الجمعة 13 شعبان / 19 أبريل 2019
08:11 م بتوقيت الدوحة

فيتش" و"كابيتال إنتليجنس" تثبتان تصنيف الدولي الإسلامي عند مستوى A

قنا

السبت، 07 أبريل 2018
فيتش" و"كابيتال إنتليجنس" تثبتان تصنيف الدولي الإسلامي عند مستوى A
فيتش" و"كابيتال إنتليجنس" تثبتان تصنيف الدولي الإسلامي عند مستوى A
أعلن بنك قطر الدولي الإسلامي (الدولي الإسلامي) أن وكالتي التصنيف الائتماني "فيتش" و"كابيتال إنتليجنس" ثبتتا تصنيفه عند مستوى (A) لكلا الوكالتين، وهو ما يؤشر إلى المركز المالي القوي الذي يتمتع به البنك.
وأوضح البنك في بيان اليوم بهذا الصدد، أن وكالة "فيتش" استندت في حيثيات تثبيت تصنيف الدولي الإسلامي إلى الدعم الحكومي إزاء أية مستجدات يمكن أن تحدث، وذلك قياسا على حالات سابقة، حيث أظهرت الحكومة التزاما قويا بالقطاع المصرفي وشركات القطاع العام الرئيسية، خصوصا وأن الدولة قادرة على دعم القطاع المصرفي مدعومة باحتياطياتها السيادية الكبيرة وعائداتها.
ونوهت فيتش إلى أن الدولي الإسلامي لديه حصة في سوق المصارف المحلية الإسلامية تصل إلى (13 بالمائة في نهاية عام 2017) ولديه قوة معتبرة لاسيما في قطاع التجزئة، ويسعى البنك إلى التوسع خارجيا، حيث ساهم في إنشاء بنك في المملكة المغربية، هذا بالإضافة إلى احتفاظه بقاعدة رأسمال قوية عند 17.9 بالمائة وكذلك نسبة الموجودات السائلة عند مستوى 28 بالمائة.
بدورها، أكدت وكالة "كابيتال إنتليجن" أنها استندت في تصنيفها للدولي الإسلامي إلى قوة كفاية رأس المال والنمو الجيد لأرباح البنك وهو الأمر الذي يؤكد مركزه الراسخ الذي يمكن أن يتعزز على المستوى المتوسط مع افتتاح الدولي الإسلامي لبنك في المغرب.
كما شددت الوكالة على أن تثبيت التصنيف يستند أيضا إلى أن التمويل الخاص بالدولي الإسلامي كان إلى حد كبير من مصادر محلية، حيث كانت آثار الحصار ضئيلة للغاية خاصة مع الدعم الحكومي وتوفير السيولة للقطاع المصرفي بشكل عام.
وأوضح الدكتور عبد الباسط أحمد الشيبي الرئيس التنفيذي لبنك قطر الدولي الإسلامي، أن تثبيت تصنيف البنك درجات مرتفعة هو انعكاس طبيعي للثقة العالية بالاقتصاد القطري ونجاحه في مواجهة الحصار بكل تداعياته.
وأكد أن الدولي الإسلامي جزء فعال من القطاع المصرفي القطري ويساهم بقوة ونشاط في برامج التنمية وتمويل المشاريع على اختلاف أنواعها، ولذلك فإن تأكيد وكالات التصنيف الائتماني على قوة مركز البنك إنما هو إقرار بأنه يسير بالطريق الصحيح ويحقق الأهداف المرحلية والاستراتيجية للخطط التي يقوم بتنفيذها.
ولفت الشيبي إلى أن عام 2017 ورغم أنه كان عام التحديات،إلا أنه كان أيضا يحمل طابعا خاصا للبنك حيث استطاع مواجهة التطورات والمخاطر غير المتوقعة، كما تلاءم مع عوامل السوق المختلفة، وحقق نموا أفضل من السنوات السابقة، ونفذ خططا تطويرية كبيرة على الصعيد المحلي في مجال هندسة خريطة فروعه أو تطوير قنواته البديلة، وبالإضافة إلى ذلك شهد عام 2017 إطلاق العمل رسميا بتوسع البنك الخارجي في المملكة المغربية عبر افتتاح بنك أمنية، الذي هو ثمرة شراكة بين الدولي الإسلامي وبنك القرض العقاري والسياحي المغربي (CIH) وصندوق الإيداع والتدبير المغربي.
يذكر أن الدولي الإسلامي حقق بنهاية عام 2017 صافي أرباح بلغت 832 مليون ريال مسجلا نسبة نمو بلغت 6 بالمائة مقارنة بعام 2016، فيما بلغ العائد على السهم 5.5 ريال كما ارتفعت موجودات البنك بنهاية 2017 لتصل إلى 46.6 مليار ريال أي بنسبة نمو 9.6 بالمائة مقارنة بـ2016، وارتفعت ودائع العملاء بنسبة 22 بالمائة لتصل إلى 32.4 مليار ريال، فيما وصل إجمالي حقوق المساهمين بنهاية عام 2017 إلى 6.8 مليار ريال، بينما بلغت كفاية رأس المال /بازل III/ نسبة 8ر17 بالمائة.
وتأسس الدولي الإسلامي عام 1990 باعتباره ثاني بنك إسلامي في دولة قطر وهو حاليا ثالث أكبر بنك من حيث الأصول والقيمة السوقية وقد بدأ البنك عمله فعليا عام 1991، وهو مدرج في بورصة قطر ويقدم البنك خدمات مصرفية متكاملة لعملائه عبر شبكة فروع تمتد في مختلف مناطق دولة قطر كما أن للبنك شراكات متعددة إقليمياً ودولياً.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.