الجمعة 15 رجب / 22 مارس 2019
04:56 م بتوقيت الدوحة

"غرفة قطر" تبحث آفاق التعاون مع وفد تجاري صيني

218

الدوحة - قنا

الأحد، 25 مارس 2018
غرفة قطر
غرفة قطر
عقدت غرفة قطر اليوم، لقاء مع وفد تجاري صيني يزور الدوحة حاليا برئاسة السيد جيانج زينغ وي رئيس المجلس الصيني لتنمية التجارة الدولية، حيث بحث الطرفان مجالات التعاون المشترك في قطاعات مختلفة من أهمها الإنشاءات، وتكنولوجيا المعلومات، والإلكترونيات والكهرباء، والتعدين، والمنسوجات، والسياحة وغير ذلك.

وقال السيد محمد بن أحمد بن طوار الكواري نائب رئيس غرفة قطر، إن مثل هذا النوع من اللقاءات من شأنه أن يسهم في تحقيق المزيد من التعاون الإيجابي بين القطاع الخاص في كلا البلدين، اللذين تربط بينهما علاقات متميزة شاملة لكافة المجالات الاقتصادية والتجارية والثقافية وغيرها، أسفرت عن افتتاح قطر العام الماضي مركزا لتسوية المعاملات بالعملة الصينية (اليوان) هو الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط، ويهدف إلى تعزيز التبادل التجاري والاستثماري بين الدولتين، الذي وصل العام الماضي إلى أكثر من 10 مليارات دولار، مما يجعل الصين من أهم الشركاء التجاريين لدولة قطر.

وأضاف أن معرض صنع في الصين الذي تنظمه غرفة قطر سنويا منذ العام 2015 يمثل ملتقى هاما لتجمع الشركات الصينية وإبراز ما تتميز به من تطور تكنولوجي وصناعي يفتح المجال أمام الشركات القطرية وأصحاب الأعمال القطريين نحو مزيد من التعاون المشترك الذي يعود بالنفع على القطاع الخاص في البلدين.

ولفت إلى اهتمام غرفة قطر بتعزيز التعاون التجاري مع الصين، حيث وقعت مذكرة تفاهم العام الماضي مع المجلس الصيني لتنمية التجارة الدولية لانضمام الغرفة إلى مجلس أعمال طريق الحرير، كما وقع الجانبان اتفاقية تعاون بهدف تعزيز علاقات التعاون بينهما بما يحقق الفائدة للقطاع الخاص وجذب مزيد من الشراكات بين أصحاب الأعمال في البلدين.

من جانبه، قال رئيس المجلس الصيني لتنمية التجارة الدولية، إن الصين ودولة قطر شريكان مهمان لبعضهما، حيث أصبحت قطر ثاني أكبر مورد للغاز الطبيعي المسال للصين، فيما باتت الصين أكبر مورد للسلع إلى قطر، بينما أقامت الدولتان علاقات تعاون اقتصادي وتجاري شامل، أسفر عن ارتفاع في التبادل التجاري بين الطرفين، حيث سجل العام الماضي نموا وصل إلى 46 بالمائة على أساس سنوي.

وبين أن الصين تهتم بتعزيز التعاون مع دولة قطر بوصفها دولة مهمة تتمتع بموارد طبيعية من النفط والغاز وتعمل بنشاط على تعزيز التنمية الاقتصادية المتنوعة، في الوقت الذي يتوقع أن تستورد فيه الصين خلال السنوات الخمس عشرة المقبلة سلعا بقيمة 24 تريليون دولار، وتجذب استثمارات أجنبية مباشرة كبيرة، الأمر الذي يفتح الباب أمام مزيد من التعاون بين الصين وقطر.

ودعا إلى تمكين الشراكة الاستراتيجية بين الطرفين من خلال تعميق التعاون في قطاع الطاقة، وتعزيز التعاون في البنية التحتية، وتوسيع التعاون في مجال ابتكارات العلوم والتكنولوجيا، وتسريع التعاون في القطاع المالي.









التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.