الأربعاء 13 رجب / 20 مارس 2019
06:56 م بتوقيت الدوحة

الرميحي: الإنتاج الزراعي تضاعف %400 عن العام الماضي..

رئيس الوزراء والرئيس الأوكراني يفتتحان معرض قطر الزراعي الدولي السادس

251

العرب- ياسر محمد - محمود مختار

الأربعاء، 21 مارس 2018
رئيس الوزراء والرئيس الأوكراني يفتتحان معرض قطر الزراعي الدولي السادس
رئيس الوزراء والرئيس الأوكراني يفتتحان معرض قطر الزراعي الدولي السادس
تحت الرعاية الكريمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، افتتح معالي الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وفخامة الرئيس بترو بوروشينكو رئيس جمهورية أوكرانيا، معرض قطر الزراعي الدولي السادس «أغريتك 2018»، وذلك بمركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات، أمس.

 حضر الافتتاح عدد من أصحاب السعادة الشيوخ والوزراء، وأعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين لدى الدولة، وممثلي الدول والشركات المتخصصة المشاركة في المعرض من داخل قطر وخارجها، وضيوف البلاد.

في كلمة له بالافتتاح، رحب سعادة السيد محمد بن عبد الله الرميحي وزير البلدية والبيئة بالحضور، وقال إن المعرض الزراعي يتميز هذه السنة بمشاركة عدد كبير من الدول الشقيقة والصديقة، والشركات المتخصصة في جميع مجالات الأمن الغذائي من الزراعة والثروة الحيوانية والسمكية وإنتاج الألبان والدجاج وبيض المائدة والأعلاف، بالإضافة إلى عرض ما توصلت إليه التكنولوجيا الحديثة في المجالات الزراعية المختلفة من الآلات والمعدات الزراعية.

وأضاف: لقد تشرفنا اليوم بمشاركة مميزة من فخامة الرئيس الأوكراني، حيث تعتبر أوكرانيا من الدول المتقدمة في جميع مجالات الإنتاج الزراعي من الفاكهة والخضراوات والحبوب، وتعتبر سلة غذاء عالمية، وأتمنى أن يكون هذا المعرض فرصة جيدة لبناء علاقات اقتصادية وتجارية واستثمارية لجميع الدول المشاركة وللمزارع والشركات القطرية.

وأكد سعادة الوزير أن دولة قطر تولي أهمية كبيرة للقطاع الزراعي باعتباره القطاع المنوط به تحقيق الأمن الغذائي، والذي يعتبر واحداً من أهم أولويات الدولة خلال الفترة الراهنة، حيث حقق القطاع الزراعي قفزات كبيرة في سبيل تحقيق التنمية المستدامة، وقد خصصت الدولة دعماً سنوياً وقدره (70) مليون ريال في سبيل تحفيز الإنتاج الزراعي والحيواني والسمكي وعمليات تسويق المنتجات الزراعية، موضحاً أن الاستراتيجية الزراعية بدولة قطر قادرة على التوسع في المنتجات الزراعية مثل الخضراوات والتمور واللحوم الحمراء والدواجن والبيض، والأسماك والألبان والأعلاف الخضراء، وذلك مع مراعاة المحافظة على الموارد الطبيعية في البلاد والعمل على حسن استغلالها، ويبلغ حجم التجارة السنوية ما قيمته 10 مليارات ريال من المواد الغذائية الطازجة في دولة قطر.

وحول الإنتاج المحلي، أشار سعادة الوزير إلى تضاعف إنتاج الخضراوات واللحوم والأسماك والدواجن وبيض المائدة وأعلاف الحيوانات بما يزيد عن 400 % عن نفس الفترة من العام الماضي، وقد أولت الدولة أهمية خاصة للرقابة على الأغذية من الناحية الصحية والنوعية، وبما يعمل على ضمان رفع مستوى جودة وسلامة المنتجات الغذائية بالدولة. وأعلن وزير البلدية والبيئة أنه تم الانتهاء من إنشاء 3 مراكز بحثية تهتم بتطوير الأبحاث الخاصة بالإنتاج الحيواني والسمكي وطائر الحبارى، وذلك بما يعمل على جودة وزيادة الإنتاج وتعزيز الأمن الغذائي والتوسع في استخدام تكنولوجيا التلقيح الاصطناعي.

وفي ختام كلمته، تقدم سعادة السيد محمد بن عبد الله الرميحي بخالص الشكر والتقدير إلى مقام حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى حفظه الله، ولمعالي رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، لدعمهما المتواصل لتنمية الزراعة والثروة السمكية لتحقيق الأمن الغذائي المنشود في الدولة، وقال: الشكر موصول إلى كل من ساهم في تنظيم ودعم وإنجاح أعمال هذا المعرض.

وقد شاهد الحضور خلال مراسم الافتتاح فيلماً وثائقياً عن مسيرة القطاع الزراعي في دولة قطر بشقيه النباتي والحيواني.

بعد ذلك، قام معالي رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وفخامة الرئيس الأوكراني بجولة في أقسام وأجنحة المعرض المختلفة، واستمعا إلى شرح مفصل عن المعروضات والمنتجات المتنوعة التي تشتمل عليها في شتى القطاعات المختلفة فيما يخص الشؤون الزراعية والسمكية والثروة الحيوانية، كما اطلعا خلال الجولة على آخر التقنيات والمعدات الحديثة المستخدمة في هذه المجالات.
مشاركة واسعة

ويشارك بالمعرض الذي يستمر حتى 22 مارس الحالي أكثر من 313 عارضاً في 31 جناحاً عالمياً من 36 دولة، موزعين على 4 قاعات ضخمة تمتد مساحتها على 21,875 متراً مربعاً، حيث تمت زيادة قاعات العرض نظراً للإقبال اللافت في عدد المشاركات التي ارتفعت بنسبة 100 % مقارنةً بالعام الماضي.
  
ويسلط المعرض الضوء على أهم المنتجات والآلات في القطاع الزراعي، وأهم الابتكارات الحديثة في التقنيات الزراعية، وعرض آخر المستجدات والتطورات في القطاع الزراعي بدولة قطر، وأهم الفرص وأحدث التقنيات التي يمكن استخدامها لدعم هذا القطاع المتنامي في البلاد.

ويهدف إلى تعزيز الفرص مع كبار صناع القرار من القطاعين العام والخاص، وتأسيس شبكة علاقات مع الموزعين والمشترين المحتملين للخدمات والمنتجات الزراعية، بالإضافة إلى تبادل الخبرات والمعارف مع الأطراف الفاعلة في هذا المجال على الصعيدين المحلي والدولي.

ويعقد على هامش المعرض مؤتمر قطر الزراعي الدولي، الذي ينظم لأول مرة، ويهدف إلى الجمع بين خبراء الزراعة والبيئة والبيطرة ومقدمي خدمات التكنولوجيا من جميع أنحاء العالم لمناقشة الاستراتيجيات اللازمة لتلبية الطلب على الزراعة في قطر.

كما تعقد سلسلة من الاجتماعات وورش العمل لمناقشة المشاريع الحالية والمستقبلية في القطاع الزراعي مع أصحاب المزارع وخبراء الزراعة والجهات الحكومية والاختصاصيين البيئيين ومقدمي التكنولوجيا، إلى جانب استعراض الاستراتيجيات اللازمة لتلبية الطلب على الزراعة في قطر.

ويتضمن المعرض كذلك «منصة التوفيق بين المؤسسات»، وهي منصة متخصصة للتوفيق بين المؤسسات والأعمال لمقابلة كبار صناع القرار ورواد المجال الزراعي من القطاعين العام والخاص، إلى جانب فعالية «المزاد» لعرض الماشية والدواجن والحيوانات الأخرى على مجموعة من المزارعين.

محمد بن عبدالله الرميحي:
«أغريتك 2018» ترجمة لرؤية صاحب السمو

قال سعادة السيد محمد بن عبدالله الرميحي، وزير البلدية والبيئة، إن «أغريتك 2018» الذي انطلق أمس، في نسخته السادسة، استطاع أن يترجم الرؤى الحكيمة للقيادة الرشيدة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، في حرص دولة قطر على النهوض بالقطاع الزراعي المحلي، باعتباره ركيزة أساسية من ركائز التنوّع الاقتصادي، فضلاً عن السعي إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي من الإنتاج الزراعي، وتقليل الاعتماد على المنتجات المستوردة، ورفع القدرة الإنتاجية المحلية، انسجاماً مع رؤية قطر الوطنية 2030.

وأضاف وزير البلدية، في تصريحات صحافية على هامش افتتاح المعرض: «إنّ ما حقّقه المعرض خلال السنوات الماضية، لم يكن ليتحقق لولا حرص القيادة الرشيدة على تسخير جميع الإمكانيات المتاحة لإنجاحه، حيث أصبح المعرض اليوم من أهم المنصات العالمية، لاحتضانه نخبة من الخبراء والمتخصصين في المجال الزراعي، من قرابة 36 دولة، والذي يتم الاطلاع من خلاله على حجم الدعم والمساهمة الفعّالة للحكومة في تمكين المشاريع الزراعية، وتشجيع رؤوس الأموال على الاستثمار في هذا القطاع، بالإضافة إلى حث الطاقات الوطنية على الانخراط في المجال الزراعي».

وأكّد وزير البلدية والبيئة على أهمية المعرض هذا العام، والذي يعدّ منصة رائدة للتعرف على أهم الفرص والمستجدات في القطاع الزراعي على الصعيدين المحلي والدولي، فضلاً عن استكشاف أحدث التطورات، والفوز بفرص الأعمال، والاطلاع على كل ما هو جديد في هذا القطاع الحيوي، متمنياً أن يكون هذا المعرض بنّاء ومثمراً، ويحقق الاستفادة مما سيُطرح من أنشطة وفعاليات ومؤتمرات، مشدداً على الالتزام بتطوير ودعم القطاع الزراعي بصورة مستمرة، وتحقيق التطلعات الحكومية الطموحة، وصولاً بدولة قطر إلى مصاف الدول المتقدمة في هذا المجال.





التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.