الخميس 19 شعبان / 25 أبريل 2019
09:49 م بتوقيت الدوحة

حققته فئات الناشئين والواعدين والأشبال

إنجاز كبير لفرق معيذر العمرية بالصعود إلى «الأولى»

مجتبي عبد الرحمن سالم

الثلاثاء، 20 مارس 2018
إنجاز كبير لفرق معيذر العمرية بالصعود إلى «الأولى»
إنجاز كبير لفرق معيذر العمرية بالصعود إلى «الأولى»
حسمت الفئات العمرية لكرة القدم بنادي معيذر صعودها إلى دوري الدرجة الأولى رسمياً قبل انتهاء القسم الثالث، في إنجاز جديد للنادي، وذلك بعد أن تفوقت في دوري الدرجة الثانية للفئات العمرية هذا الموسم، وذلك وفقاً للائحة الاتحاد القطري لكرة القدم، التي تنص على مجموع نتائج فرق الناشئين والأشبال والأمل والواعدين بالنادي. وقد نجحت فرق معيذر في المنافسة بصورة مطلقة، وانتزعت بطاقات الصعود إلى الدرجة الأولى على حساب أندية الخور والشمال ومسيمير والمرخية والخريطيات. وحقق فريق الناشئين بنادي معيذر المركز الأول في المنافسة لفئة الناشئين، وكرر فريق الأمل إنجاز الناشئين عندما أحرز المركز الأول على فئة الأمل، وتبعه فريق الواعدين الذي حقق المركز الأول في فئته بجدارة، لتعلن فرق معيذر عن مستقبل قوي يمثّل القاعدة في كرة القدم وفق نهج التطور الحديث الذي يعتمد على تنشئة جيل يتطور بمهاراته في كرة القدم ويتدرج حتى سن الكبار، فيما حل فريق الأشبال في المركز الثاني، وحقق الصعود أيضاً إلى دوري الدرجة الأولى.
على صعيد فريق الشباب بالنادي، فقد احتل المركز الخامس، وتبقت له 4 مباريات في المنافسة، وفي حال فوزه بها سيكون ضمن الصاعدين، في الوقت الذي يتطلع فيه فريق الشباب إلى أن يكون أحد أهم عناصر النجاح في مستقبله القريب والبعيد، ويشرف عليه المدرب محمد راكان بجانب عسكر السعدي وطلال العجي إداريي الفريق والدينامو المحرك، ويُعتبر الفريق حديث التكوين بترفيع اللاعبين إلى هذه السن.
فريق الأشبال
ويتميز فريق الأشبال بالنادي بمجموعة من العناصر الموهوبة، يشرف على تدريبها المدرب محمد فكري الصغير، وبجانبه ناجي ضيف الله الضبياني إداري الفريق. وقد نجح في تحقيق التفوق في عدد كبير من المباريات، ولكنه اكتفى بالمركز الثاني، ليصعد إلى دوري الدرجة الأولى، وهو إنجاز آخر.
فريق الأحلام
ويبرز من بين فرق الفئات العمرية لكرة القدم بنادي معيذر فريق الناشئين، الذي يُعتبر فريق الأحلام؛ لما يضمه من مواهب واعدة سيكون لها مكانتها في المنتخبات القطرية المختلفة. وقد نجح الفريق في تحقيق الصعود برقم جديد في خارطة التنافس، حيث لم يعرف ناشئو معيذر التعادل أو الخسارة في المنافسة، واستطاعوا أن يحسموا الصعود إلى الدرجة الأولى قبل انطلاق القسم الثالث، بعد أن جمعوا 42 نقطة، ليحلّقوا بعيداً عن الأندية بجدارة واستحقاق، وأمامهم قسم كامل للمزيد من الأرقام.
ويقود الفريق المدرب العراقي ونجم الكرة العراقية سابقاً وميض منير، الذي رفع من مستوى المواهب في الفريق بتطور متدرج ومستوى رائع نال استحسان كل من تابع مباريات الفئات العمرية على مستوى الناشئين، وبجانبه الطاقم المكون من جمال علي صالح مدير الفريق، والكابتن بوكرار مدرب الحراس، ومن أبرز نجوم الفريق اللاعب علي ناصر البريدي، وأسامة عبدالكريم الطيري، وكلاهما في أكاديمة أسباير التي تسعى لتطوير مستواهما ليكونا ضمن المنتخب الوطني في الفترة المقبلة.
نتائج باهرة للواعدين
وعلى صعيد فرق الواعدين بالنادي، فقد حقق فريق الواعدين 2006 نجاحاً كبيراً، وتمكّن من حجز مكانه في الدرجة الأولى، بعد أن تفوّق على أندية كبيرة مثل السد والريان، وحصل على كأس دوري أسباير بتفوقه في النهائي على نظيره من الواعدين في نادي الريان، كما يتصدر المنافسة التي ضمت إلى جانبه 16 نادياً متنافساً على الكأس، ولكن براعم معيذر مواليد 2006 نجحوا في التفوق على السد، وحققوا الكأس بعد أن سبقوه بكأس آخر من الريان، ليكون فريق الواعدين قد حقق كأسين في فترة وجيزة من التنافس. ويقود الفريق المدرب سامي الحبوبي، ومدرب الحراس محمد بوبكر، والإداريان ناصر اليزيدي وعوض خليفة.
سعداء بنجاح القاعدة
واحتفلت إدارة نادي معيذر بنجاحات فرق الفئات العمرية في حفل كبير بدار النادي، بحضور جميع الفرق واللاعبين وأولياء الأمور والطواقم الفنية والطبية والإدارية بالنادي، وذلك تقديراً لنجاحات الفئات العمرية التي شهدت حضور مجلس إدارة النادي برئاسة صالح بن علي العجي، ودكتور محمود المحمود أمين السر العام، ومبارك غانم رئيس جهاز كرة القدم بالنادي، وسعيد مفلح القحطاني رئيس قطاع الفئات العمرية، وحرصوا جميعاً على الاحتفاء بنجاحات الصغار أمام أولياء أمورهم؛ تشجيعاً وتحفيزاً على المزيد من العطاء والتطور للموهوبين في كرة القدم بالنادي في إطار أسرة النادي.
وقال صالح بن علي العجي -رئيس نادي معيذر- في كلمة له أثناء احتفاله بتكريم اللاعبين والأجهزة الفنية، إن النجاح الذي حققه النادي يعود الفضل فيه إلى الرعاية الكريمة للرياضة والرياضيين من قبل حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى حفظه الله، والمسؤولين عن الرياضة الذين يقدّمون كل معينات العمل من أجل النجاح وتنشئة جيل صالح يرفع اسم قطر عالياً في كل المجالات التنافسية.
وأثنى العجي على جهود القطاع في النادي، والذي يقوم عليه سعيد مفلح القحطاني وطواقم العمل الإداري والفني والطواقم الطبية التي تقوم بدور كبير في المتابعة والاهتمام بجيل الواعدين، والأبناء اللاعبين الذين يحملون شعار النادي ويتطورن من خلاله في المستوى. كما تقدّم بشكر خاص لأولياء أمور اللاعبين، الذين يعود لهم الفضل في تحفيز أبنائهم بانتظام، ومتابعة مستواهم من أجل الأفضل، مشيراً إلى أن الجيل الحالي من الصغار يمثّل المستقبل، والاهتمام به ضرورة تفرضها المسؤولية الوطنية والواجب تجاه دولتنا الحبيبة قطر.
وأضاف رئيس النادي أن تنشئة الجيل الصالح لخدمة الوطن في الرياضة لا بد أن تجد التحفيز لمواصلة العطاء والتطور والاهتمام، بغرس المفاهيم السليمة والصحيحة وفق أسس تربوية تشجع على حب البلد والحرص على النجاح، متمنياً التوفيق لجيل المستقبل، ومؤكداً أنهم في النادي لن يألوا جهداً في دفع مسيرة النجاح للواعدين، باعتبارهم يمثّلون مستقبل الكرة القطرية.
قاعدة صلبة
وأشاد سعيد مفلح القحطاني -رئيس قطاع الفئات العمرية لكرة القدم بنادي معيذر- بالنجاحات الكبيرة لفرق الفئات على المستويات كافة، وتحقيقها إنجازات جديدة تُضاف إلى سجل نادي معيذر في اهتمامه بالقاعدة لخدمة كرة القدم.
ووجّه القحطاني الشكر لصالح بن علي العجي وأعضاء مجلس الإدارة، على الدعم المعنوي والمادي والتحفيز والمتابعة من أجل الارتقاء بمستوى الفئات السنية والبراعم، بالإضافة إلى الأجهزة الإدارية والفنية والطبية وجميع العاملين في النادي، حيث أثمرت كل الجهود بتصدر الفئات السنية وحسمها الدوري قبل نهاية الموسم، وكذلك فئات البراعم التي حصدت الكؤوس وانتزعتها من أندية لها باع طويل في الرياضة في قطر. وإن دل ذلك على شيء، فإنما يدل على حرص المسؤولين بالنادي على بناء قاعدة شبابية تستطيع أن تخدم البلد مستقبلاً. وليس غريباً على قطاع الفئات السنية والبراعم؛ فهو في تطور مستمر وفي حصاد للكؤوس والدروع، ونتطلع إلى استمرار عزيمة اللاعبين وولائهم للنادي في تقديم الأفضل سنوياً.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.