الخميس 18 رمضان / 23 مايو 2019
04:22 م بتوقيت الدوحة

تأكيداً لانفراد «العرب?».. آدم السعدي:

«حمد بن خليفة» تدخل شراكات جديدة لتحقيق الاكتفاء الذاتي من الغذاء

العرب- أحمد سعيد

الإثنين، 26 مارس 2018
«حمد بن خليفة» تدخل شراكات جديدة لتحقيق الاكتفاء الذاتي من الغذاء
«حمد بن خليفة» تدخل شراكات جديدة لتحقيق الاكتفاء الذاتي من الغذاء
كشف السيد آدم أحمد السعدي، مسؤول التواصل المجتمعي بجامعة حمد بن خليفة، عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، عن تعاون مشترك مع شركة «القمرا» في مجال تقليل نسبة ملوحة التربة، وترشيح المياه، لاستصلاح الأراضي زراعياً، وبالتالي مضاعفة الإنتاج الغذائي وتحسين المنتجات المزروعة، وهو ما يؤكد انفراد «?العرب» الذي نشرته مؤخراً.

 وتحدث «السعدي» خلال حواره مع «?العرب» حول الاتفاقيات الأخيرة التي عقدتها «حمد بن خليفة» مع الشركات الحكومية والخاصة بهدف خدمة المجتمع، إضافة إلى تدريب طلاب المدينة التعليمية لتحويلهم إلى كوادر بشرية، تنفيذاً لتوجيهات حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، بتأهيل الشباب القطري ليكون قادراً على خدمة وطنه ومواجهة التحديات التي تخوضها البلاد في الوقت الراهن أو التي قد تخوضها مستقبلاً.

كيف تساهم الجامعة في البحوث الزراعية لتحقيق الاكتفاء الذاتي؟

¶ تسخر الجامعة كافة قدراتها البحثية لخدمة الشركات والمؤسسات الساعية للاستصلاح الزراعي ومضاعفة المنتج الزراعي، حيث عقدت مؤخراً اتفاقية مع شركة «القمرا» القابضة بهدف تقليل نسبة ملوحة التربة، وترشيح المياه، لتوسعة رقعة الأراضي المزروعة، وبالتالي زيادة الثمار المحصودة، مما يساهم في تحقيق الاكتفاء الذاتي من المواد الغذائية تنفيذاً لرؤية الدولة بالاعتماد على الذات وتقليل الاستيراد.

هل عقدت الجامعة اتفاقيات في مجالات أخرى؟

¶ الاتفاقيات كثيرة ومتعددة، حيث تتعاون مع الشركات الخاصة والحكومية بغرض تدريب الطلاب القطريين وتأهيلهم ككوادر بشرية قادرة على خدمة المجتمع القطري، تنفيذاً لتوجيهات حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، مما يجعلهم مطلباً لكبرى الشركات الباحثة عن كوادر بشرية لتوظيفها.

ونجحت جامعة حمد بن خليفة فعلياً في تنفيذ تلك الخطة عبر التعاون مع بنك قطر للتنمية، والبنك الأهلي، وبنك قطر الوطني، والخطوط الجوية القطرية، وقطر للبترول، وقطاعات حكومية متعددة مثل وزارات التنمية الإدارية والدفاع والمواصلات والخارجية، كما تعاونت «حمد بن خليفة» مع شركة «شل» لتدريب الطلاب وتوفير فرص عمل ملائمة لمؤهلاتهم، إضافة إلى التعاون مع جامعة كارنيجي ميلون التي تركز على تخصص تكنولوجيا المعلومات وإدارة الأعمال، وجامعة نورث ويسترن في تخصص الصحافة والإعلام، وكذلك عقد اتفاقية مع شركة القمرا القابضة ذات مجالات العمل المتعددة، إضافة إلى شركات الغاز والبترول بشكل عام.

كيف استعدت الجامعة للمعرض المهني الأخير؟

¶ المعرض المهني الأخير كان الرابع على التوالي، وشهد شراكة مع شركة «شل» وتحت رعاية سعادة الدكتور عيسى بن سعد الجفالي النعيمي وزير التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية، وتميز بمشاركة عشرات الشركات الخاصة، إضافة إلى الرعاية الحكومية المتميزة التي تعكس حجم الاهتمام والدعم الحكومي لكل الراغبين في خدمة المجتمع القطري، كما استند إلى النجاحات التي تم تحقيقها في دوراته السابقة.

ففي عام 2017، تم قبول أكثر من 75 طالباً وخريجاً بفرص تدريب صيفي وتوظيف أكثر من 20 طالباً عن طريق المعرض المهني، ليقطعوا خطوات نحو حياتهم المهنية، وبحسب شروط المشاركة لهذا العام، فقد أقرت جميع الشركات المشاركة بأنها تبحث عن مرشحين مؤهلين لملء الشواغر وفرص التدريب المتاحة لديها، حيث وفرت أكثر من 50 شركة فرص عمل بدوام كامل لطلاب وخريجي المدينة التعليمية، وحوالي 40 شركة فرص تدريب صيفي.

وتمثل جهات العمل المحتملة شريحة واسعة من القطاعات، تشمل شركات الطيران، والمصارف، والضيافة، والتلفزيون والإعلام، والتعليم والأبحاث، والاستشارات الإدارية، والنفط والغاز، والرياضة، والتكنولوجيا والاتصالات.

وهل اختلف عن معارض السنوات الماضية؟

¶ بالطبع، فالمعرض يتطور سنوياً، حيث صار تجهيز الطلاب أكثر كثافة، وتم التنسيق مع العارضين «الشركات الخاصة»، وعقدنا العديد من اللقاءات التعريفية بينهم وبين طلاب الجامعة، لاستعراض احتياجات الطلاب.

وما هي آليات تجهيز الطلاب؟

¶ أقمنا يوماً مفتوحاً لاستعراض مهارات واحتياجات الطلاب، مع مسؤولي الشركات، وكان بينهم أحد مسؤولي شركة شل، كما عقدنا لقاء آخر مع خريجي 6 جامعات بالمدينة التعليمية، لمشاركة خبراتهم مع الطلاب الجدد أثناء الدراسة وبعد التخرج لصقل مهارات الطلاب استعداداً لسوق العمل، ثم عقدنا ورش عمل لمراجعة السير الذاتية للطلاب.

هل تسعى الجامعة لعقد اتفاقيات جديدة مع الشركات الخاصة؟

¶ بالطبع، فالجامعة تسعى جاهدة لتوفير مقابلات للطلاب مع شركات مختلفة المجالات، مثل «بنوك واتصالات وغاز وبترول ودعاية وإعلان»، مما يمنح الطلاب فرصة لمراجعة سيرهم الذاتية والتعرف على المطلوب منهم في سوق العمل، كما تفخر جامعة حمد بن خليفة والجامعات الشريكة في المدينة التعليمية بقدرتها على تخريج طلاب يمتلكون نظرة عالمية ولديهم اهتمام بالاحتياجات المحلية، وخلال الدورات السابقة من المعرض، استفاد الطلاب والخريجون من منصة التواصل هذه لتحسين فرصهم المهنية، ولقاء جهات العمل المستقبلية عبر المعرض المهني بالمدينة التعليمية قبل المضي قدماً في فصل جديد من حياتهم المهنية.

وبالمثل، يعود أصحاب العمل المحليون والإقليميون والدوليون كل عام للمشاركة في المعرض لأنهم يدركون القيمة الكبيرة التي يوفرها لهم للوصول إلى مجموعة واسعة من المواهب المذهلة.

خطة الجامعة لتدريب وتوظيف طلابها

أكد السيد آدم أحمد السعدي، مسؤول التواصل المجتمعي بجامعة حمد بن خليفة، عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، أن جامعة حمد بن خليفة كانت من أولى الجامعات التي تنسق مع وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية، بشأن عقد معارض مهنية جاذبة للشركات الخاصة والحكومية بهدف تدريب طلاب المدينة التعليمية وتوفير فرص توظيف ملائمة لطلاب «حمد بن خليفة» والبالغ عددهم 625، ونهدف إلى توفير مئات الوظائف لطلاب المدينة التعليمية، والشباب القطري بشكل عام، حيث تعقد العديد من الاتفاقيات مع كبرى الشركات المحلية والعالمية لتوفير أكبر قدر ممكن من الوظائف رفيعة المستوى، والتي تتناسب مع مؤهلات طلاب المدينة التعليمية.

وقال: «نجحت جامعة حمد بن خليفة في التعاون مع بنك قطر للتنمية، والبنك الأهلي، وبنك قطر الوطني، وخطوط الطيران القطرية، وقطر للبترول، وقطاعات حكومية متعددة مثل وزارات التنمية الإدارية والدفاع والمواصلات والخارجية. كما تعاونت مع شركة شل لتدريب الطلاب هندسياً وتوفير فرص عمل ملائمة لمؤهلاتهم، إضافة إلى التعاون مع جامعة كارنيجي ميلون التي تركز على تخصص تكنولوجيا المعلومات وإدارة الأعمال، وجامعة نورث ويسترن في تخصص الصحافة والإعلام، وكذلك عقد اتفاقية مع شركة القمرا القابضة ذات مجالات العمل المتعددة، إضافة إلى شركات الغاز والبترول بشكل عام».








التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.