الجمعة 21 ذو الحجة / 23 أغسطس 2019
10:31 م بتوقيت الدوحة

#شاهد.. ماذا قال #فضل_شاكر في أول لقاء له على قناة «الجديد»؟

العرب- متابعات

الجمعة، 30 مارس 2018
#شاهد.. ماذا قال #فضل_شاكر في أول لقاء له على قناة «الجديد»؟
#شاهد.. ماذا قال #فضل_شاكر في أول لقاء له على قناة «الجديد»؟
أطل الفنان اللبناني فضل شاكر في لقاء وثائقي على قناة "الجديد" حمل عنوان "حكاية طويلة"، تحدث فيه عن حياته في أحد بيوت مخيم عين الحلوة، منذ نحو خمس سنوات. 

وأكد فضل شاكر مجددا أنه مظلوم، ولا علاقة له بأي قتال جرى بين جماعة الشيخ أحمد الأسير، وبين الجيش اللبناني، مطالبا الرئيس ميشيل عون بإصدار عفو عام، "لن يسمع أحد في لبنان بعده صوت الرصاص"، بحسب قوله.

 وقال فضل شاكر إن "حقد" النظام السوري وحزب الله عليه بدأ منذ دعائه على بشار الأسد عام 2012، في حفلة غنائية بالمغرب، قائلا إن "جميع السفارات السورية حول العالم، وأشخاص من داخل لبنان، هددوه بالقتل".

فضل عاد مجدداً وأكد ان الفيديو الذي اعتبر دليل إدانة على قتله عناصر من#الجيش اللبناني وأنه المقصود بـ"الفطيستين هما من حزب الله"، وفق قوله؟

وكشف شاكر أنه امتلك سلاحا بعلم الدولة اللبنانية، بعد تخصيص موكب وحماية له في أعقاب التهديدات، موضحا أنه رفض عرضا بالانتقال إلى منزل تحت حماية الأمن اللبناني، مفضلا مغادرة البلاد، إلا أن أحداث عبرا منعته من ذلك.

 واعتبر فضل شاكر وصفه قتيلين موالين لحزب الله بأحداث عبرا بـ"الفطيستين" بأنه أمر طبيعي؛ إذ إن الطرف الآخر كان يقصف المنطقة بالسلاح الثقيل، وهو ما شكل تهديدا على حياته. 

كما أكد شاكر أنه قبل معركة عبرا بشهرين، كان على خلاف مع الأسير، ولم يكن يصلّي خلفه في المسجد، بل في مكتبه.

وأضاف أنه عندما حصلت معركة عبرا كان نائما ولا يعرف كيف اندلعت، مبينا ان المجنون وحده هو من يحارب ضد الجيش والدولة، وأنه لا يجيد استخدام السلاح ولم يخضع لأي دورة تدريبة، وأن الجميع يتصوّر وهو يحمل السلاح. 

فضل تحدّث عن حكاية هروبه إلى المخيم من طريق شخص قريب له، وأنه ذهب بسيارة تاكسي وليس سيارة إسعاف كما ذكروا، ولا علاقة لبهية الحريري، كما قال. 

وأوضح أن الفترة الوحيدة التي شعر فيها بالأمان في لبنان هي في فترة تولي الرئيس الراحل رفيق الحريري رئاسة الحكومة.

وكان فضل قبل عرض الحلقة أطلق تغريدة عبر حسابه في "توتير" قال فيها: ‏"حبل الكذب وإن طال فمصيره أن يُقطعَ بسيف الحقيقة، فصول وفصول من الافتراءات والفبركات ظنَّ أصحابها أنها ستفرض خاتمةً ترضى كراهيتهم، لكنَّ من يملك سلاح الحق لا ييأس وإن كان أعزل". 



التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.