الجمعة 16 ذو القعدة / 19 يوليه 2019
11:53 م بتوقيت الدوحة

وزارة المواصلات والاتصالات

تدشين برنامج التحول الرقمي للشركات الصغيرة والمتوسطة

الدوحة - بوابة العرب

الأحد، 01 أبريل 2018
تدشين برنامج التحول الرقمي للشركات الصغيرة والمتوسطة
تدشين برنامج التحول الرقمي للشركات الصغيرة والمتوسطة
دشن سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات برنامج "التحول الرقمي للشركات الصغيرة والمتوسطة" وذلك خلال فعالية أقامتها الوزارة صباح اليوم في فندق كمبنسكي اللؤلؤة، بحضور عدد من كبار المسؤولين بالدولة.
وخلال كلمته الافتتاحية للمؤتمر، قال سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات "أن برنامج التحول الرقمي للشركات الصغيرة والمتوسطة صمم خصيصا لتمكين الشركات الصغيرة والمتوسطة في الدولة من استخدام التكنولوجيا، بما يدعم تحولها الرقمي كونه طريق المستقبل ومفتاح النجاح للمضي قدما ومواكبة الثورة الرقمية التي يمر العالم بها، بما يحقق الاستفادة القصوى من مختلف التقنيات لتوفير الوقت والجهد والتكلفة، وزيادة الإنتاجية والربح والابتكار. ونطمح إلى استفادة أكثر من 5000 شركة من البرنامج بنهاية العام 2019.  "
وأضاف سعادته: إننا في دولة قطر وتحت القيادة الحكيمة لسيدي حضرة صاحب السمو الشيخ/ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى (حفظه الله ورعاه)، نؤكد وبكل اعتزاز أننا ماضون في مسيرة التقدم والتطوير ومواكبة العصر الرقمي، منوها بأن حكومة قطر بمتابعة وإشراف معالي الشيخ/ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، رسمت خططها المستقبلية نحو التحول الرقمي من خلال تبني التكنولوجيات الجديدة، وتعزيز دورها في الارتقاء بمختلف قطاعات الدولة، من أجل تحقيق الأهداف التي رسمتها رؤية قطر الوطنية للنهوض بالاقتصاد الوطني وتنمية اقتصاد رقمي قائم على المعرفة يتسم بالتنوع والتنافسية، ويُشجع دور القطاع الخاص، ويعتمد على الابتكار وريادة الأعمال والبنية التحتية عالمية المستوى."
وأشار السليطي إلى أن لدى قطر اليوم أفضل البنى التحتية المتطورة للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات. ومع التوافر الكبير لشبكات الحزمة العريضة فائقة السرعة، ومراكز البيانات المتقدمة، وخدمات الحوسبة السحابية، تحظى الشركات القطرية القائمة، وكذلك الشركات الصغيرة والمتوسطة والناشئة، بالأسس اللازمة للنهوض والوصول إلى الأسواق العالمية، وتطوير خدمات مبتكرة. كما تتوفر في الوقت الحاضر خدمات الحكومة الإلكترونية حيث تتوفر أكثر من 2400 خدمة رقمية منها أكثر من 1000 خدمة على شبكة الانترنت وأكثر من 600 خدمة على الهاتف النقال. وبحلول العام 2020 سيتم توفير جميع الخدمات الحكومية على شبكة الإنترنت وهذا من شأنه تمكين حكومة أكثر ذكاءً واتصالاً بشبكة الإنترنت.
وأكد السليطي أن المواطنين أنفسهم يساهمون في قيادة التحول الرقمي، فمن منظور الانتشار الرقمي بين الأفراد، تحتل دولة قطر المرتبة الاولى في استخدام الانترنت على مستوى العالم، وتشهد معدلات استخدام الهواتف الذكية 147 %، ووسائل التواصل الاجتماعي اكثر من 99 %، وهي معدلات تتجاوز حتى مثيلاتها في الولايات المتحدة نفسها.
وأشار الى ان وزارة المواصلات والاتصالات تضطلع حاليا بالعمل على تنفيذ برنامج قطر الذكية "تسمو" كأحد أهم البرامج الواعدة لتعزيز الحلول الذكية في خمسة قطاعات اقتصادية رئيسية للإسراع في تحقيق ركائز رؤية قطر الوطنية 2030 في تنويع مصادر الاقتصاد وبناء اقتصاد المعرفة والانطلاق نحو المستقبل الذكي عبر تحول رقمي وطني شامل.
وأهاب السليطي بأصحاب الشركات الصغيرة والمتوسطة من رواد الاعمال القطريين، أن يبادروا بالمشاركة والاستفادة من البرنامج، الذي صمم لدعمهم ليكونوا في طليعة تطوير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وتأسيس شركات قادرة على لعب دور في تنمية الاقتصاد الرقمي، وأن ينتهزوا هذه الحقبة الذهبية في تاريخ قطر لبناء شركات قادرة على المساهمة في تنويع مصادر الدخل على أسس علمية وجدوى اقتصادية حقيقية.
سيوفر برنامج "التحول الرقمي للشركات الصغيرة والمتوسطة" الذي تقوده الوزارة بالشراكة الاستراتيجية مع وزارة الاقتصاد والتجارة، وبنك قطر للتنمية، وغرفة قطر، وهيئة تنظيم الاتصالات، وبنك قطر الوطني، وشركتي أوريدو ومايكروسوفت، للمشاريع مجموعة من الخدمات الرقمية والاستشارية في مجالات التجارة الإلكترونية، بما يحسن نموذج النشاط التجاري من خلال الحلول الرقمية، للوصول إلى أفضل الخدمات لتلبية الطلبات غير المعلنة للعملاء، وتمكين الشراكات الإلكترونية مع الشركات التكنولوجية والممولين والجهات الحكومية، بهدف تعزيز الاقتصاد الرقمي في الدولة لزيادة الاستثمار ورفع الناتج المحلي الإجمالي.
وخلال الفعالية تم عقد جلستين نقاشيتين حيث ركزت الجلسة الأولى على دور التحول الرقمي في دفع عجلة الابتكار في الأعمال التجارية وتعزيز النمو الاقتصادي في البلدان، بينما تناولت الجلسة الثانية قوة تقنيات الويب والتجارة الالكترونية والخدمات السحابية في تحقيق نمو الشركات الصغيرة والمتوسطة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.