الإثنين 11 رجب / 18 مارس 2019
10:29 م بتوقيت الدوحة

كلمة «العرب»

علاقات قطر الخارجية تزداد قوة

226

كلمة العرب

الأربعاء، 21 مارس 2018
علاقات قطر  الخارجية تزداد قوة
علاقات قطر الخارجية تزداد قوة
تأتي زيارة الرئيس الأوكراني بترو بوروشينكو إلى الدوحة، لتعطي دفعة قوية في علاقات البلدين، ولتؤكد أن قطر تمضي في طريق تعزيز التعاون والشراكات مع مختلف دول العالم، وتسخير علاقاتها الدولية لتصبّ في خدمة الشعب، وتعزيز الأمن الإقليمي.
زيارة الرئيس الأوكراني إلى الدوحة، ولقاؤه مع حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، تأتي بعد نحو أسبوعين اثنين من جولة أوروبية لصاحب السمو، هي الرابعة لسموه إلى دول متعددة في أوروبا وآسيا وإفريقيا منذ الحصار الجائر المفروض على دولة قطر في الخامس من يونيو 2017.
المؤكد أن توافد الكثير من قادة دول العالم إلى الدوحة منذ الحصار، فضلاً عن الجولات الخارجية لصاحب السمو، هي أمور تؤكد أن قطر انتصرت بجدارة على الحصار، بعدما راهن المحاصرون على أن الدوحة ستُعزل عن العالم، وأوهمتهم عقولهم الفارغة وأحلامهم الغارقة في عالم الخيال والأوهام أن «كعبة المضيوم» التي سدوا عنها المنافذ البرية والبحرية والجوية، ستسقط من ذاكرة المجتمع الدولي.
لا شك أن زيارة الرئيس الأوكراني ستساهم، حسبما أشار صاحب السمو في جلسة المباحثات مع الرئيس بوروشينكو، في دعم وتطوير التعاون بين البلدين في شتى المجالات، فيما أشاد الضيف الكبير بالعلاقات الثنائية الوطيدة بين البلدين، وأكد على تطلّعه إلى تطويرها نحو آفاق أرحب، خاصة في المجالات التي تهم البلدين. وهذه الرغبة المشتركة في تطوير علاقات قطر وأوكرانيا تُرجمت في التوقيع على اتفاقية بشأن الإلغاء المتبادل لاشتراطات تأشيرة الدخول، واتفاقية حول التعاون العسكري الفني، واتفاقية إنشاء لجنة مشتركة للتعاون الاقتصادي والفني، واتفاقية تشجيع وحماية الاستثمارات المتبادلة، واتفاقية بشأن تجنب الازدواج الضريبي ومنع التهرب المالي في ما يتعلق بالضرائب على الدخل، ومذكرة تفاهم بين جامعة قطر وجامعة تاراس شيفتشينكو الوطنية الأوكرانية.
كما حضر الرئيس الأوكراني مع معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، افتتاح معرض قطر الزراعي الدولي السادس «أجريتك 2018»، وذلك بمركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات.
إن قطر تسير في طريق النجاح على كل الأصعدة، ولا تقع في فخ الانجرار إلى ما يريده من فرضوا عليها الحصار، فسارت مشاريع تنمية الداخل بمعدلات أعلى، وأصبحت علاقاتها الدولية أكثر قوة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.