لم نسمعه منه والفريق يتقدم خطوة خطوة حتى وصل إلى المركز الرابع في الدوري، ونسأل: هل كان بولنت سيقول كلامه هذا إذا حقق الفريق الفوز.
في عالم كرة القدم من البديهي أن الشوط الثاني هو شوط المدربين، وإذا فشل المدرب فيه فعليه الاعتراف بذلك، ولا يرمي باللائمة على اللاعبين، ولست وحدي ولكن معي كل من شاهد المباراة يرى أن بولنت هو الذي يتحمل المسؤولية حقيقة، وليس لتخفيف الضغط على اللاعبين، فإدارته للمباراة كانت سيئة جداً وأضاع على قطر فرصة التواجد بأربعة فرق في الدور التالي، ويا ليته خسر أمام فريق يستحق، ولكن للأسف فالجزيرة لم يكن يستحق الصعود، ولكن بولنت ومعه قاسم برهان هما من أهدياه هذا التأهل.
كلمة أخيرة: تعمدت تأجيل المقال إلى نهاية المباراة الأخيرة للغرافة في الدوري.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا