الثلاثاء 19 رجب / 26 مارس 2019
01:31 م بتوقيت الدوحة

افتتاح بطولة الصداقة الدولية

«الأدعم» يواجه أسود الرافدين في «جذع النخلة»

159

علي عيسى - معتصم عيدروس

الثلاثاء، 20 مارس 2018
«الأدعم» يواجه أسود الرافدين في «جذع النخلة»
«الأدعم» يواجه أسود الرافدين في «جذع النخلة»
تنطلق اليوم بطولة الصداقة الدولية الثلاثية، التي تستضيفها مدينة البصرة العراقية، في ملعب «جذع النخلة»، بمشاركة منتخبات قطر وسوريا والعراق المضيف، والتي تتواصل حتى 27 من الشهر الحالي، ويخوض خلالها كل منتخب مباراتين، وستكون البداية اليوم بمواجهة قطر مع العراق في تمام الساعة السابعة مساء، ويلتقي في الثانية منتخبنا مع سوريا يوم 24 مارس الحالي، وتختتم البطولة بلقاء العراق وسوريا.
يبدأ منتخبنا مشواره اليوم في البطولة بإعداد من 4 أيام، بعد اختيار الجهاز الفني بقيادة الإسباني فيليكس سانشيز لـ 21 لاعباً يمثلونه، هم: سعد الدوسري وحسن الهيدوس وأكرم عفيف وبيدرو ميجيل وسالم الهاجري وعبدالكريم حسن «السد»، والمعز علي وكريم بوضياف وإسماعيل محمد وبسام الراوي وسلطان البريك «الدحيل»، وعبدالعزيز حاتم ويوسف حسن وعاصم مادبو وأحمد علاء ومؤيد حسن «الغرافة»، ومحمد علاء «الريان»، ومحمد البكري «المرخية»، وأحمد فتحي «العربي»، وأحمد معين وطارق سليمان «كولتورال ليونيسا الإسباني».
واستعد منتخبنا لبطولة الصداقة بتدريب أول استشفائي في الدوحة، بعد انتهاء مباريات الأسبوع 21 لدوري «نجوم QNB»، ثم تدريبين شاملين، ثم خاض المنتخب مراناً أمس على ملعب المدينة الرياضية بالبصرة «جذع النخلة»، بعد وصوله إلى مدينة البصرة التي حلّ فيها بفندق الشيراتون.
وتعتبر بطولة الصداقة الدولية فرصة للمنتخب لرفع تصنيفه الدولي، كما أنها تمثل اختباراً جيداً لعدد كبير من اللاعبين الشباب، الذين تم اختيارهم للمشاركة في البطولة، وكذلك لاكتساب الخبرة في مباريات على مستوى عالٍ.
ولن تخلو مواجهة اليوم أمام المنتخب العراقي صاحب الأرض من الصعوبة، على اعتبار أن المنتخب المضيف بدأ الاستعداد لهذه البطولة مبكراً، وقد أثبت هذه الجاهزية من خلال آخر مباراة ودية خاضها على ذات الملعب في الأسبوع الأخير من شهر فبراير الماضي، والتي حقق فيها الفوز على نظيره السعودي بأربعة أهداف لهدف.
وينتظر أن يقوم الجهاز الفني لمنتخبنا باختيار أكثر العناصر جاهزية لخوض مباراة اليوم، بناء على ما شاهده منهم في التدريبات، وكذلك المتابعة والرصد في دوري «نجوم QNB».
وسيحاول سانشيز تقديم صورة مرضية عن المنتخب في البطولة الحالية، خاصة أن الأدعم ودّع تحت قيادته تصفيات المونديال الأخير وكأس الخليج في الكويت، وبالتالي يريد أن يثبت نجاعة اختياراته الجديدة المعتمدة على الأسماء الشابة.

صافرة سورية

يدير مباراة منتخبنا والعراق في افتتاح البطولة اليوم، طاقم تحكيم سوري، يقوده طاهر نديم، ويساعده أحمد داوود، وعبدالله حسن.

حصة خفيفة للأدعم
في البصرة

أجرى منتخبنا أمس تدريبه الأول والأخير في ملعب المدينة الرياضية بالبصرة، قبل مواجهته مع العراق اليوم، بعد أن خلد اللاعبون للراحة بعد وصولهم إلى البصرة أمس، ونزولهم في فندق شيراتون في الفترة الصباحية.
وجاء التدريب خفيفاً حتى لا يصاب اللاعبون بالإرهاق، وسبقته محاضرة من المدرب سانشيز، تحدث خلالها للاعبين عن المطلوب تنفيذه في التدريب، ونقاط القوة في المنتخب العراقي، بعد أن شاهد سانشيز عدة مباريات لأسود الرافدين، منها المباراة الأخيرة أمام السعودية، وكذلك توزيع الأدوار التي سيقوم بها اللاعبون في مباراة اليوم.
ووضح من خلال التدريبات جاهزية كل اللاعبين البدنية والفنية للمباراة، وذلك بسبب مشاركة معظمهم في مباريات دوري «نجوم QNB» حتى الجولة الأخيرة، وحرص الجهاز الفني على توزيع التدريبات لتشتمل على الإحماء واللياقة البدنية، فضلاً عن تدريبات التسديد على المرمى، وتنفيذ ركلات الجزاء.

باسم قاسم يستبعد محترف العربي ناطق
23 لاعباً في تشكيلة العراق

اختار باسم قاسم، مدرب المنتخب العراقي، 23 لاعباً للمشاركة في البطولة، هم: محمد حميد، ونور صبري، وجلال حسن، ومحمد كاصد (لحراسة المرمى)، ومصطفى ناظم، وأحمد إبراهيم، وريبين سولاقا، وعلي عدنان، وعلي فائز، وحسام كاظم، ووليد سالم، ومصطفى محمد، وعلاء مهاوي، وحسين علي، وعلي حصني، وجستن ميرام، ومهدي كامل، وبشار رسن، وأيمن حسين، ومهند علي، ومحمد شوكان. واستبعد باسم قاسم محترف العربي القطري سعد ناطق وفرانس ضياء بطرس. ويعد همام طارق الغائب الأبرز عن صفوف أسود الرافدين في هذه البطولة، بسبب الإصابة. وكان أحمد ياسين وبروا نوري آخر الملتحقين في صفوف أسود الرافدين، بعد أن وصلا البصرة أمس الثلاثاء.

ملعب البطولة يتسع
لـ 65 ألف متفرج

تقام البطولة الثلاثية على ملعب مدينة البصرة، الذي يُطلق عليه اسم «جذع النخلة»، وهو ملعب جديد يتسع لـ 65 ألف متفرج، تم افتتاحه في عام 2013.
وتحتوي المدينة -فضلاً عن الملعب الرئيسي- على ملعب ثانوي يتسع لـ 10 آلاف متفرج، و4 ملاعب ثانوية للتدريب، وثلاث قاعات رياضية لألعاب خماسي الكرة والسلة والطائرة، وثماني عمارات سكنية لإقامة وفود الفرق الرياضية، وتتكون كل عمارة من ستة طوابق.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.