الثلاثاء 21 شوال / 25 يونيو 2019
02:17 ص بتوقيت الدوحة

ثقة مصطنعة إزاء مستقبل النفط السعودي

TIME

السبت، 07 أبريل 2018
. - saudi-arabia-oil
. - saudi-arabia-oil
ركزت مجلة «تايم» الأميركية على القلق المثار في السعودية من قبل المسؤولين تجاه مستقبل القطاع الخاص، رغم قول ولي العهد الأمير محمد بن سلمان إن النفط له مستقبل مشرق في المملكة.

 وفي حوار أجرته المجلة الأسبوع الماضي معه، قال بن سلمان إن قطاع النفط في بلاده سيبقى آمناً مع نمو الطلب على الموارد ومعاناة دول أخرى من نقص الإمدادات.

ذكرت المجلة، في تقرير لها، أن هذا الحديث يردده كبار المسؤولين السعوديين في التجمعات العامة في زيارتهم حول العالم، لكن وراء الكواليس يشعر المسؤولون ذاتهم وحلفاؤهم الأميركيون بالقلق.

وأفادت المجلة أن مسؤولين أميركيين حاليين وسابقين يحذّرون من أن اعتماد السعودية على النفط هو أحد أكبر التهديدات للاستقرار الهش في الشرق الأوسط وللعلاقة الأميركية السعودية الحاسمة.

ويحذّر أحد المسؤولين الأميركيين الحاليين أنه بدون عائدات النفط، لا تستطيع الحكومة السعودية ببساطة تحمّل تكاليف اقتصاد مدعوم بشدة، يميل بشكل كبير إلى العمالة ذات الأجور المنخفضة والأجانب.

ورأت المجلة أنه رغم استمرار السعوديين في التعبير عن ثقتهم في أن البلاد سوف تعبر مرحلة انتقالية من الطاقة، فإن الاهتمام الذي يولونه لهذا الأمر يؤكد قلقهم.

ونقلت المجلة، عن إيمي جافي مديرة برنامج أمن الطاقة وتغيّر المناخ في مجلس العلاقات الخارجية، قولها: «إذا كان السعوديون يتحدثون عن ذلك الأمر كثيراً، فهذا يعني أنهم قلقون بشأنه».

وأوضحت المجلة أنه على الرغم من أن التحديات التي تواجه صناعة النفط قد لا تكون موضوع نقاش مفضل بين حكام المملكة العربية السعودية، فإن الواقع يدور حول مبادرات الإصلاح، بما في ذلك رؤية بن سلمان 2030 لإصلاح المملكة. لافتة إلى أن بعض الإصلاحات اجتماعية، مثل تقليص دور رجال الدين الدينيين، وتمكين المرأة، لكن الكثير من الإصلاحات الاقتصادية تهدف إلى حماية البلاد من آلام المستقبل في قطاع النفط.





التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.