الخميس 23 شوال / 27 يونيو 2019
12:58 م بتوقيت الدوحة

وزير الاقتصاد يلتقي رئيس المجلس الصيني لتنمية التجارة الدولية

الدوحة- العرب

الأحد، 25 مارس 2018
وزير الاقتصاد يلتقي رئيس المجلس الصيني لتنمية التجارة الدولية
وزير الاقتصاد يلتقي رئيس المجلس الصيني لتنمية التجارة الدولية
استقبل سعادة الشيخ أحمد بن جاسم بن محمد آل ثاني، وزير الاقتصاد والتجارة بمكتبه اليوم، الأحد، سعادة السيد جيان زينغ وي -رئيس المجلس الصيني لتنمية التجارة الدولية والوفد المرافق له، بحضور سعادة السيد لي جين سفير جمهورية الصين الشعبية لدى الدوحة.

جرى خلال اللقاء استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين، وبحث أوجه التعاون المشترك لاسيما في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية وسبل تعزيزها وتطويرها في ظل ما يربط البلدان من روابط صداقة متنامية ومتميزة.

كما تناول اللقاء الحوافز الاستثمارية التي يوفرها الاقتصاد القطري، وسياسة الدولة الخارجية فيما يتعلق بمجالات التجارة والاستثمار، إلى جانب ذلك تطرق اللقاء إلى مبادرة "الحزام والطريق" التي أطلقتها جمهورية الصين للتعاون الاقتصادي والتجاري، والدور الذي يلعبه المجلس الصيني لتنمية التجارة الدولية، في تعزيز مستويات التجارة الثنائية والاستثمار.

هذا وتجدر الإشارة إلى أن كل من دولة قطر وجمهورية الصين الشعبية ترتبطان بعلاقات اقتصادية وتجارية وثيقة انعكست إيجاباً على حجم التبادل التجاري بين البلدين والذي بلغ ما يقرب من 38,7 مليار ريال قطري، بما يعادل 10.6 مليار دولار في العام 2017، وتعتبر الصين الشريك التجاري رقم 3 لدولة قطر.

كما يبلغ عدد الشركات العاملة في قطر والمملوكة بنسبة 100% للجانب الصيني حوالي 14 شركة، كما تبلغ عدد الشركات ذات المسؤولية المحدودة والتي بها شركاء صينين نحو 181 شركة تعمل في مجالات التجارة والمقاولات والانشاءات وتكنولوجيا المعلومات وتجارة الأغذية والمفروشات والاستشارات الهندسية. 
 
يذكر أن المجلس الصيني لتنمية التجارة الدولية، تأسس عام 1952 وهو وكالة وطنية لتعزيز التجارة الخارجية والاستثمار. ويهدف إلى تعزيز العلاقات مع المنظمات الدولية ووكالات ترويج التجارة والاستثمار والجمعيات التجارية ذات الصلة، بما من شأنه تنظيم مختلف أشكال التعاون والشراكة. كما يلتزم المجلس بتطوير وتحسين الخدمات المقدمة للشركات وتقديم الاسهامات الإيجابية التي تلعب دوراً في تنمية العلاقات التجارية الثنائية والمتعددة الأطراف، إلى جانب تعزيز الرخاء والازدهار الاقتصادي على مستوى العالم.





التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.